أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

الصناديق الأجنبية والخليجية تغامر بالبورصة.. وEGX 30 يصعد بـ %0.2


كتب ـ أحمد مبروك:

قاومت المؤسسات والمحافظ الأجنبية والعربية مبيعات جنى الأرباح التى ضربت السوق فى فتح تعاملات أمس الاثنين، ليمكن مؤشر EGX 30 من تعويض خسائر أول الجلسة، ويغلق فى المنطقة الخضراء.

واختتم المؤشر التعاملات عند مستوى 5372 نقطة مضيفا %0.2 الى رصيده، فى الوقت الذى اغلق فيه مؤشر EGX 70 عند مستوى 476 نقطة مرتفعا بنسبة %0.3.

وجاءت هذه المشتريات المحسوبة على الصناديق الأجنبية والخليجية على الرغم من خفض مؤسسة «ستاندرد آند بورز» التصنيف الائتمانى لمصر من B الى -B ، فى ظل مخاوفها حول احتمالية تأثر قدرة الحكومة على تحجيم تدهور المؤشرات الاقتصادية والمالية بسبب الخلافات السياسية الحالية، ولم تستبعد المؤسسة إجراء خفض جديد لتصنيف مصر الائتمانى حال استمرار تدهور الوضعين السياسى والاقتصادى بالبلاد فى الفترة المقبلة.

وأثار ارتداد البورصة لأعلى أمس على الرغم من التوقعات السائدة باستمرار جنى الأرباح بالتزامن مع ضعف أحجام التعامل نسبيا على الأسهم، حفيظة المحللين الفنيين، مشيرين الى حيرة البورصة وتحفظها فى الوقت نفسه لتطور الأوضاع السياسية والاقتصادية بالبلاد وسط ترجيحات بعودة اللون الأحمر مجددا للسوق اليوم فى ظل وصف المشتريات الأجنبية والخليجية أمس بـ«المضاربية».

وواصل سهم بالم هيلز «المفضل للعرب» تصدر الأسهم المتداولة من حيث قيم التداولات بواقع 32 مليون جنيه.

وقال ياسر علاء، رئيس قسم التداول بشركة العربى الأفريقى لتداول الأوراق المالية، إن البورصة تمكنت أمس من الارتداد لأعلى فى النصف الثانى من الجلسة بدعم من بعض المشتريات المضاربية على عدد من الأسهم مستفيدة من فروق أسعار تداول الأسهم أمس عن اغلاق الأسبوع الماضى.

وأشار الى أن صعود السوق جاء على الرغم من تداول أنباء حول خفض مؤسسة ستاندرد آند بورز التصنيف الائتمانى للسندات المصرية من B الى -B بالتزامن مع نهاية جلسة التداول، وهو الأمر الذى لن يهوى بالسوق بعنف.

وأوضح أن السوق تتحرك بشكل أفضل من التوقعات المنطقية فى ظل الظروف التى تمر بها البلاد فى الفترة الراهنة، خاصة أن تخفيض التصنيف الائتمانى لم يأت بجديد للمتعاملين بالسوق وهو أمر منطقى وانعكاس طبيعى للخلافات السياسية التى تعم البلاد.

ورأى علاء أن المشتريات الأجنبية التى شهدتها السوق أمس جاءت مراهنة على دور الدولة فى تحسين المؤشرات الاقتصادية خلال الفترة المقبلة.

وتوقع أن تتحرك السوق عرضيا فى الفترة المقبلة بين مستويى 5500 و5000 نقطة فى فترة من الترقب والتحفز لحين ورود أى مؤشرات اقتصادية جديدة أو أى تطور سياسى جديد سواء بالسلب أو بالإيجاب.

ورجح أن تتفوق أسهم القطاع العقارى نسبيا على أداء السوق فى ظل التراجع المحتمل فى سعر صرف الجنيه المصرى تزامنا مع صعود نسبى فى معدلات التضخم، بالإضافة الى الارتفاعات المتوقعة فى كل من التكلفة والعائد على الاستثمار فى العقارات حال تطبيق التعديلات الضريبية، لافتا الى أن الأصول هى «فرس الرهان» خلال الفترة المقبلة.

وأشار علاء الى استمرار تألق سهم البنك الوطنى للتنمية للجلسة الثالثة على التوالى فى ظل المشتريات التى تلقاها السهم مضاربة على تنفيذ صفقة سوسيتيه جنرال، وهو ما قد يدفع الى إعادة توزيع رؤوس الأموال الموجهة لأسهم القطاع العقارى حال تنفيذ الصفقة، خاصة أن السهم يتداول أقل من قيمته الاسمية.

وعلى صعيد القطاع العقارى، لفت علاء الى أن سهم بالم هيلز واصل تصدر قيم التنفيذات بالسوق بدعم من المشتريات المضاربية حول كيفية اتجاه الشركة فى الفترة المقبلة لتوفير سيولة.

وقال إبراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة النعيم القابضة، إن تعاملات الاثنين شهدت العديد من العوامل المتضاربة، على رأسها تمكن البورصة من الارتداد من منطقة دعم 5300 نقطة لأعلى وتعويض جانب كبير من خسائر أمس الأول، وهو ما يعتبر أمرا إيجابيا، ما تزامن مع بعض العوامل السلبية المتلخصة فى ضعف أحجام التعامل أثناء الارتداد، بالإضافة الى وجود مشتريات أجنبية بالتزامن مع خفض التصنيف الائتمانى للسوق المحلية.

وأوضح النمر أن مؤشر EGX 30 يقف على مسافة واحدة من أقرب مناطق الدعم والمقاومة، حيث ينتظر من السوق اليوم أن تحدد مسارها على الأجل القصير، محددا منطقة الدعم عند مستوى 5250 نقطة، فيما تقع المقاومة عند مستوى 5500 نقطة.

وعلى صعيد الأسهم المتوسطة والصغيرة، أشار النمر الى أن مؤشر EGX 70 يتحرك بشكل مواز لمؤشر الثلاثين الكبار، ولذا سيختبر المؤشر خلال الفترة المقبلة قدرته على اختراق أى من مناطق الدعم أو المقاومة عند مستويى 465 و500 نقطة على التوالى.

فيما أوضح أحمد فهيم، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة الشروق للسمسرة، أن تعاملات الاثنين كشفت عن «حيرة السوق» فى ظل اكتفائها بتعويض خسائر أمس الأول بأحجام تداول ضعيفة نسبيا، وهو ما سيفتح المجال أمام احتمالين على الأجل القصير، إما الاستسلام أمام القوى البيعية والهبوط عن منطقة الدعم 5300 نقطة وإما محاولة اختراق منطقة 5500 نقطة وهو السيناريو الأضعف.

ورأى فهيم أن ارتداد السوق بأحجام تعامل ضعيفة بمشتريات محسوبة على الأجانب على الرغم من تخفيض التصنيف الائتمانى للسندات المحلية أمر يفتح الباب أمام الزعم بأنها مشتريات مضاربية لن تدوم على الأجل القصير.

وصعدت البورصة أمس بعد أن تم التعامل على 102.77 مليون سهم بسوق داخل المقصورة بقيمة تداول 323 مليون جنيه، واقتنص الأجانب %10 من السوق بصافى شراء بقيمة 31.99 مليون جنيه محسوبة على شريحة المؤسسات والمحافظ، كما سجل العرب صافى شراء بقيمة 9.8 مليون جنيه بفئتى الأفراد والمؤسسات محتلين %7 من التعاملات، فى الوقت الذى احتل فيه المصريون %83 من التعاملات بصافى بيع بقيمة 41.8 مليون جنيه محسوبة على المؤسسات والأفراد معا.

على صعيد آخر، هوت كل الأسهم النشطة التى تم التعامل عليها أمس ببورصة النيل، ليتراجع مؤشر Almal Nilex خلال تعاملات الاثنين بنسبة %2.8 دفعة واحدة ليغلق عند مستوى 501.95 نقطة، فى مقابل اغلاق أمس الأول عند مستوى 516.4 نقطة بعد أن تم التعامل على أسهم 7 شركات ببورصة النيل بإجمالى قيمة تعاملات بلغت 1.156 مليون جنيه من خلال تنفيذ 212 عملية على 623.34 ألف سهم.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة