أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

القطاع يترقب الفرص الاستثمارية بأسيوط الجديدة‮ ‬


رضوي عبد الرازق

اجمعت آراء خبراء ومتعاملين بالسوق العقارية علي تنوع الفرص الاستثمارية بمحافظات الصعيد التي تعد احدي البؤر الاستثمارية البكر غير المستغلة، وقالوا إن هذه الفرص تفتح آفاقا جديدة في ظل توفير العوامل الجاذبة لرؤوس الأموال، تزامنا مع وجود طلب حقيقي وفعال علي الوحدات السكنية والخدمية في تلك المناطق.


ورحب الخبراء بقرار رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة بتخصيص3734  فدانًا لمدينة أسيوط الجديدة في اطار تنفيذ خطة التوسع العمراني بها، فضلا عن إقامة 7 تجمعات سكنية لخدمة محدوي ومتوسطي الدخول، التي من شأنها إقامة تجمعات عمرانية متكاملة واحد العوامل الجاذبة للاستثمارات خلال المرحلة المقبلة.

واعتبر الخبراء تخصيص وطرح أراض جديدة احد العوامل الايجابية التي تدفع حركة الاستثمارات وتحفز رؤوس الأموال الي محافظات الصعيد، خصوصًا في ظل تشبع القاهرة بالوحدات والمشروعات العقارية، فضلا عن وجود طلب فعال وحقيقي وارتفاع أسعار الوحدات العقارية بالصعيد.

وحذر البعض من تدني مستوي الخدمات بمحافظات الصعيد والتي تؤدي بدورها الي اقتصار حركة الاستثمارات علي أبناء تلك المحافظات والحد من الاستثمارات الموجهة اليها.

المهندس محمد الجندي، رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة النصر للاسكان والتعمير، أكد تنوع الفرص الاستثمارية بمحافظات الصعيد باعتبارها مناطق »بكر« تفتقر الي جميع الوحدات العقارية والمسطحات الخدمية فضلا عن حاجة القطاع للبحث عن منافذ جديدة لاستثمارات مع تشبع القاهرة و بعض أراضي المجتمعات العمرانية الجديدة مما يتطلب توفير التحفيزات اللازمة لتشجيع مطوري القطاع، خاصة مع تزايد الاهتمام الحكومي بتنمية الصعيد وتوفير مساكن لخدمة محدودي الدخل والشباب، لافتا الي حاجة مطوري القطاع العقاري الي طرح المزيد من الأراضي المميزة في محافظات الصعيد لتلبية احتياجات قاطنيها وتوفير فرص جذب استثمارية خلال المرحلة المقبلة.

وارجع الجندي إحجام مطوري القطاع العقاري عن الاقبال علي الأراضي المطروحة في محافظات الصعيد قبيل الثورة، الي سوء اختيار الأماكن المطروحة باعتبارها مناطق نائية تفتقر الي المرافق والخدمات ومن ثم لا تمثل مناطق جذب لمستثمري القطاع الخاص مما ادي الي تباطؤ ضخ استثمارات، مشددا علي ضرورة حرص الجهات الحكومية في المرحلة المقبلة علي توفير الأراضي الجاذبة للمستثمرين.

ولفت الي التاثيرات السلبية المترتبة علي ضعف مستوي المرافق والخدمات في الأراضي المطروحة بمحافظات الصعيد قبيل الثورة التي ادت بدورها الي تضاؤل حجم الاستثمارات الموجهة اليها، فضلا عن ضعف مستوي البيانات والمعلومات المتاحة عن تلك الأراضي وحجم المشروعات والوحدات التي تفتقر اليها السوق في تلك المدن مما يمثل عاملا لاحجام العديد من الشركات عن التوجه الي تلك المدن، لافتًا الي تزايد رغبات الشركات في البحث عن افاق ووجهات استثمارية جديدة، مما يتطلب توفير قواعد معلوماتية وأسس ثابتة من شأنها دفع الاستثمارات وتحفيز رؤوس الأموال عقب استقرار الأوضاع السياسية والاقتصادية.

وتوقع الجندي مساهمة الأراضي المزمع تخصيصها في محافظة أسيوط الجديدة ومساحتها 3734 فدانًا في الحد من حالة الركود التي تخيم علي حركة البناء والتشييد منذ اندلاع ثورة يناير، فضلا عن دورها في تحفيز رؤوس الأموال والاستثمارات للتوجه الي تلك المدن مع تحسين مستوي المرافق والخدمات بها ومن ثم فتح فرص استثمارية جديدة في المرحلة المقبلة.

من جهته أشار المهندس وليد مختار، العضو المنتدب لشركة أيوان جروب للتنمية العقارية والاستثمارات، الي حاجة السوق الملحة لطرح المزيد من الأراضي خلال تلك الفترة لتحريك السوق والحد من حالة الجمود في ظل ندرة الأراضي الصالحة للاستثمارات التي ساهمت بدورها في قلة المشروعات العقارية قبيل اندلاع ثورة يناير فضلا عن ضرورة إعادة بث الثقة في نفوس مستثمري القطاع العقاري بقيام الجهات الحكومية بطرح المزيد من المشروعات ومن ثم دفع وتحفيز رؤوس الأموال والتأكيد علي قدرة السوق علي التعافي من الازمة الحالية، لافتا الي تزايد رغبات مستثمري القطاع الخاص علي التوجه الي محافظات الصعيد باعتبارها أماكن تتميز بفرص استثمارية غير مستغلة لجني المزيد من الأرباح خلال المرحلة المقبلة.

وألمح مختار الي تنوع الفرص الاستثمارية بمحافظات الصعيد بالنظر الي توافر الأراضي بتلك المحافظات وانخفاض أسعارها نسبيا، مقارنة بنظيرتها في المجتمعات والمدن العمرانية الجديدة، فضلا عن حاجة محافظات الصعيد الي المزيد من الوحدات السكنية لتلبية الطلب الحقيقي والمتوقع عليها في ظل تنامي اعداد السكان، وتحسن مستويات الدخول في الاونة الاخيرة وتنوع الرغبات والاحتياجات السكنية مما يتطلب تزايد عدد المشروعات الموجهة الي تلك المدن، لافتا الي ضرورة تحفيز مستثمري القطاع الخاص بطرح وتخصيص أراض بأسعار مناسبة واساليب سداد متنوعة لتلبية احتياجات الشريحة الكبري من مطوري القطاع العقاري.

وأكد إحجام مطوري القطاع الخاص عن الاقبال علي الأراضي المطروحة في محافظات الصعيد بسبب عدم جاذبيتها والافتقار الي المرافق والخدمات الاساسية التي تمثل بدورها عوامل طاردة لرؤوس الأموال، فضلا عن حاجة الأراضي المطروحة بمحافظة أسيوط الجديدة الي مزيد من المسطحات الخدمية والتجارية خلال المرحلة المقبلة لتحفيز الاستثمارات والكتل السكانية المتوقعة عقب البدء في إقامة مجتمعات عمرانية متكاملة بها مشيرًا الي ضرورة تركيز الجهات الحكومية علي طرح أراض خدمية باعتبارها الاستثمار الاكثر جذبا لرؤوس الأموال المحلية في مناطق الصعيد التي من شأنها تحقيق طفرة تنموية بها علي الاجل الطويل.

ولفت  مختار الي حاجة مستثمري القطاع الخاص الي توفير المزيد من الأراضي التي تعد المواد الخام اللازمة لضخ المزيد من الاستثمارات، إضافة الي مساهمة الأراضي والتجمعات السكنية المقرر اقامتها في محافظة أسيوط الجديدة في توجيه المزيد من الاستثمارات اليها باعتبارها احد التجمعات العمرانية الواعدة خلال المرحلة المقبلة.

وفي سياق متصل ألمح بهاء عابدين، المدير العام لشركة لينة ايجيبت للاستثمار العقاري والسياحي، الي ارتفاع أسعار العقارات نسبيا بمحافظات الصعيد خاصة أسيوط التي تمثل بدورها عامل جذب لمستثمري القطاع الخاص مع وجود طلب حقيقي وفعال علي الوحدات السكنية بها، تزامنا مع تزايد مساحات الأراضي الصالحة للاستغلال، مشيرًا الي ضرورة انهاء المرافق والخدمات واختيار مواقع مميزة من شأنها تحفيز رؤوس الأموال اليها في ظل ضعف الاقبال علي الأراضي المطروحة قبيل الثورة بسبب سوء اختيار مواقعها، التي ساهمت بدورها في الحد من تنمية محافظات الصعيد واستغلال الفرص الاستثمارية به.

واعتبر عابدين تدني مستوي البيانات والخدمات أبرز العوامل التي تقف حائلا وراء توجه المزيد من الاستثمارات الي محافظات الصعيد بالنظر الي ضعف البيانات المتاحة عن احجام العمالة فضلا عن ارتفاع أسعارها نسبيا بالنظر الي ضعف العمالة المدربة في تلك المحافظات، فضلا عن تضاؤل خبرة مستثمري القطاع العقاري عن حاجات السوق والاعتبارات الاجتماعية والاقتصادية بها، مما يؤدي بدوره الي قصر الاستثمارات الموجهة الي محافظات الصعيد علي أبنائها من المستثمرين.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة