أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

عدم انقطاع الكهرباء مرهون بالقضاء علي البلطجة وتفعيل الصيانة





عمر سالم


مع دخول الصيف وظهور موجات الحر الشديدة تزايدات شكاوي المواطنين من انقطاع التيار الكهربائي ببعض المناطق والمحافظات، وحذر الخبراء من تكرار أزمة انقطاع الكهرباء كما حدث في الصيف الماضي، بسبب اعتصامات العاملين بالكهرباء، بالاضافة إلي حوادث البلطجة ببعض محطات الكهرباء والحرائق التي حدثت في خط الربط الكهربائي المصري السوري الأردني ومحطة كهرباء محافظة قنا.

 
وأشاروا إلي إن هذه المشكلات قد تودي إلي خفض القدرات الانتاجية للشبكة وتزايد الضغط علي الاحمال مما يدفع وزارة الكهرباء إلي تخفيف الاحمال علي الشبكة القومية للكهرباء خلال فترات الذروة، مطالبين بالعمل علي احلال وتجديد وصيانة محطات الكهرباء وتشكيل لجنة حماية لجميع المحطات لتأمينها من اعمال البلطجة أو التخريب.

 
أكد المهندس أسامة بطاح، الرئيس السابق لشركة السد العالي للمشروعات الميكانيكية والكهربائية، أن فصل الصيف الذي بدأ موخراً قد يشهد بعض المشاكل في الاحمال وان قلل من تأثير أزمة الحرائق في محطات الكهرباء خاصة أن وزارة الكهرباء تعكف علي اقامة بعض المشروعات مثل الخطة الاسعافية والتي بدأت في الدخول للخدمة وذلك لتلافي حدوث أعطال في الاحمال أو مشاكل في الكهرباء خلال الصيف الحالي.

 
وطالب »بطاح« بتشديد الرقابة علي محطات الكهرباء والعمل المستمر من جانب العاملين بالإضافة إلي الرقابة ضد سرقة التيار الكهربائي وقيام الوزارة ببرامج ترشيد الكهرباء من خلال توجيه المواطنين الي أساليب ترشيد الكهرباء مضيفاً أنه علي وزارة الكهرباء القيام برفع تعريفة الكهرباء حتي يشعر المستهلكون باهمية وقيمة الطاقة علي ان تكون الزيادة علي الشرائح الاعلي استهلاكاً للطاقة ووجود صيانة دورية لمحطات الكهرباء حتي يتم تلافي الاعطال في تلك المحطات وعدم تعرضها للحرائق بسبب الضغط المتزايد علي الشبكة القومية للكهرباء.

 
وقال »بطاح« إن ظاهرة البلطجة علي محطات الكهرباء ظهرت بشكل استثنائي بسبب الانفلات الأمني الذي تشهده البلاد منذ قيام ثورة 25 يناير مشيرا الي ان تعرض بعض المحطات مثل محطة أبوقير للبلطجة لم يستمر كثيراً وعادت المحطة للعمل مرة أخري بكامل طاقتها بسبب وصول قوات الجيش، مطالباً بضرورة تشكيل حراسات خاصة من الشرطة والجيش أو العاملين بالمحطات للحفاظ علي تلك المحطات من السرقة أو أعمال التخريب والبلطجة وحتي لا تخرج محطة عن العمل خاصة مع قدوم الصيف وتوقع حدوث طلب متزايد علي الطاقة والضغط علي الاحمال.

 
فيما أكد الدكتور اكثم أبوالعلا، المتحدث الاعلامي بوزارة الكهرباء والطاقة، إن وزارة الكهرباء تعمل جاهدة علي عدم قطع التيار أو تخفيف الاحمال خلال صيف 2011 مضيفاً أن الوزارة تستعد للصيف من خلال ثلاث آليات هي القيام بأعمال الصيانة اللازمة لجميع محطات الكهرباء بحيث تنتهي بنهاية الشهر الحالي، بالاضافة الي الخطة الاسعافية وهي اضافة 1500 ميجاوات قدرات توليد كهرباء جديدة بتكلفة 2.6 مليار جنيه، بالاضافة إلي تشغيل محطتي توليد جديدتين بالاسماعيلية ودمياط، وهما في مرحلة التشغيل التجريبي الآن.

 
وكشف »أبوالعلا« أن التشغيل النهائي للمحطتين منتصف الشهر المقبل، بالنسبة للخطة الاسعافية، علاوة علي اضافة قدرات انتاجية أخري تقدر بنحو 140 ميجاوات للمحطة الشمسية و700 ميجاوات لمحطة غرب القاهرة و250 لمحطة الكريمات الشمسية والتي سيتم التشغيل التجاري لها منتصف الشهر المقبل.

 
وأضاف »أبوالعلا« أن الوزارة قامت بتلبية مطالب العاملين بشركات وقطاع الكهرباء من خلال زيادة الحوافز وصرف التراكمي حتي لا تكون هناك مشكلات بمحطات الكهرباء أو ما يهدد بتخفيف الاحمال وخروج بعض المحطات عن العمل واستبعد ان يلجأ أي من العاملين بشركات الكهرباء الي قطع التيار الكهربائي حيث إن ما حدث مجرد ضغوط العاملين علي الوزارة من أجل الصحول علي امتيازات يرونها من حقهم وبرغم اضافة العديد من قدرات التوليد لكنه لا يمكن الجزم تماما بقدرة محطات الكهرباء والخطة الاسعافية علي الوفاء بشكل كامل بمتطلبات المستهلكين من الطاقة.

 
وأضاف أن اللجوء الي تخفيف الاحمال أمر وارد بسبب تزايد الضغط علي الشبكة خاصة في ساعات الذروة.

 
فيما أكد الدكتور حسن زكي، رئيس قسم المتابعة والتخطيط بوزارة الكهرباء والطاقة، أن تخفيف الاحمال وقطع التيار الكهربائي كان ملحوظاً وبشدة خلال العامين الماضيين متوقعاً عدم حدوثه هذا الصيف وأن الوزارة تتخذ جميع الاجراءات من اصلاحات عديدة واحلال وتجديد للشبكات وسوف يكون الأمر أقل كثيرا مما حدث العام الماضي، وان الوزارة تعمل حاليا علي احلال وصيانة جميع المحطات وقيام الوزارة بتخصيص 25 مليون جنيه، لمشروعات الاحلال والتجديد والتوسعات الجديدة في الشبكة الكهربائية بمحافظة قنا بعدما تعرضت للحرائق مؤخراً، وتمثل المخصصات %25 من إجمالي الموازنة التخطيطية للشركة التي تضم محافظات سوهاج وأسوان والأقصر اضافة الي قنا.

 
من جانبه، حذر عمرو محسن، المدير التنفيذي لشركة لوتس للطاقة الشمسية، من أن تكون الاعتصامات والاضرابات في شركات الكهرباء مقدمة لتبريرات من جانب وزارة الكهرباء حتي يتم قطع الكهرباء خلال الصيف، خاصة أن الحرائق في المحطات ستؤثر بشكل أو بآخر علي طاقتها الانتاجية أو خروجها عن العمل مما سيؤثر عليها في الصيف الحالي، بالاضافة لظاهرة البلطجة علي محطات الكهرباء وبعد توقف محطة أبوقير 48 ساعة عن العمل خاصة إن تكلفة المحطة تقدر بنحو 10 مليارات جنيه والبلطجة ستؤثر علي الشركات المنفذة للمشروع خاصة بالوقت للانتهاء من تنفيذ المشروع لاضافة 1300 ميجا وات للشبكة القومية للكهرباء، اعتباراًَ من أبريل المقبل لمواجهة الزيادة في استهلاك الكهرباء وإن نحو 11 مقاولا وشركة عالمية توقفت عن العمل في المشروع مما يتسبب في خسائر لقطاع الكهرباء، مطالباً بوجود حماية لمحطات الكهرباء ضد أعمال البلطجة والتخريب.

 

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة