أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الفتنة الطائفية من منظور تاريخي


المال - خاص
 
يعكف المدون والروائي الشاب أحمد عبدالعزيز علي رواية جديدة لم يستقر بعد علي اسمها، تتناول الرواية أحداث الفتنة الطائفية في مصر.

 
ويشير عبدالعزيز إلي أن الرواية تتناول أحداث الفتنة من زوايا مختلفة، وتدور في إطار تقابلي حيث يعيش رجل مسيحي في قرية كلها مسلمون، ويعيش آخر مسلم في بلد غير إسلامي، ومن خلال الشخصيتين يرصد علاقة كل منهما بمن حوله، راصدًا علاقات الود الموجودة في القرية ومواقف أهلها، أما في المدينة فيرصد مجموعة من الشخصيات التي تؤجج الفتنة الطائفية من خلال شخصية تعيش حياة التشدد، فينضم لإحدي الجماعات وتتغير حياته وتتطور ليفقد أشياء كثيرة، وحينها يعرف أن الجماعة التي انضم لها أضاعت منه العديد من الملامح الإنسانية.
 
ويؤكد عبدالعزيز أنه يتناول الفتنة الطائفية من منظور تاريخي لرصد التغيرات التي لحقت بها فبعد أن كانت غير موجودة أو لم يكن لها تأثير كبير صارت أكثر وضوحًا علي الساحة، ولم يعد التشدد بين بعض المسلمين وحسب بل امتد أيضًا إلي بعض المسيحيين.
 
ومع ذلك يميل عبدالعزيز في روايته إلي التفاؤل ويظهر ذلك من خلال تحول شخصياته من التشدد إلي الاعتدال في الرأي، ويتلاقي الجميع في ميدان التحرير ليجد كل منهم ملاذه عند الآخر، ويشير إلي أن فكرة الثورة هي التي قربت وجهات النظر المختلفة وكان الميدان طريقًا لتغيير معتقداتهم المتشددة.
 
لم يرصد عبدالعزيز أحداث ماسبيرو، وما قبلها معلقًا علي ذلك، بأنه رصد فقط ما حدث بعد الثورة مباشرة، حيث نبعت فكرة الرواية من أحداث أطفيح التي لم تأخذ وقتًا طويلاً وجاءت الفكرة كنوع من رصد المجتمع المصري، الذي لم تصل به الحال من قبل إلي حد حرق الكنائس وازدياد ظهور الجماعات المتطرفة بعد الثورة بهذه الحدة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة