أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‬الشرگات ترجع التأخر في التنفيذ إلي عدم توافر السيولة المالية وغموض السياسات الحگومية


أحمد عاشور
 
بدأت مجموعة من شركات قطاع الأعمال العام التحرك خلال الفترة القليلة الماضية لإعداد الدراسات الاقتصادية حول مساحات الأراضي غير المستغلة التابعة لها، خاصة بعد تصاعد انتقادات الجهاز المركزي للمحاسبات بعدم استغلال تلك الأراضي بما يمثل إهداراً للمال العام وبدأت نيابة الأموال العامة فتح باب التحقيق بشأن عدم استغلال تلك الأصول بعد غلق ملف بيع الأراضي.

 
وأرجعت تلك الشركات عدم البدء في التنفيذ الفعلي للمشروعات، إلي مجموعة من المعوقات منها عدم توافر السيولة المالية اللازمة للتنفيذ الفعلي لتلك المشروعات بعد تصاعد الاعباء المالية التي تتحملها تلك الشركات سواء لشراء المواد الخام ودفع أجور العمال إلي جانب عدم وضوح واستقرار السياسات الحكومية بشأن دعم الطاقة.
 
وأعلنت شركة السكر والصناعات التكاملية، إحدي الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية، عن عزمها استغلال مساحة من الأراضي تصل إلي ما يقرب من 500 فدان لإقامة مصنع لإنتاج الورق بالشراكة مع إحدي شركات القطاع الخاص بتكلفة استثمارية تقترب من 5 مليارات جنيه لكن الشركة تتخوف من توقف المشروعات في حال قيام الحكومة بإلغاء الدعم عن الطاقة مما يرفع حجم التكلفة الاستثمارية للمشروع.
 
كما أعلن تحالف من 4 شركات لإنتاج السكر بالسوق المحلية ممثلة في شركات الدقهلية والنوبارية والدلتا والفيوم للسكر، إلي جانب الشركة القابضة للبتروكيماويات، عن نيتها إقامة مصنع لإنتاج الوقود علي أراض تقدمت بها كل من الشركة القابضة للبتروكيماويات والقابضة الغذائية ممثلة في »الدلتا للسكر« بهدف تعظيم الاستفادة من تلك الأصول.
 
وتعكف الشركة المصرية للري والصرف الصحي، احدي الشركات التابعة للشركة القومية للتشييد والتعمير، علي استغلال مساحات الأراضي التابعة لها وغير المستغلة والمقدرة لإقامة مشروع للاستثمار العقاري بقيمة 12 مليون جنيه.
 
وتدرس شركة القومية للأسمنت، احدي الشركات التابعة للشركة القابضة الكيماوية استغلال مساحة الأراضي التي تتجاوز الـ100 فدان غير المستغلة في حلوان وكان من ضمن الاقتراحات المقدمة إقامة مشروع عقاري لكنه لم يلق قبولاً من رئيس مجلس ادارة الشركة القابضة للصناعات الكيماوية نظراً لعدم امكانية إقامة مشروع عقاري بجوار الانبعاثات الملوثة للبيئة الخارجة من مصنع »القومية للأسمنت«.
 
وعلي صعيد متصل انتقد الجهاز المركزي للمحاسبات خلال انعقاد الجمعية العمومية لشركة الصناعات الكيماوية »كيما« نهاية الشهر الماضي تباطؤ الشركة في الحصول علي تعويضات الأراضي المنزوعة ملكيتها للمنفعة العامة منذ أعوام 2000/2006 والبالغة مساحتها 25.3 ألف متر و10 آلاف متر مربع ضمن المستعمرة السكنية للشركة ومستعمرة الحديد والصلب بخلاف التعديات علي قطعتي أرض مساحتهما 138 و143 فداناً من بعض الأهالي فضلاً عن عدم استغلال مساحة 6  آلاف متر مربع بمرسي النيل.
 
قال مصدر رفيع المستوي بشركة النصر العامة للمطروقات إحدي الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات المعدنية إن الشركة تعكف حالياً علي استغلال مساحات من الأراضي تصل لما يقرب من 100 فدان من خلال انشاء مصنع جديد للمطروقات بمنطقة التبين بحلوان بتكلفة إجمالية تتجاوز 500 مليون جنيه.
 
وأشار إلي أن من ابرز المشاكل التي قد تعاني منها الشركة حالياً عدم توافر السيولة المالية اللازمة لتنفيذ المشروعات إلي جانب عدم وجود سياسة واضحة من الحكومة بشأن أسعار الطاقة ومستقبل رفع الدعم من عدمه.
 
وقال المصدر إن الشركة تعاني في الوقت الراهن من التعرض لخسائر، نظراً لارتفاع حجم تكاليف الإنتاج مقارنة بكميات الإنتاج.
 
وقال مصدر مسئول بالشركة المصرية للري والصرف الصحي إن الشركة انتهت من الدراسات الاقتصادية اللازمة لإقامة مشروع عقاري بأراضي الشركة بأسيوط بتكلفة استثمارية تقدر بحوالي 12 مليون جنيه مشيراً إلي أن دخول المشروع حيز التنفيذ يتطلب تعديل السجل التجاري للشركة بحيث يتضمن نشاط المقاولات وهو ما يستغرق فترة طويلة مما يهدد المشروع بالتوقف.
 
أما المهندس حسن كامل رئيس مجلس ادارة شركة السكر والصناعات التكاملية احدي الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات الغذائية، فأكد أن السبب الرئيسي من اتجاه الشركة لإقامة مصنع للورق هو استغلال الأصول غير المستغلة خاصة بعد تلقي عدد من العروض من المستثمرين داخل وخارج السوق، لكن هناك مجموعة من المعوقات التي قد تحول دون انشاء المشروع نظراً لعدم وجود رؤية واضحة من الحكومة بشأن برامج دعم الحكومة.
 
وأضاف كامل أن الشركة اتفقت مع كبري الشركات المحلية علي توفير المخصصات المالية اللازمة للمشروع علي أن تقوم السكر والصناعات التكاملية بالمساهمة في الأصول.
 
ومن جانبه قال محمود البطوطي، رئيس مجلس ادارة الشركة العامة لصناعة الورق »راكتا«، إحدي الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات الكيماوية إن »راكتا« تعكف حالياً علي استغلال الأراضي التابعة لها حول الشركة والتي كانت تستخدم في تخزين القش الداخل في تصنيع الورق، لكن الشركة لم تعد بحاحة لتلك المساحات التخزنية بعد الانتهاء من أعمال الاحلال والتجديد بقيمة 95 مليون جنيه.
 
وأضاف البطوطي أن من أبرز العوائق التي قد تؤدي إلي عرقلة استغلال تلك الأراضي عدم توافر السيولة المالية لاستخدامها في ادارة تلك الأصول خاصة في ظل مواصلة الشركة تكبد الخسائر.
 
وبدأت النيابة العامة التحقيق في ملابسات بيع الشركة أرض محرم بك بسعر 1000 جنيه للمتر وبقيمة اجمالية 8.8 مليون جنيه، في ظل ورود بلاغات للنيابة بارتفاع السعر السوقي للمتر إلي 10 آلاف جنيه.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة