أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

بقايا الوطني في دوائر العصبيات ومواجهة مع كل التيارات


 
لم تكن الإسكندرية بعيدة عن المعركة التي تشتعل في مختلف دوائر الجمهورية بين فلول الحزب الوطني المنحل، وباقي التيارات التي تخوض انتخابات مجلس الشعب المقبلة، وذلك بعد فشل المعركة القضائية في استبعاد الفلول، بل إن الإسكندرية بالذات من المنتظر أن تشهد حربًا ضروس تشنها ائتلافات شباب الثورة، والتيارات الإسلامية ضد مرشحي الحزب المنحل، خاصة في الدوائر التي تتسم بالقبلية، خاصة أن الشيخ أحمد المحلاوي، خطيب مسجد القائد إبراهيم، دعا أكثر من مرة في خطبة الجمعة التيارات الدينية إلي توحيد صفوفها لمواجهة الفلول.
 
وتتجلي مظاهر هذه المعركة بوضوح علي ملصقات الدعاية الخاصة بالمرشحين الذين كانوا ينتمون للحزب الوطني المنحل، والتي كتب علي معظمها بخط يدوي كلمة »فلول«، بالإضافة إلي الجهود التي تبذل من أجل كشف الفلول غير المعروفين الذين يخوضون الانتخابات لأول مرة.
 
ولعل أشهر الدوائر التي تشهد هذا الصراع مع الفلول دائرة سيدي جابر، التي يحتكرها آل طلعت مصطفي، ويخوض فيها حاليا طارق طلعت مصطفي الانتخابات، وفي دائرة محرم بك، والتي كان الدكتور مفيد شهاب قد فاز فيها في الانتخابات الماضية بعد إزاحة ممدوح حسني إلي دائرة أخري، وها هو اليوم ممدوح حسني يترشح في اللجنة نفسها، أما في دائرة باب شرق والتي كان النائب محمد مصيلحي يفوز فيها باكتساح نظرًا لشعبيته ورئاسته نادي الاتحاد السكندري، الذي يقع بالدائرة، فينافس فيها اليوم مصيلحي في الدورة الحالية الإخوان والسلفيين.
 
وتشهد دائرة العطارين واللبان، منافسة شرسة بين أحد أعضاء الوطني السابقين خالد خيري بالإسكندرية، والذي تولي هذا المقعد لفترات معتمدًا علي قوة عائلته وخدماته، في مواجهة المستشار محمود الخضيري.
 
وفي دائرة الدخيلة التي تضم مناطق العامرية والهانوفيل والبيطاش والدخيلة والمكس، وتضم العرب ومعقل القبائل التي احتكرت جميع المقاعد، شعبًا وشوري لسنوات طويلة وأشهرها عائلات ضيف الله، وراغب، وسعداوي، فإن هذه الدوائر ستشهد معركة ساخنة بين فلول الوطني وبين السلفيين والإخوان الذين يعتبرونها دائرتهم، رغم الأعداد الكبيرة للقبائل العربية التي تقطن المنطقة.
 
ومن الدوائر الساخنة بين الفلول وباقي التيارات، دائرة مينا البصل التي كان يطلق عليها دائرة »الصعايدة« ومعظمهم ينتمون للحزب الوطني، لكن الإخوان المسلمين استطاعوا الفوز بها عن طريق الدكتور حمدي حسن، نائب رئيس حزب العدالة حاليا، وحسين إبراهيم، أمين الحزب بالإسكندرية في انتخابات 2005، لكن نجح الوطني في استعادتها في انتخابات 2010 لتعود مرة أخري لأبناء الصعيد عن طريق عبدالحليم علام، ومحمد رشاد عثمان، ومن المتوقع أن تشهد تلك اللجنة منافسة شرسة، خاصة بين الإخوان أو مرشحي »الحرية والعدالة« ومرشحي »الفلول«، فالإخوان يتأهبون لاستعادتها مرة أخري، حيث إنهم يعتبرونها معركة ثأر.
 
أما دائرة المنتزه فهي أحد أبرز معاقل الحزب الوطني منذ زمن بعيد، فهي دائرة الدكتور محمد عبداللاه منذ عام 76 وحتي سقوطه أمام الإخوان، ثم جاء رجل الأعمال علي سيف ليستعيد المقعد، ولكن هذا تغير بقوة بعد ثورة 25 يناير لتصبح دائرة صراع بين الإخوان والسلفيين.
 
المهندس أحمد أبوالنظر، رجل الأعمال، مؤسس حزب النهضة، والمكتوب علي ملصقات دعايته »فلول«، قال إنه لم يخض انتخابات مجلس الشعب من قبل علي قوائم الوطني، وإنه يستهدف بخوضه الانتخابات خدمة أبناء دائرته، مشيرًا إلي أن الصندوق هو الحكم علي ما يريده الناس، ويجب احترام رغبة الناخب.
 
وأشار أبوالنظر إلي أنه يواجه حربًا بالكتابة علي ملصقاته وتقطيعها من قبل مرشحي الإخوان المسلمين، مرجعًا ذلك إلي أن الإخوان يريدون الاستيلاء علي المجلس الجديد، وأنهم يقومون باستغلال الدين ووصم الشرفاء بالفساد والتشنيع علي المنافسين، فالإخوان يفعلون اليوم ما كانت تفعله قيادات الوطني الموجودون الآن بطره، فالوطني كان يصف الإخوان بـ »المحظورة« ويضيق عليهم، وهم يفعلون الآن الأمر نفسه عندما يصفون منافسيهم بالفلول.
 
أما النائب أحمد مهني، العضو السابق للحزب الوطني المنحل، الأمين العام لحزب المواطن المصري بالإسكندرية، فقال إن الحزب يواجه منافسة قوية في الدائرة الأولي بشرق الإسكندرية الرمل، مع مرشح حزب »الحرية والعدالة« صبحي صالح، وفي الدائرة الثانية تشهد منافسة مع حسين إبراهيم أمين حزب الحرية والعدالة بالإسكندرية، مؤكدًا أن الحزب ليس حزب فلول، وأن هناك مرشحًا ينتمي للوطني المنحل بالدائرة نفسها، وهو اللواء أحمد إسماعيل، موضحًا أن معظم الأحزاب الجديدة تعاني ضعف الخبرة وعدم معرفة الناس بها لضيق الوقت بين الانتخابات وتأسيس الأحزاب الجديدة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة