استثمار

‮»‬القومية للتشييد‮« ‬تضخ‮ ‬10‮ ‬ملايين جنيه من مواردها لإحياء‮ »‬عمر أفندي‮«‬


أحمد عاشور
 
بدأت الشركة القومية للتشييد الاعتماد علي الموارد الذاتية لإعادة إحياء شركة عمر أفندي التي آلت ملكيتها بالكامل لها بعد بطلان عقد بيعها للمستثمر السعودي جميل القنبيط، في ظل تأخر الحكومة ممثلة في وزارة المالية في توفير المخصصات اللازمة لتشغيل الشركة والبالغة 100 مليون جنيه للوفاء بتعاقدات الموردين والمنتجين لتشغيل الفروع في جميع أنحاء الجمهورية.

 
l
 
 صفوان السلمى
قال المهندس صفوان السلمي، نائب رئيس مجلس إدارة الشركة القومية للتشييد لـ»المال« إن الشركة اتجهت حاليا لتوفير المخصصات المالية اللازمة لإعادة تشغيل فروع »عمر أفندي« من مواردها الذاتية، لحين قيام الدكتور حازم الببلاوي، نائب رئيس الوزراء، وزير المالية، بالموافقة علي اعتماد المخصصات لإعادة تشغيل الفروع.
 
وأضاف السلمي: إن »القومية للتشييد« انتهت من ضخ ما يقرب من 10 ملايين جنيه لتنفيذ خطة إحلال وتجديد فروع »عمر أفندي«.
 
وكانت »القومية للتشييد« قد وضعت برنامجًا زمنيا للانتهاء من تسلم جميع الفروع التابعة لـ »عمر أفندي« خلال شهرين، علي أن تبدأ بالفرع الرئيسي، مؤكدة التزامها بجميع الإجراءات القانونية لتسلم كامل الفروع، وكان الدكتور حازم الببلاوي، وزير المالية قد أكد في تصريحات سابقة أن الحكومة لا تمتلك موارد مالية كافية لإدارة الشركات التي آلت ملكيتها للدولة مرة أخري بعد بطلان عقود بيعها لمستثمرين أجانب.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة