اقتصاد وأسواق

الوزير المفوض‮:‬400‮ ‬مليون دولار إجمالي الاستثمارات الصينية في مصر


حسام الزرقاني ــ عمرو عبدالغفار
 
الصين عملاق اقتصادي صاعد إذ يصل الناتج المحلي لها إلي نحو 6.988 تريليون دولار لتحتل المركز الثاني بين دول العالم، وتتحكم في حوالي %15.56 من حجم الصادرات العالمية وتقدر وارداتها بنحو %14.8 من واردات العالم.

 
قال لي ليانخه، الوزير المفوض لسفارة الصين بالقاهرة نائب السفير الصيني، إن حجم الاستثمارات الصينية التي تم ضخها في مصر، بلغ نحو 400 مليون دولار حتي الربع الثالث من العام الحالي.
 
وأوضح في تصريحات خاصة لـ»المال« أن الصين ترتبط بمصر دائما عبر المنفعة المتبادلة والتنمية المشتركة اقتصاديا وتجاريا، إذ بلغ حجم التجارة البينية للصين ومصر نحو 7 مليارات دولار العام الماضي.
 
وأكد أن صادرات مصر إلي الصين ارتفعت بنسبة %112.7 خلال النصف الأول من العام الحالي، فأصبحت مصر الشريك التجاري الخامس للصين في أفريقيا، رغم الظروف غير العادية التي مرت بها مصر في النصف الأول لهذا العام، كما زادت التجارة البينية بنسبة %20.5.

 
وقال إن اهتمام الحكومة الصينية بمصر يأتي للاستفادة من المميزات الجغرافية والبشرية التي تجعلها منطقة تجارية تربط بين دول افريقيا ودول الشرق الأقصي، ومنها الصين، التي تتميز بخبرتها في التنمية الصناعية والزراعية ومشاريع البنية التحتية وبناء المناطق الاقتصادية والصناعية.
 
وكشف الوزير المفوض لسفارة الصين، عن ضخ شركة »بريليانس« الصينية والمجموعة البافارية للسيارات مبلغ 30 مليون دولار لتأسيس شركة مشتركة بهدف تجميع وبيع السيارات، لسد احتياجات السوقين المحلية والتصدير.
 
وقال إنه تم توقيع عقد تأسيس الشركة في سبتمبر الماضي، بعد أن توقفت المفاوضات منذ عام تقريبا نتيجة الأحداث السياسية والاقتصادية في مصر في ظل ثورة 25 يناير، لتساهم الشركة في توفير نحو 2000 وظيفة للعمالة المصرية، فيما يبلغ حجم الاستثمارات المخصصة نحو 120 مليون دولار.
 
وأشار لي ليانخه إلي أن مصر تمر حاليا بتغيرات كبيرة استعداداً لدخول مرحلة تنموية جديدة، منوها بدعم الصين لمصر في مجالات مختلفة، فمنذ شهر مارس الماضي قام يانغ جيتشي، وزير الخارجية الصيني و»تشاي جيون« نائب وزير الخارجية الصيني وفو زي ينغ، نائب وزير التجارة الصيني بزيارة مصر في إطار البحث مع الجانب المصري عن كيفية تعزيز التعاون الثنائي في جميع المجالات ومساعدة مصر في انعاش الاقتصاد.
 
وقال إن الجانب الصيني قدم منحة تقدر بمبلغ 60 مليون يوان صيني وأخري بقيمة مليون دولار أمريكي نقدا لاستيعاب اللاجئين علي الحدود بين مصر وليبيا.
 
وأشار الوزير المفوض إلي أن الصين خفضت مؤخرا درجة التنبيهات الأمنية للسواح الصينيين إلي مصر بعد تحسن الوضع الأمني، موضحا أنه في ظل أحداث العنف بالقاهرة كانت السفارة توجه السائحين إلي الأقصر والمناطق السياحية الأخري بعيدا عن القاهرة فقط.
 
وأكد أنه خلال أحداث ثورة 25 يناير لم تغادر الشركات الصينية مصر وهي أول من بادر بإعادة الإنتاج عندما استقر الوضع، مضيفاً أن الصين تتبع سياسات وخططاً تعاونية تدعم العلاقات التجارية الاستراتيجية بين البلدين، رغم التغيرات والتقلبات التي طرأت علي الأوضاع الدولية أو المحلية.
 
يذكر أن حجم السياحة الوافدة من الصين إلي مصر بلغ نحو 100 ألف سائح صيني، ومن المتوقع أن يزيد عددهم بنهاية هذا العام إلي 150 ألف سائح، ومن المؤكد أن اعداد السائحين الصينيين ستزيد بمعدلات تفوق الـ%20 سنوياً.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة