اقتصاد وأسواق

الاتحاد الأوروبي يراهن علي دول‮ »‬جنوب المتوسط‮« ‬لتوفير احتياجاته المستقبلية من الكهرباء


تغطية: محمد مجدي  ــ
عمر سالم ــ أحمد عاشور ــ
هاجر عمران ــ محمدي الجارحي
 
أكد مارك فرانكو، المفوض السامي للاتحاد الأوروبي أن الدول الأوروبية ستوفر احتياجاتها من الطاقة خلال الفترة المقبلة من خلال زيادة التعاون وتوفير التمويل لمشروعات الطاقة بدول شمال أفريقيا، خاصة مصر، مشيراً إلي أن الاتحاد الأوروبي بدأ اتخاذ مجموعة من الإجراءات الفعلية للتعاون مع دول شمال أفريقيا.

 
l
ولفت فرانكو خلال أعمال المؤتمر العالمي العاشر لطاقة الرياح المنعقدة في القاهرة بحضور أكثر من 600 خبير طاقة دولي أن مصر لديها من الفرص الواعدة التي تمكنها من زيادة هذا التعاون من خلال تهيئة الإطار التنظيمي والبيئة التشريعية المناسبة للطاقة بحيث تلتزم بنظام السوق الحرة بهدف تحقيق التنافسية وايجاد أنظمة جديدة للتسعير، وتوفير الظروف الملائمة للإنتاج والتمويل والنقل إلي جانب توفير بنية تحتية سليمة.
 
واعرب هي دكسن، رئيس رابطة الطاقة المتجددة الصينية بالإعلان عن استعداد بلاده لتوفير المساعدات المالية والفنية لدول شمال أفريقيا في مجالات الطاقة المتجددة خلال الفترة المقبلة، خاصة مصر علي وجهة الخصوص لما تمتلكه من مقومات وقدرات تمكنها من تحقيق ذلك.
 
وقالت ممثلة وزارة البيئة الألمانية إن ألمانيا لديها خطة طموح للاعتماد علي %100 من الطاقة من المصادر المتجددة، وتعتمد بشكل أساسي علي دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط ومصر قائلة »إننا لا نستطيع تحقيق ذلك بمفردنا«.
 
وكانت ألمانيا قد أعلنت في أواخر مايو الماضي أنها بصدد رصد ما يزيد علي 137 مليار دولار علي مدار السنوات الخمس المقبلة للاستثمار في الطاقة المتجددة.
 
وفي هذا السياق قال الدكتور حسن يونس، وزير الكهرباء والطاقة إن مصر تتلقي الدعم والتمويل من العديد من مؤسسات التمويل الدولية ممثلة في بنك التعمير الألماني، والبنك الدولي، وبنك التنمية الأفريقي، وصندوق الطاقة النظيفة لتمويل مشروعات الكهرباء، وذلك ثقة لما تتمتع به مصر من إمكانات هائلة إلي جانب شفافية الإطار التنظيمي الذي يتم من خلالها إعداد المناقصات العالمية بأسعار مميزة للجميع ووفقاً للبرنامج الزمني المحدد.
 
ومن جانبه قال الدكتور محمود عيسي، وزير الصناعة والتجارة الخارجية إن الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة من أبرز السبل التي من خلالها يتمكن الاقتصاد المصري من النهوض خلال الفترة المقبلة لما يواجهه من تحديات وعقبات يأتي في مقدمتها هروب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، مشيراً إلي أن الحكومة الحالية تسعي للتغلب علي تلك المعوقات من خلال التوسع في الشراكة مع شركاء التنمية داخليا وخارجياً بهدف تحقيق التنمية المستدامة.
 
وأشار إلي أن الحكومة تبحث في الوقت الراهن إمكانية مساهمة الحزم التمويلية التي عرضتها دول مجموعة الثماني الصناعية الكبري من خلال شركاء »دوفل« والبالغة 38 مليار دولار لدعم دول الربيع العربي، مشيراً إلي أن مشروعات الطاقة المتجددة تتصدر قائمة تلك المشروعات المستهدف تمويلها.
 
وقال أحمد الوكيل، رئيس اتحاد الغرف التجارية ان استخدام الطاقة المتجددة أصبح البديل الوحيد لدول العالم للتغلب علي المشاكل الخاصة بتوافر الطاقة، خاصة بعد الارتفاع المستمر الذي شهدته الأسواق العالمية مؤخراً، من ارتفاع أسعار الوقود التقليدي ليصل سعر البرميل إلي 100 دولار.
 
وأضاف أن جميع دول العالم تتطلع إلي تحقيق الطاقة المتجددة ليس لاستخدامها في توليد الطاقة فقط إنما أيضاً لضخ المياه لتحقيق التنمية الزراعية، مشيراً إلي أن الاتحاد الأوروبي بدأ تعزيز وجوده في دول شمال أفريقيا خلال الفترة القليلة الماضية بهدف تعزيز مصادر طاقته المتجددة من خلال الشراكة مع دول الجنوب.
 
ومن جانبه قال هانس جوزيف، عضو البرلمان الألماني، إن دول شمال أفريقيا تمتلك منظومة هائلة من القدرات الطبيعية التي من الممكن أن تمكنها من الاستغناء عن الوقود الحيوي، مشيراً إلي أن ألمانيا ستعتمد بشكل أساسي علي تحقيق خطتها في ضخ استثمارات بقيمة 100 مليار دولار للاعتماد بشكل كلي علي الطاقة المتجددة بحلول عام 2030، خاصة في ظل الارتفاع المستمر في أسعار الطاقة التقليدية.
 
وقال هانس »دعونا نعمل معاً من أجل استخدام الطاقة المتجددة في مصر والعالم أجمع«، مشيراً إلي أن ألمانيا تعتمد علي %20 من طاقتها من مصادر الرياح.
 
وأكدت »لارا كابولي« ممثلة وزارة البيئة الألمانية أن منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، خاصة مصر لديها امكانيات ضخمة تمكنها من الاعتماد بشكل أساسي علي الطاقة المتجددة، مشيراً إلي أن هناك فرصاً كبيرة للاستفادة من تلك الامكانيات الهائلة، وقالت إن الحكومة الألمانية لن تبخل في تقديم الدعم، مشيرة إلي أن ألمانيا طبقت خطة طموح لتحقيق الوصول إلي الطاقة المتجددة، وتطبقها بطريقة علمية صحيحة وقالت »إننا لا نستطيع أن ننطلق بمفردنا وعلينا أن نتعامل مع الاتحاد الأوروبي والعالم أجمع حتي نستطيع أن نحقق هدفنا«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة