جريدة المال - خبراء: سوق النفط تدخل مرحلة تعويض الخسائر الحادة
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

طاقة

خبراء: سوق النفط تدخل مرحلة تعويض الخسائر الحادة

النفط
النفط
النفط

العربية.نت
 
أكد مختصون نفطيون أن سوق النفط الخام في مرحلة انتقالية تعوض بها بعض الخسائر الحادة التي لحقت بها على مدى الشهور الماضية، إلا أن أسعار الخام ما زالت منخفضة ومن الصعب العودة إلى المستويات السابقة من الأسعار المرتفعة في ضوء الظروف الراهنة للاقتصاد الدولي خاصة استمرار حالة وفرة المعروض في السوق.
 
وأشار المختصون إلى أن الضغوط التي حدثت في السوق أخيرا دفعت إلى تحسن نسبى في الأسعار ومن المتوقع أن يتنامى هذا التحسن تدريجيا ليستقر عند مستويات أقل بكثير من مستويات يونيو 2014 التي تجاوز فيها سعر برميل البترول مائة دولار، وفقا لما نقلته صحيفة " الاقتصادية".
 
وأوضح بيتر فنش المختص في وكالة موديز، أن حالة وفرة الإنتاج وتناميه بوتيرة متسارعة تفوق الطلب بمراحل قد تم تحجيمها نسبيا بعد خفض النفقات الرأسمالية لكبرى الشركات العالمية وتوقف قياسي لمنصات إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة بالتزامن مع إضراب عمال المصافي الأمريكية، وهو ما دفع في اتجاه رفع الأسعار، وذلك في إطار وصول الأسعار إلى أقصى مستويات الانخفاض.
 
وأوضح فنش أن تنامي سعر صرف الدولار له تأثير واسع وممتد في أسعار البترول أيضا لأنه يجعل السلع الأولية المقومة بالدولار أغلى ثمنا بالنسبة لحائزي العملات الأخرى، لافتاً إلى أنه كان من المتوقع أن تدخل السوق في مرحلة التعافي تدريجيا وتعويض بعض الشيء من خسائرها الكبيرة التي منيت بها.
 
وقال: "هناك مستجدات جيدة فيما يتعلق بتحسن أيضا في مستوى الطلب العالمي على النفط الذي عانى التباطؤ كثيرا تأثرا بالركود الاقتصادي على مدى فترات طويلة".
 
وذكر فنش أن السوق تأثرت باتخاذ الصين -وهي المستهلك الرئيسي للنفط في العالم- خطوات لضخ سيولة جديدة في ثاني أكبر اقتصاد في العالم لتحفيز النشاط، مدعومة بتفاؤل بأن خفض الاحتياطي الإلزامي للمصارف لدى البنك المركزي في الصين وهو الأول في أكثر من عامين سيحفز النشاط الاقتصادي والطلب على الطاقة.
 
ولفت فنش إلى أنه كلما تسارعت جهود تحفيز الطلب بالتوازي مع ضبط الإنتاج والحفاظ على معدلات جيدة له دون الوصول إلى مرحلة التخمة سيؤدى ذلك دون شك إلى أداء أفضل للسوق وإلى مستويات سعرية تناسب المنتجين والمستهلكين على السواء.
 
وقال المهندس مضر الخوجة الأمين العام للغرفة التجارية العربية النمساوية في فيينا لصحيفة " الاقتصادية"، "إن الأزمات والصراعات السياسية في الشرق الأوسط أثرت كثيرا في اقتصاديات المنطقة خاصة إنتاج الطاقة والتجارة والاستثمار"، مشيرا إلى أن العراق وليبيا على سبيل المثال شهدتا فترات طويلة من التوقف والاضطراب في إنتاج الطاقة.
وأشار الخوجة إلى أن انخفاض أسعار النفط أثر سلبا في اقتصاديات عديد من الدول خاصة المنتجة وهناك عديد من الأسواق التي لا تزال تكافح من أجل استعادة الثقة باقتصاداتها كالبرازيل ونيجيريا وروسيا وجنوب إفريقيا وتركيا وأوكرانيا، وقد كان انخفاض أسعار السلع العالمية خصوصا النفط الخام أهم دافع وراء تراجع الثقة بهذه المجموعة من الأسواق.
 
وأوضح الخوجة أن الانخفاض في أسعار النفط الخام أدى وسيؤدي إلى تباين كبير في أداء الأسواق الناشئة وهو ما سيزيد المخاطر التي تواجه بلدانا معينة مثل نيجيريا وروسيا وفنزويلا، مطالباً بضرورة تعميق علاقات الشراكة الاقتصادية بين دول العالم المختلفة خاصة بين المنتجين والمستهلكين من أجل دفع النمو العالمي، مشدداً على أهمية الوصول إلى تفاهمات تكفل الحفاظ على استقرار السوق وحماية الأسعار العادلة للطاقة التي تلحق أضرارا باقتصاديات المنتجين والمستهلكين على حد سواء.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة