أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

المثقفون في حاجة لكيان ينظم دورهم في الدفاع عن الحريات


كتبت - ناني محمد:
 
برز مؤخرًا دور المثقفين المصريين في رفض المحاكمات العسكرية للمدنيين، باعتبار أن تلك المحاكمات بمثابة قمع للحريات العامة وكبت للإبداع الفني والأدبي في مصر، ومن بين تلك المواقف الواضحة للمثقفين إعلان محمد هاشم صاحب دار ميريت للنشر والتوزيع، عن الإضراب عن الطعام تضامنًا مع المدون والناشط السياسي علاء عبدالفتاح، الأمر الذي طرح تساؤلات عن إمكانية بروز دور المثقفين في الفترة المقبلة.

 
l
 
 علاء عبدالفتاح
قال الشاعر عبدالمنعم رمضان، إن المثقفين يمثلون العربة الأولي في قطار الحرية في مصر، فإذا صمتوا علي القمع صمت المجتمع بأكمله وإذا تحدثوا اندلعت الثورة علي القمع والكبت بجميع أنواعه، مؤكدًا أن الثورة تواجه الكثير من المعوقات خلال الفترة الراهنة، سواء كانت من قبل المجلس العسكري، الذي أقنع المصريين في البداية بأنه جاء ليحمي الثورة ويحقق مطالب الثوار، فقام بإسقاط مبارك ولم يسقط نظامه، بالإضافة إلي وجود عدد من المثقفين ساهموا في إفساد الثورة من خلال صمتهم علي القمع ومجاراة التيار الرابح بغض النظر عن المبادئ.
 
وأشار رمضان، إلي أنه لا يمكن الرهان علي المثقفين المصريين في جذب قطار الحرية إلي الأمام، معللاً ذلك بعدم تماسك المثقفين وعدم قدرتهم علي المواجهة.
 
وأوضح رمضان أنه كان من الأفضل أن يأتي المثقفون إلي ميدان التحرير باعتبارهم مواطنين وليسوا مثقفين جاءوا ليفسدوا المدينة الفاضلة.
 
وعن موقف المثقفين التضامني مع علاء عبدالفتاح خلال الفترة الأخيرة، قال رمضان إن علاء عبدالفتاح من عائلة معروفة في الوسط الثقافي وهو الأمر الذي يدفع الكثيرين إلي التضامن معه، واستنكر رمضان موقف المثقفين الصامت من 12 ألف محاكمة عسكرية لمدنيين خلال الأشهر الستة الأخيرة.
 
مؤكدًا أن بعض المثقفين يسعون وراء الظهور الإعلامي، ومن الأجدي لهم أن يسيروا خلف الشباب الوطني القادر علي حماية مطالب الثورة.
 
واتفق معه في الرأي الناقد شعبان يوسف، مؤكدًا أن الاهتمام بعلاء عبدالفتاح، وتضامن النخبة معه، يعود بصورة أساسية إلي انتماء علاء إلي هذه النخبة السياسية.
 
وطالب شعبان بضرورة وجود تجمعات ثقافية من أجل الدفاع عن الحريات العامة، ومواجهة المحاكمات العسكرية للمدنيين.
 
وعن طبيعة المثقفين في مصر خلال الفترة الراهنة، قال شعبان إن المثقفين يعانون التشرذم والتشتت بصورة غير مسبوقة، مدللاً علي ذلك بغياب دور اتحاد الكتاب وأتيليه القاهرة واقتصار دورهما علي الندوات الثقافية والفنية وعدم التطرق إلي المجتمع وما يعانيه من أزمات.
 
ومن جانبه يقول الناشر، عضو الهيئة العامة لحزب التحالف الشعبي الاشتراكي، فريد زهران، إن المثقفين غير موجودين علي الساحة بصورة كبيرة، مؤكدًا أن موجة الرفض والمعارضة تقتصر فقط علي الأحزاب والحركات السياسية في ظل غياب دور المثقفين، علي الرغم من الدور الذي يقوم به المثقفون في العالم ومدي ارتباطهم بالشعوب التي ينتمون إليها ويتبنون مطالبها.
 
وطالب زهران بضرورة أن تقوم اتحادات الكتاب والمنظمات والمؤسسات الثقافية الحكومية والمدنية بوضع خطة واضحة للتفاعل مع الحياة السياسية، وتنظيم مواقفها ضد المحاكمات العسكرية للمدنيين.
 
فيما تؤكد الكاتبة سلوي بكر، وجود مبادرات فردية من قبل المثقفين في التضامن مع الحريات العامة، ولعل أهمها التضامن مع المدنيين المحالين إلي المحاكمات العسكرية والتي كان آخرها التضامن مع المدون والناشط علاء عبدالفتاح، بالإضافة إلي مجموعة من القضايا المشابهة، معتبرة أن تلك المبادرات مقبولة بدرجة كبيرة، إلا أنها تحتاج إلي تنظيم وتفعيل في جميع القضايا.
 
وقالت بكر، إن المثقفين يحتاجون بشدة إلي أطر ثقافية وكيانات تساعدهم علي القيام بدور فعال في الحياة العامة، بالإضافة إلي ضرورة تكوين تجمع ثقافي كبير لتوعية الرأي العام، شريطة أن يكون قادرًا علي التأثير علي أصحاب القرار، بحيث تكون للجماعة الثقافية مواقف وأدوار واضحة ومجددة يمكن من خلالها بلورة موقف وصياغة رؤية واحدة.
 
وطالبت بكر بضرورة هيكلة وزارة الثقافة مرة أخري، بحيث تتجاوز دورها الحالي كمحل فراشة يقوم بإنزال الكراسي، لتأبين بعض من يكون لهم الخطوة في الوزارة، وأن يكون لهم دور قوي فيما يحدث علي الساحة السياسية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة