أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الهند ترفع أسعار الوقود لإنقاذ شركاتها الوطنية


إعداد ـ رجب عز الدين

 

 
في خطوة لمواجهة ارتفاع خسائر شركات النفط الهندية، المملوكة للدولة، وتخفيض عجز الموازنة إلي أدني مستوياتها خلال أربع سنوات وفق ما يستهدف رسمياً، قررت الحكومة الهندية رفع أسعار الوقود، خاصة »الديزل« والوقود المنزلي لأول مرة خلال العام.

 
جاء ذلك، بناءً علي قرار لجنة من الوزراء، برئاسة برناب موكيجي، وزير المالية، يسمح لشركات تكرير البترول المملوكة للدولة، بما فيها شركة إنديان أويل، أكبر شركة منتجة للنفط في الهند، بزيادة أسعار وقود الديزل، بمقدار 3 روبيات لكل لتر، ما يعادل »7 سنتات«، وزيادة تقدر بنحو 2 روبية لكل لتر واحد من الكيروسين، و50 روبية لكل زجاجة غاز طهي تزن 14.2 كيلو جرام، وفقاً لتصريحات وزير المالية الهندي، التي نشرتها جريدة بلومبرج الأمريكية مؤخراً.

 
ويتخوف محللون من خطورة هذا الإجراء علي معدلات التضخم المرتفعة أصلاً، التي تتضاعف عن نظيرتها في الولايات المتحدة، وبمقدار أربع مرات ما هي عليه في ألمانيا، لا سيما في الوقت الذي يسعي فيه البنك الدولي إلي خفض أسعار الوقود والديزل وغاز الطهي لحماية %75 من سكان العالم، الذين يعيشون تحت خط الفقر، المقدر بنحو 2 دولار يومياً، وفقاً لتوقعات المحللين في وول ستريت الأمريكية مؤخراً.

 
وارتفعت معدلات التضخم في الهند، لتصل إلي %9.06 خلال مايو، مدفوعة بارتفاع مؤشر أسعار المنتجات الغذائية، لتسجل %9.13، وهو أعلي مستوي خلال شهرين.

 
وتستهدف الحكومة الهندية تخفيض عجز الموازنة، ليصل إلي %4.6 من حجم الناتج المحلي الإجمالي خلال العام المالي، الذي بدأ 31 مارس، مقارنة بنحو %4.7خلال العام الماضي.

 
كما تسعي إلي تعويض الشركات الهندية التي بلغت خسائرها نحو 1.2 تريليون روبية خلال العام المالي المنتهي 31 مارس 2011، بمعدل خسارة يومي بلغ 4.6 مليار روبية، نتيجة بيع المنتجات والمشتقات البترولية، كالديزل والكيروسين، بأقل من تكلفتها، اعتماداً علي الدعم الحكومي للوقود.

 
وتستهدف الحكومة تخفيض الانفاق علي دعم الوقود، ليصل إلي 236.4 مليار روبية خلال العام المالي الحالي، مقارنة بنحو 383.8 مليار روبية خلال العام الماضي.

 
ومن المقرر أن تخفض الحكومة الضريبة علي الديزل والجازولين بنسبة %5، كما تسعي إلي تخفيض الضريبة علي الديزل لتصل إلي 2 دولار لكل لتر، مقارنة بارتفاعه إلي 4.6 روبية سابقاً، بالإضافة إلي خفض رسوم الجمارك علي النفط الخام بنسبة %5، الأمر الذي من المقرر أن يكلف الحكومة نحو 490 مليار روبية، وفقاً لتقديرات وزارة المالية الهندية مؤخراً.

 
وارتفعت أسهم شركات النفط الهندية، لا سيما شركة إنديان أويل، بنسبة %2.5، ليصل إلي 336.90 روبية في بورصة نيودلهي نهاية الأسبوع الماضي، تأثراً بقرار الحكومة الهندية رفع أسعار الوقود والمنتجات النفطية.

 
كذلك ارتفعت أسهم شركة باهارات بتروليم، بنسبة %2.8، ليصل إلي 634.70 روبية، بينما ارتفعت أسهم شركة هندوستان بتروليم، بنسبة %6.1، لتصل إلي 392.60 روبية، في حين ارتفعت أسهم الشركة الهندية للنفط والغاز الطبيعي، بنسبة %3.1، لتصل إلي 272.80 روبية في بورصة نيودلهي نهاية الأسبوع الماضي.

 
ويبدو أن الهند ليست الدولة الوحيدة التي رفعت أسعار الوقود، لا سيما في آسيا.

 
فقد شهدت أسعار الديزل ارتفاعاً مماثلاً في الصين، أكبر الاقتصادات العالمية نمواً، ليصل سعر الطن إلي 400 يوان أي ما يعادل »62 دولاراً«، بارتفاع مقداره 0.34 يوان لكل واحد لتر في أبريل الماضي، وهو رابع ارتفاع في أسعاره منذ 26 أكتوبر 2010، وفقاً لتقديرات اللجنة الوطنية للإصلاح والتنمية.

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة