أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

مهرجان «كام» السينمائى.. يقفز نحو «العالمية»


كتبت - دعاء كمال:

افتتحت يوم السبت الماضى الدورة الثانية لمهرجان «كام» السينمائى الدولى للافلام القصيرة بمركز الابداع الفنى بدار الاوبرا المصرية، وذلك بحضور وزير الثقافة محمد صابر عرب ولفيف من نجوم الفن بمصر والعالم العربى، وتستمر الفاعليات حتى الخميس المقبل.

 
 حسن يوسف
تشارك فى الفاعليات 22 دولة عربية واجنبية بـ44 فيلمًا قصيرًا و16 فيلمًا تسجيليًا و16 فيلم تحريك، وقد اهدى المهرجان دورته لدولة فلسطين الصامدة، كما قام المهرجان بتكريم العديد من رموز الفن بالعالم العربى منهم الفنان حسن يوسف والمخرج سعيد مرزوق واسم الراحل الفنان صلاح مرعى.

وقال المخرج علاء نصر، رئيس المهرجان، إنه يأمل أن يكون ذلك الحدث بمثابة نبض الثورة فى مصر، وانه سيتناول الكثير من الاحداث التى تمر بها البلاد خلال الفترة الراهنة، مؤكداً ان الطابع السائد للافلام المشاركة بالمهرجان فى دورته الثانية تتخذ الطابع السياسى السائد حاليا، لا سيما أن الافلام الممثلة لمصر وللدول العربية، جاءت من رحم الثورة لتعبر عنها وتحمل رسالة من مبدعى مصر مفادها: أن مصر مظلة الفن بالعالم العربى على مدار تاريخها القديم والحديث وسيدافع مبدعوها عن هويتها الحضارية.

بينما قال الفنان الليبى طارق الشيخى ضيف المهرجان، ان فكرة وجود مهرجان دولى للافلام القصيرة فى مصر ترسخ وتدعم الشباب من اصحاب المواهب للتعبير عن انفسهم فى انطلاقة قوية نحو الافلام السينمائية فيما بعد، وهذا المهرجان تحديدا ساهم فى جمع تكتل فنى من الوطن العربى فى رسالة واضحة ان مصر منارة العالم العربى، وبأن الفن لن يموت، واستطرد الشيخى قائلا مجيئى من ليبيا للتواصل مع فنانى مصر وتحديدا مبدعى الافلام القصيرة لما لهم من دور لا ينكر فى ثورات الربيع العربى، وعن تخوفه من تحجيم الفن من قبل بعض السلطات الدينية الحاكمة فى الوطن العربى؟ اجاب الشيخى لا اعتقد ذلك فمصر اكبر من ان يتم تكميمها فهى ام الفنانين العرب ولن تؤثر اى جماعة بايديولوجية ما عليها وعلى ما يقدم من ابداع معها بلغت سطوة الطغاة، وعن تنظيم المهرجان قال التنظيم جيد جدا، وبذل فيه مجهود رائع.

وعبر الفنان السورى ايمن زيدان ضيف الشرف عن سعادته بالمهرجان، لاسيما ان الافلام القصيرة تشكل ركيزة الاساس فى الفن والاقرب لمنطق العصر الحديث.

واضاف زيدان ان الافلام القصيرة تعد من روافد السينما ونقطة الانطلاق إليها فى وقت واحد ولو انها تمتاز عن السينما بكونها اكثر قدرة على التأثير فى المشاهد.

وعن رؤية المشاهد العربى لها قال: ارى ان الافلام القصيرة لم تأخذ حقها حتى الآن وتعرضت لكثير من الاخفاقات نتيجة عدم وجودها فى المكون الثقافى للمشاهد العربى وانحصرت فقط فى المهرجانات فى الوقت الذى يجب ان تكون فيه متداخلة مع المواطن فى رؤيته للفن.

واعتبر زيدان ان تأثير ثورات الربيع العربى على الفن امر غير محسوم، ولا يمكن لاحد ان يعرف ما ان كانت قادرة على ان تحفظ للفن دوره ومكانته.

واوضح زيدان ان المهرجان تاثر بالاحداث التى تمر بها مصر خلال الفترة الراهنة سواء من حيث طبيعة الحضور أو زخم حفل الافتتاح.

واختتم زيدان حديثه بتمنيه أن تكون الأفلام المشاركة جيدة وتشكل قيمة حقيقية مضافة للفن وهى الغاية المنشودة على حد قوله.

من جانبه قال المنتج المصرى عادل عمار والمشارك بفيلمين بالمسابقة الرسمية وهما (مش هعمل كدة تانى) و(تعويذة يناير) إن المهرجان يعد إضافة حقيقية للأفلام القصيرة، لانه يزيد الاقبال سواء الجماهيرى أو الفنى عليها، مؤكدا ان اقامة مهرجان دولى للأفلام القصيرة فى مصر يلقى مزيدًا من الضوء على هذا النوع الراقى من الفن والذى كان مهملا لفترة طويلة، لا سيما أنه فرصة عظيمة للشباب للتعبير عن انفسهم فى ظل أجواء أصبحت تقدر الفيلم الروائى القصير.

وعن رؤيته لدور الفن فى ظل المشهد السياسى الحالى قال عمار ان ميزة الافلام القصيرة تحديدا انها بلا رقابة وهذا ما كانت عليه وستظل ايضا، ولكن المشكلة تتمثل فى الفن عامة فنحن اصبحنا نتجه لمستقبل مجهول الهوية، والفنان يمر بحالة ان صح تسميتها من انعدام الوزن، تؤدى حتما الى حالة تخبط بين ان يقدم فنه بطريق طرح تساؤلات هو حتى لا يعلم اجابتها ام يقف ويكتفى بدور المتفرج وينتظر ويقتصر دوره على رد الفعل وليس الفعل، فالفن حاليا مستهدف من شيوخ الفضائيات، الذين يتوقع عمار أنهم قريبا سيرجعون لجحورهم ويشير إلى أن التأثير الأكبر حاليا على الافلام القصيرة هو تدهور الوضع الاقتصادى، والذى جعل العديد من المنتجين يحجمون عن انتاجها أو يحددون ميزانية قليلة للغاية للإنتاج، وبالتالى جاء تأثير الوضع الاقتصادى الحالى جليا على الأفلام القصيرة من حيث القيمة والجودة.

وعن رؤيته للمهرجان من الناحية التنظيمية قال عمار ان التنظيم أكثر من رائع فى ظل الحروب الضارية التى شنها البعض لمنع اقامته، أما الفنانة المصرية عنبر، فأشارت إلى أنها جاءت كضيفة للمهرجان لتدعمه فى ظل الأحداث السياسية والاقتصادية التى تشهدها الساحة المصرية حاليا وأضافت لابد ان نتواجد ونضفى حالة من الامل بين الناس، خصوصا أن المهرجان فى دورته الثانية تحول إلى الدولية ففى دورته الاولى كان محليا فقط، وبمجهود مكثف من رئيس المهرجان علاء نصر نجح فى أن يدفع بالمهرجان نحو العالمية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة