اتصالات وتكنولوجيا

الأزمات المتتالية لـ»البلاك بيري‮« ‬تهدد باختفائه نهاية‮ ‬2012‮.. ‬وتضع‮ »‬الأندرويد‮« ‬و»الأي فون‮« ‬علي القمة


سارة عبدالحميد
 
اعتبر عدد من الخبراء والمسئولين بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن اعتزام شركة جوجل وقف خدمة بريدها الإلكتروني »G-MAIL « علي هواتف بلاك بيري بنهاية الشهر الحالي، يشكل ضربة أخري لشركة ريسيرتش إن موشن المصنعة لهواتف البلاك بيري والتي لم تنهض أن تفوق من أزمتها الأخيرة المتعلقة بتوقف الخدمة في كل من أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا نتيجة تعرض منظومات الخوادم التابعة للشركة الأم ريسيرتش إن موشن  (آر آي أم) لأعطال مفاجئة استمرت لعدة ساعات، حيث أسفرت عن فقدانها العديد من المشتركين وتقدم الهواتف العاملة بنظام الأندرويد والأي فون باقتناص جزء من حصتها السوقية علي خلفية هذا العطل.

 
l
وأوضحوا أن هذه الأزمات المتتالية للبلاك بيري ستؤدي إلي انخفاض نسبة مشتركيها بنسبة %10 خلال الأشهر الستة المقبلة، مؤكدين أن هذه الأزمات لم تكن هي السبب الرئيسي في تراجع أسهم البلاك بيري بين أنظمة التشغيل المختلفة، مؤكدين أن تقاعس الشركة المصنعة لهواتف البلاك بيري عن إجراء تطويرات في الخدمة المقدمة لتحقق لنفسها ميزات تنافسية جعلت منافسيها يحرزون تقدماً هائلاً ويتفوقون عليها علي غرار نظام »الأندرويد« و»الأي فون«  مما يصعب من مهمة البلاك بيري في الاحتفاظ بمشتركيه ويهدد باختفائه بنهاية عام 2012 إذا لم يتم إجراء تحسينات وتطويرات في الخدمة علي غرار ما قام به منافسوها.
 
وأوضح بحث أجرته مؤسسة بحثية تدعي »آي دي سي« أن أسهم شركة ريسيرتش إن موشن انخفضت بنسبة %11.6 حتي نهاية يونيو الماضي، وتقدمت عليها شركات الهواتف التي تعمل بنظام »آندرويد« المصنع من قبل »جوجل« و»آي فون«.
 
يذكر أن حصة شركة ريسيرتش إن موشن من السوق الأمريكية قبل خمس سنوات وصلت إلي %48.
 
في هذا السياق استبعد هاني مرقص، مدير برامج شراكة الحكومة وتصدير التكنولوجيا بشركة مايكروسوفت أن يكون لغلق بريد الـ»G-MAIL « من قبل شركة »جوجل«، تأثير كبير علي أعداد مشتركي هواتف البلاك بيري، مرجعاً ذلك إلي أن البلاك بيري يقدم العديد من التطبيقات والخدمات المختلفة ولا يعتمد بشكل أساسي علي بريد الـ»G-MAIL «.

 
وأوضح محمد عيد، الخبير الاستشاري بمصر ومنطقة الشرق الأوسط، أن هذا القرار من قبل شركة جوجل الهدف منه هو دعم نظام التشغيل الخاص بها »الأندرويد«، مؤكداً تأثر البلاك بيري بشكل سلبي نتيجة وقف خدمة بريد »الجي ميل« من قبل شركة جوجل، موضحاً أن هذا الانخفاض سيكون في اتجاهين الاتجاه الأول يتمثل في توقف زيادة العملاء والثاني هو تخلي البعض عن البلاك بيري، متوقعاً أن تنخفض أعداد مستخدمي البلاك بيري بحوالي %10 علي الأقل خلال الأشهر الستة المقبلة.

 
واعتبر أن البلاك بيري سيحتاج إلي وقت طويل لكي تقوم الشركة المصنعة لهذه الهوافت باصلاح وتطوير خوادمها علاوة علي إيجاد خدمات وتطبيقات جديدة تعمل علي جذب مستخدمين جدد، خاصة مع قيام منافسيها مثل »الأندرويد« و»الآي فون« بإطلاق تحديثات جديدة عملت علي رفع نصيبها بالسوق والإبقاء علي مستخدميها وجذب آخرين جدد علي حساب البلاك بيري.

 
ونوه عيد بأن »البلاك بيري« استطاع أن يقتنص نسبة كبيرة من السوق مع بداية إطلاقه من عام 2003 حتي الأشهر القليلة الماضية، موضحاً أن قيام الشركة المصنعة »ريسيرتش إن موشن« بإعطاء شفرات فك الرسائل المتداولة علي هواتف البلاك بيري، كان بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير والخطوة الأولي التي افقدت مصداقية الشركة عند بعض المستخدمين خاصة أنها تتعلق بخصوصياتهم.

 
وأشار الخبير الاستشاري بمصر ومنطقة الشرق الأوسط، إلي أن انخفاض أعداد مستخدمي البلاك بيري ستشهده الدول الأوروبية أولاً ثم ما يلبث أن ينتقل إلي الشرق الأوسط وأفريقيا بين ستة أشهر وسنة تقريباً.

 
من جانبه رأي حاتم زهران، رئيس شعبة الحاسبات بالاتحاد العام للغرف التجارية، أن سرعة التطوير والتواصل المستمر مع العملاء هي العوامل الأساسية التي تضمن تربع نظام تشغيل عن غيره داخل السوق العالمية، موضحاً أن عدم قيام البلاك بيري بالتطوير من نفسه وخلق ميزات تنافسية، جعله يتعرض للعديد من الأزمات المتتالية والتي أدت إلي خفض أعداد مستخدميه خلال الأشهر الماضية، متوقعاً اختفاء هاتف البلاك بيري بنهاية عام 2012 إذا لم يقم بتطوير خدماته ويخلق ميزات تنافسية تفرده عن غيره.

 
واستشهد زهران بالمنافسة بين شبكات التواصل الاجتماعي، حيث استطاع الفيس بوك أن يضيف العديد من الخدمات والتطبيقات الجديدة وبشكل سريع خاصة بعد دخول جوجل حلبة المنافسة بين شبكات التواصل الاجتماعي بشبكة »جوجل بلس«، مما جعله يحافظ علي أعداد مستخدميه بل يضيف مستخدمين جدداً ويحسم المنافسة لصالحه.

 
وأوضح أحمد حسين، رئيس قسم الخدمات الاستشارية في شركة الجيزة للأنظمة أن أعداد مشتركي البلاك بيري، بدأت الانخفاض منذ وقت طويل بما يجعل الفرصة سانحة للاعبين الصغار للظهور بين المنافسين واحتلال مكانة بينهما، متوقعاً أن يقل دور »البلاك بيري« بشكل كبير بنهاية عام 2012 نظراً للأزمات المتتالية التي شهدها في الفترة الأخيرة خاصة قطع الخدمة في ثلاث قارات منذ شهرين.
 
ونوه بأن توافر بدائل مختلفة مثل الأندرويد والآي فون يهدد بخفض أعداد مشتركي البلاك بيري إلي النصف خلال الأشهر المقبلة، متوقعاً أن يحتل الأندرويد عرش المنافسة خلال المدي القصير، خاصة بعد استحواذ شركة جوجل علي »موتورولا موبيليتي« ويليه الآي فون.
 
وعلي المدي الطويل أي بعد حوالي ثلاث سنوات سيظهر لاعبون جدد خاصة بعد التحالف الذي يتم حالياً بين العديد من الشركات مثل »انتل وسامسونج« والعديد من اللاعبين لخلق نظام بديل للأندرويد.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة