أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

وول ستريت جورنال: جشع البنوك الأمريكية يبدد جهود بنك الاحتياط الفيدرالي لتحجيم فائدة الرهن العقاري


أيمن عزام :

كشفت صحيفة وول ستريت، عن عجز بعض البنوك الأمريكية أو عدم رغبتها في تقليص أسعار الفائدة المقررة على قروض الرهن العقاري، رغما عن الجهود التي بذلها  بنك الاحتياط الفيدرالي للنزول بأسعار الفائدة لأدنى مستويات ممكنة.  

وذكر بنك فريدي ماك أن أسعار الفائدة المقررة على القروض أجل 30 عاما، تراجعت بنحو 3% فقط لتصل إلى 3.37 % الأسبوع الماضي، وذلك منذ بدء بنك الاحتياط الفيدرالي منذ أربع سنوات برنامج شراء أدوات الدين المدعومة بقروض الرهن العقاري بغرض تقليص أسعار الفائدة.  

وعلى الرغم من أن الأسعار الحالية تعد هي الأدنى منذ فترة طويلة، لكن بعض الاقتصاديين يعتقدون أنه كان يتعين تراجعها لمستويات أكبر بنسب مئوية إضافية تقدر بنحو  2.8 %، وذلك على ضوء العلاقة التاريخية التي تربط أسعار قروض الرهن العقاري بالعوائد المقررة على أدوات الدين المدعومة بقروض الرهن العقاري.

 ويرى الاقتصاديون أن البنوك أصبحت تحرص على الإبقاء على الأسعار مرتفعة بغرض تحسين أرباحها حتى لو أدى هذا إلى حرمان الاقتصاد من مزايا جهود تخفيض الأسعار التي بذلها بنك الاحتياط الفيدرالي.

من المعروف أن البنوك تحقق أرباحها اعتمادا على الفارق أو الفجوة فيما بين تكاليف حصولها على المال وسعر الفائدة الذي تفرضه عند تقديم هذا المال كقروض، وكان هذا الفارق يبلغ نحو 0.5 % في المتوسط قبل الأزمة المالية لكنه اتسع بعدها ليصل إلى 1% خلال السنوات التي تلت عام 2008، وقفز الفارق في شهر أكتوبر الماضي بعد إقبال بنك الاحتياط الفيدرالي على إطلاق دفعة جديدة من مشتريات السندات المدعومة بقروض الرهن العقاري ليصل إلى 1.6 % ليصل حاليا إلي مستوى 1.3 %.

ويندرج تخفيض أسعار الفائدة المقررة على قروض الرهن العقاري ضمن الجهود التي يتم بذلها بغرض تحفيز الاقتصاد لأن تخفيض هذه الأسعار يسهم في إنعاش نشاط إعادة التمويل العقاري، وهو ما يساعد أصحاب المنازل على تقليص أقساطهم الشهرية، مما يدفعهم لزيادة إنفاقهم على سلع وخدمات تستفيد منها بقية القطاعات الاقتصادية.

ويرى توماس ليلر، الخبير الاقتصادي المستقل، أن امتناع البنوك عن تخفيض أسعار الفائدة على القروض المقدمة للمشترين، يؤدي إلى زيادة أرباحها على حساب المستهلكين، مما يؤدي إلى إضاعة جهود التحفيز التي يبذلها بنك الاحتياط الفيدرالي.

وذكرت صحيفة وول ستريت، أنه لم يتم إجراء مسح شامل لجميع البنوك، لكنه يمكن استخلاص هذه النتيجة عند مطالعة ما ذكرته بعض البنوك بشأن تحصيلها عائدا جيدا على الأعمال، رغم ارتفاع التكاليف الثابتة مقارنة بما اعتادت عليه سابقا.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة