أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‬الهند تتجه إلي نيجيريا لتلبية احتياجاتها من النفط والغاز


إعداد ـ رجب عز الدين

 

 
تسعي الهند إلي زيادة وارداتها من النفط والغاز النيجيري كخطوة لمواجهة نقص إمداداتها من الشرق الأوسط، لا سيما من ليبيا، في ظل ارتفاع معدلات الطلب المحلي علي الطاقة، وزيادة نمو الاقتصاد الهندي وتطورات الأحداث في المنطقة.

 
وذكرت صحيفة وول ستريت الأمريكية، أن لقاءً تم بين وزير الخارجية الهندي ونظيره النيجيري مؤخراً، اتفقا خلاله علي تسهيل إجراءات العمل للشركات الهندية في مجال استخراج النفط والغاز في نيجيريا.

 
ولا تزال تطورات الأوضاع في الوطن العربي، تلقي بتداعياتها الاقتصادية السلبية علي معظم دول العالم، لا سيما الدول الآسيوية، ومنها الهند التي تعتمد علي النفط الليبي في جزء كبير من تلبية احتياجاتها الداخلية من الطاقة.

 
أدت تطورات الأوضاع في ليبيا ما بين المعارضين المصريين علي رحيل القذافي وميليشيات ومرتزقة العقيد معمر القذافي، إلي وقف إمدادات النفط الليبي إلي الأسواق العالمية، الذي يقدر بنحو 1.6 مليون برميل يومياً، نتيجة إغلاق مواقع الإنتاج لكبري الشركات النفطية العاملة في ليبيا.

 
وتستهدف الهند، ثاني أكبر اقتصاد في العالم من حيث معدل النمو، وثالث أكبر الاقتصادات الآسيوية بعد الصين واليابان، زيادة وارداتها من النفط الخام النيجيري، لتصل إلي 18 مليون طن متري بحلول عام 2012 ـ 2013، مقارنة بنحو 13.2 مليون طن خلال العام المنتهي »31 مارس 2010، في ظل ارتفاع معدلات الطلب المحلي علي الطاقة وارتفاع نمو الاقتصاد الهندي وتطورات الأحداث في الشرق الأوسط.

 
كما تسعي الهند إلي تعزيز وارداتها من الغاز المسيل النيجيري، لتصل إلي 15 مليون طن خلال العام المقبل، وفقاً لتصريحات وزير البترول الهندي، مؤخراً لصحيفة وول ستريت الأمريكية، مقارنة بنحو 8.9 مليون طن خلال 2010.

 
وتشكل صادرات النفط النيجيري حوالي %20، من حجم الناتج المحلي الإجمالي، وما يعادل %95 من إيراداتها من الصرف الأجنبي، و%65 من عوائد الميزانية، وفقاً لتقديرات منظمة الأوبك.

 
وتصدر نيجيريا ما يقرب من 22 مليون طن سنوياً من الغاز المسيل، تساهم في إنتاجه الشركة الوطنية النيجيرية للبترول، بنسبة %49، كما تستحوذ شركة »شل بي في« الغاز، التابعة لشركة رويال داتش شل علي %25.6 من حجم الإنتاج الكلي، وتستحوذ شركة توتال إل إن جي، التابعة لشركة توتال إس إيه بنسبة %15، بينما تشارك شركة »ENISPA « بنسبة %10.4 من عملية إنتاج الغاز في البلاد. وفي الوقت الذي تسعي فيه الهند لزيادة وارداتها من النفط والغاز، وتبحث عن مصادر بديلة ودول أخري تواجه الصين مشكلة، فيما يتعلق بوارداتها من النفط الفينزويلي.

 
وصرح رافيل راميرز، وزير الطاقة الفنزويلي، مؤخراً لجريدة بلومبرج الأمريكية، بأن فنزويلا قد لا تستطيع إمداد الصين بما تطلع إليه الرئيس الفنزويلي، هوجو شافيز، في تصريحاته السابقة، التي توقع فيها أن ترتفع واردات الصين من فنزويلا إلي مليون برميل خلال السنوات الثلاث المقبلة.

 
 وقال الوزير إن ما تستطيع فنزويلا امداد الصين به من النفط لا يمكن أن يتعدي نصف مليون برميل يومياً، وفقاً لحالة الإنتاج في فنزويلا، علي حد تعبيره في التصريحات السابقة.

 
وبلغ إنتاج فنزويلا من النفط في فبراير نحو 2.2 مليون برميل يومياً، وفقاً لتقديرات وكالة الطاقة الدولية مؤخراً.

 
ورغم أن فنزويلا، تعد أكبر دولة لديها مخزون نفطي علي مستوي العالم، يصل إلي 297 مليار برميل، فإنها تعاني مشاكل فنية في تكرير نفطها الثقيل للغاية، نظراً لتساوي المواد الصلبة فيه مع المواد السائلة، مما يصعب من عملية تكريره.

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة