أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مصانع الملابس والمنسوجات تخفض طاقاتها الإنتاجية إلى %50


الصاوى أحمد

قال صناع وعاملون فى قطاع الملابس الجاهزة والمنسوجات، إن المصانع خفضت طاقتها الإنتاجية إلى %50 فقط حالياً بسبب المناخ العام السيئ وركود سوق الملابس والمنسوجات المصرية بعد استمرار حالة الانقسام فى المجتمع، وأن ذلك ينعكس على معدلات التصدير التى أصبحت متذبذبة حالياً ما بين الصعود والهبوط.

 
 يحيي زنانيرى
وأكدوا أهمية ارتفاع الطلب فى السوق المحلية حتى يتم زيادة الطاقة الإنتاجية، حيث ترتبط طرديا، وتشير المؤشرات إلى انخفاض حجم التعاقدات إلى النصف، وفقاً لنتائج تحليل العينات التى ترسلها المصانع إلى المحال لانخفاض معدلات البيع.

قال يحيى زنانيرى، رئيس جمعية منتجى ومصنعى الملابس الجاهزة، إن المصانع بدأت خفض الطاقات الانتاجية خلال الفترة الماضية، بسبب سوء الوضع الاقتصادى واستمرار حالة الانقسام فى الشارع المصرى، وان المصانع تعمل بطاقة انتاجية لا تزيد على %50 فى جميع المصانع المتوسطة والكبيرة نتيجة ركود السوق.

وأضاف أن المصانع تعانى الركود منذ قيام الثورة حتى الآن، آملاً فى أن تشهد الدولة مزيداً من الاستقرار خلال الفترة المقبلة بعد انتهاء الاستفتاء على الدستور، مشيراً إلى أن ذلك يتوقف على مدى قبول المجتمع المصرى لهذه النتيجة ثم استكمال مؤسسات الدولة مثل مجلس الشعب.

وطالب زنانيرى جميع فئات الشعب المصرى بتغليب المصلحة العليا للبلاد على المصالح الشخصية الضيقة للخروج من الأزمة، متوقعاً أن تشهد الأسعار خلال الفترة المقبلة تخفيضات جديدة، خاصة مع قرب قدوم موسم الأوكازيون الشتوى الذى يبدأ منتصف الشهر المقبل حتى نهاية مارس.

ولفت إلى أن المستهلكين يعانون عدم وجود سيولة كافية، ومن ثم تأخير قرارات الشراء الخاصة بالملابس الجاهزة والمنسوجات إلى مرتبة متدنية على سلم الأولويات الشرائية فى السوق مقارنة بالسلع الغذائية على سبيل المثال.

ومن جانبه أشار أحمد شعراوى، رئيس شعبة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات، إلى حالة التخبط الاقتصادى فى السوق وارتفاع تكلفة مستلزمات الانتاج خلال الفترة الماضية، بسبب القرارات الحكومية التى تم اتخاذها مثل قرارى 626 و335 وغيرهما اللذين اشترطا تقديم شهادة فحص لمطابقة المواد الخام المواصفات القياسية الدولية المختصة فى هذا المجال.

وحذر شعراوى من بعض القرارات الخاطئة وعلى رأسها الاغلاق المبكر، مما يزيد من حالة الركود الاقتصادى فى السوق، وتؤدى إلى استفحال ظاهرة انتشار الباعة الجائلين على حساب التجارة الشرعية فى مصر التى تسدد الرسوم السيادية مثل الضرائب والكهرباء والجمارك.

وأشار شعراوى إلى تقبل الشعبة زيادة الضرائب فى مقابل اهتمام الحكومة بإعادة تهيئة المناخ الاقتصادى وتشجيع المستثمرين على ضخ أموال جديدة فى السوق خلال الفترة المقبلة ومن ثم استعادة السوق بعضاً من التوازن المفقود حالياً.

وقال محمد الصياد، وكيل المجلس التصديرى للملابس الجاهزة، صاحب مصنع «الصياد» فى المحلة الكبرى، إن هناك حالة من التذبذب فى معدلات التصدير، بسبب البطء فى الإجراءات والروتين فى إنهاء الصفقات التصديرية، مشيراً إلى أن زيادة أسعار الطاقة على المصانع مثل الغاز والمازوت سوف تؤدى إلى اشتعال أسعار النولون وزيادة تكلفة الإنتاج، إضافة إلى ارتفاع أسعار الكهرباء أيضاً، حيث تمثل تكلفة الطاقة فى القطاع %2 من حجم التكلفة للمنتج النهائى، وقد ترتفع عند استخدام أنواع الطاقة الأخرى مثل المازوت والغاز.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة