أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

التدخل الدولي علي أعتاب دمشق


محمد ماهر

في محاولة قد تكون الأخيرة من قبل النظام البعثي الحاكم في سوريا، لتجنب التدخل الدولي، دعت دمشق مؤخرًا لعقد قمة عربية طارئة تتناول الوضع في سوريا، وتأتي الدعوة السورية بعد عدة ساعات من القرار العربي الأخير بتعليق عضوية دمشق بجامعة الدول العربية، والدعوة لسحب السفراء العرب منها، بالإضافة إلي التلويح بفرض عقوبات اقتصادية وسياسية علي سوريا حتي تستجيب الأخيرة للمبادرة العربية الرامية لوقف أعمال العنف العسكرية ضد المتظاهرين المدنيين بالمدن السورية، والمندلعة منذ ما يقرب من الثمانية أشهر، وهو القرار الذي توقع معه أغلب المحللين والمراقبين أنه يؤسس للتدخل الدولي بسوريا بشكل أو بآخر.

l
 
 بشار الأسد
وفي الوقت نفسه، أكد وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو، أن بلاده ستكون شريكًا فعليا مع جامعة الدول العربية من أجل العمل علي التطبيق الفوري والكامل للقرارات التي تم اتخاذها في القاهرة مؤخرًا، كاشفًا عن وضع الحكومة التركية إطارًا للتفاوض مع المعارضة السورية حول مستقبل سوريا، وذلك في تحرك مبكر يكشف عن نوايا واستعدادات أنقرة للانقضاض علي نظام بشار الأسد.

السفير أحمد أبوالخير، مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، أكد أن فرص النظام السوري في البقاء في السلطة آخذة في التضاؤل بشكل متسارع، وبات عامل الوقت في غير صالح الأسد، مضيفًا أن الدعوة السورية لعقد قمة عربية طارئة لبحث أعمال العنف في سوريا تعد محاولة قد تكون الأخيرة للإبقاء علي الملف السوري في أروقة الجامعة العربية.

وأشار إلي أن خيارات نظام الأسد أصبحت صعبة الآن، لأنه علي ما يبدو أن المجتمع الدولي لن يسمح للأسد بارتكاب المزيد من الانتهاكات، موضحًا أن هناك مؤشرات قوية علي أن القوي الغربية عقدت العزم علي التدخل في سوريا، لكنها تبحث عن الآلية المناسبة، وذلك لأن هناك خشية من أن يتحول التدخل في سوريا إلي حرب إقليمية تهدد باشتعال المنطقة.

وأكد أن النظام السوري، لم تعد أمامه أي خيارات سوي الامتثال بالكامل للمبادرة العربية أو رفع الغطاء العربي عنه بشكل كامل، مما يجعل من التدخل الدولي الاحتمال الأقرب للواقع.

ويري الدكتور محمد نصير، خبير العلاقات الدولية، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بحزب الجبهة الديمقراطي، أن الموقف الآن في سوريا بات صعبًا للغاية، فمن جهة لن يقبل العرب بأقل من الامتثال بالكامل للمبادرة العربية، وفي الوقت نفسه ينتاب العديد من المراقبين المخاوف من عدم قدرة المبادرة علي وضع أي أفق لحل سياسي للأزمة السورية، مرجحين أنها ستلعب إما دورًا يمهد للتدخل الغربي في سوريا وإما كمحلل لتجميل وجه النظام السوري، وحتي الآن يبدو أن الحالة الأولي هي الأرجح.

ولفت نصير إلي أنه في الحالة الليبية أسس موقف الجامعة في البداية لتدخل الناتو في ليبيا، وفي الحالة السورية من المرجح أن يصبح الأمر كذلك أيضًا، مرجحًا أن تكون دعوة دمشق لعقد قمة عربية لبحث الأزمة ما هي إلا محاولة أخيرة لتجنب التدخل الدولي.

واستبعد إمكانية عقد قمة عربية في الوقت الراهن لبحث الأزمة، مضيفًا أنه حتي في حال عقدها فإن التوقعات تشير إلي عدم إمكانية توصل القادة العرب لتوافق عام خلالها.

وعلي الجانب الآخر، يري يوسف الأحمد، السفير السوري بالقاهرة، مندوب دمشق لدي جامعة الدول العربية، أن دمشق لديها من وسائلها الدبلوماسية ما يمكنها من الرد علي القرار العربي الأخير بتعليق عضوية دمشق، وقال إن قرار جامعة الدول يأتي مخالفًا لميثاق الجامعة ولائحتها، ويمهد مما لا شك فيه للتدخل الدولي.

ونبه السفير السوري، خلال تصريحات خاصة لـ »المال«، إلي أن واشنطن هي التي دفعت حلفاءها في المنطقة إلي تعليق عضوية سوريا بالجامعة، تحججًا بعدم تنفيذ الحكومة السورية المبادرة العربية الرامية لإنهاء أعمال العنف بسوريا، وهو ما ليس صحيحًا لأن الحكومة سحبت بعض الآليات العسكرية بالفعل من بعض المدن، كما أن الأعمال العسكرية قد انحسرت، وتم الإفراج عن العديد من المعتقلين، إلا أنه علي ما يبدو فإن النية كانت مبيتة ضد سوريا، لأن جامعة الدول لم تمهل سوريا سوي ما يقرب من أسبوعين عندما دعت لأول مرة لمبادرتها في 2 نوفمبر الماضي، ولم تنتظر حتي يتم التنفيذ الكامل للمبادرة.

وجدد الأحمد ترحيب بلاده باستقبال اللجنة الوزارية العربية المعنية بسوريا، واصطحاب أي عدد من الخبراء الإعلاميين والعسكريين من دول اللجنة، مؤكدًا أن سوريا تشدد علي ضرورة عقد قمة عربية في أقرب وقت ممكن بالمقر الرئيسي للجامعة بالقاهرة لبحث الأزمة تجنبًا لدخول الأزمة نفقًا مظلمًا وإنهاء العمل العربي المشترك.

أما اللواء سيد العزب، العضو السابق بلجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب، فيري أنه بالرغم من النفي القاطع للمسئولين بالجامعة أو المسئولين الدبلوماسيين المصريين من أن القرار العربي الأخير سيكون تمهيدًا للتدخل الدولي، فإن كل المؤشرات تشير إلي أن الغرب سيستخدم القرار العربي كمطية للتدخل في الشأن السوري، موضحًا أن الملف السوري لم تعد هناك خلافات كبيرة حوله بين القوي الدولية، حيث إن كلاً من روسيا والصين بدأتا تبديان مرونة في رفع غطائهما عن الأسد.

وأشار إلي أن الحسابات المصرية المعقدة من التدخل في سوريا قد تكون هي السبب الرئيسي وراء تردد القاهرة في الإعلان عن موقف واضح من الأزمة السورية، مؤكدًا أن القاهرة لن تستطيع الإبقاء علي الملف السوري في الإطار العربي، لأن تفاصيل وتعقيدات الملف السوري وارتباطه بمحور »إيران - حزب الله« تجعل منه شأنًا دوليا يمكن أن يهدد بإشعال برميل بارود في المنطقة بأسرها.

وأوضح أن القوي الغربية لا تهتم بحماية المدنيين السوريين بقدر اهتمامها بالمصالح الغربية في المنطقة وتقليم أظافر النظام الإيراني عن طريق القضاء علي حليفه العربي الرئيسي نظام بشار الأسد، وحول إمكانية أن تلعب القمة العربية في حال عقدها دورًا في احتواء الملف السوري في الإطار العربي، قال العزب إنه بالرغم من أن الآمال ستكون معقودة علي مثل هذه القمة لكن بالنظر إلي كل السوابق التاريخية وطبيعة العمل العربي المشترك نفسه، فإن أغلب الظن أن العرب لن تكون لهم الكلمة العليا في الشأن السوري وسيكتفون بلعب دور الوصيف بعد القوي الدولية الرئيسية.

يذكر أن نسمات الربيع العربي امتدت إلي سوريا منذ ما يقرب من ثمانية أشهر، لتجتاح الشوارع السورية احتجاجات شعبية غير مسبوقة ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وهو ما دفع النظام البعثي إلي الدفع بالجيش السوري، لمحاولة قمع الانتفاضة وإعادة سيطرة النظام علي المدن المحتجة، مما تسبب في سقوط آلاف الضحايا وغيرهم من المصابين وسط تعتيم إعلامي حديدي تفرضه السلطات هناك.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة