أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

110 آلاف برميل زيت خام وغاز إنتاج «شل مصر» يوميًا من امتيازاتها فى الصحراء الغربية


حوار: عادل البهنساوى - نسمة بيومى

«شل» ملتزمة باستثماراتها البترولية فى مصر وحصولها على حق امتياز ثلاث مناطق جديدة اكبر دليل على رغبتها فى الاستمرار والتوسع فى أعمالها هذا ما أكده يورون رختين رئيس مجلس إدارة شركة شل فى حواره مع «المال».

 
 يورون رختين يتحدث لـ " المال"
واضاف ان الشركة تعمل بست مناطق امتياز رئيسية فى الصحراء الغربية وهى مناطق علم الشاويش والأبيض وبدر الدين وسترا وشمال شرق أبو الغراديق وغرب سترا ويبلغ الانتاج الاجمالى لشركة شل فى مصر حوالى 110000 برميل خام وغاز طبيعى يوميا وتسعى الشركة للحفاظ على نفس المعدلات الانتاجية تقريبا خلال العام المالى الحالى.

وقال إن استثمارات الشركة الخاصة بأعمال البحث والتنقيب والانتاج خلال العام المالى الحالى 2012/2013 تقدر بحوالى 600 مليون دولار، مشيرًا إلى ان الشركة تحفر ما يتراوح بين 40 و60 بئرًا بترولية سنويا كما أنها تمتلك 20 منطقة تنمية داخل مناطق الامتياز الست الرئيسية التى تعمل بها حاليا.

وأوضح ان شركة شل تعمل فى مصر منذ أكثر 100 عام فى عدة مجالات رئيسية، حيث بدأت بنقل شحنات النفط ومن ثم تطورت لتصبح شركة «شل» من ضمن اللاعبين الرئيسيين فى مجال البحث والتنقيب عن البترول والغاز، كما تعمل فى مجال تموين السيارات بالمنتجات البترولية والغاز المضغوط.

وقال رختين إن كامل حصة «شل» من إنتاج الغاز الطبيعى والبترول الخام تباع للهيئة العامة للبترول كممثلة للحكومة المصرية حسب الاتفاق السائد - اسعار بيع البترول تختلف عن الغاز - حيث إن الاول يتحدد سعره بناء على النشرة الشهرية التى تصدرها هيئة البترول ويحدد فيها السعر الرسمى للشراء، على عكس الغاز الطبيعى الذى يباع بعقود وأسعار ثابتة ومحددة مع هيئة البترول.

واكد رختين ان مسألة رفع اسعار الغاز الذى تشتريه الحكومة أو إلغاء الدعم يجب ان تكون ضمن إطار وآليات لحماية حقوق المواطن البسيط وتنفيذ استراتيجية لتمكن المستهلك من تحمل الفروقات فى الأسعار. ومن هنا من الممكن التوصل الى اتفاق بشأن الاسعار الجديدة المفترض أن تقدمها الحكومة لشراء الغاز والخام من الشركات الاجنبية العاملة فى مصر.

أما فيما يخص تأخر سداد مستحقات «شل» الناتجة عن شراء الحكومة المصرية لحصتها من البترول والغاز فقد أكد رختين ان قضية المستحقات المتأخرة فى غاية الأهمية ومقلقة رافضا الإفصاح عن قيمة مستحقات الشركة لدى الحكومة، ولكنه أكد أنها تختلف من حيث الكميات التى يتم إنتاجها وبيعها.

وقال ان استثمارات الشركة لم تنخفض أو تتأثر سلبا بتأخر مستحقاتها لدى الحكومة، نافيا ما تردد مؤخرا حول توقف «شل» عن بيع حصتها للحكومة المصرية.

واضاف أن «شل» لم ولن تعرض اى حصة لها للبيع فى مصر حيث إنها دولة واعدة وموقع متميز تسعى الشركة لاستثمار العمل به والاستفادة من موارده الطبيعية، وتسعى لتوطيد وتعميق دائرة استثماراتها عبر تقدمها لمزايدة هيئة البترول التى طرحت مؤخرا والتى فازت الشركة بمقتضاها بثلاث مناطق امتياز جديدة.

وأضاف أن الشركة تعمل دائما على التوسع والنمو فى مناطق امتيازها حيث إنه من الطبيعى بالعمل البترولى أن تتم خسارة 20 إلى %30 من الانتاج سنويا تبعا لطبيعة المنطقة ومن هذا المنطلق تعمل الشركة بجهد للحفاظ على معدلات الانتاج دون انخفاض.

وحول مدى إمكانية تنفيذ «شل» مشروعات جديدة فى مصر بقطاع الطاقة المتجددة او التكرير أو البتروكيماويات اكد رختين انه من الاجدى ان تعمل كل شركة بالمجال المتميزة به، حيث إن «شل» من أكبر اللاعبين بمجال التنقيب عن البترول والغاز ومن الاجدى لها الاستمرار فى العمل بذلك القطاع مع العلم أن «شل» تضخ على مستوى العالم مليار دولار سنويا على البحث والدراسات بمراكز البحث بهولندا والهند ومن ضمنها دراسة الاستثمار فى الطاقات المتجددة.

وذكر ان «شل» مهتمة باستخدام الطاقات المتجددة خاصة الشمسية لتنفيذ أعمال الاستخراج والانتاج الخاصة بالزيت الخام والغاز الطبيعى وبالفعل لديها تجربة رائدة فى ذلك بسلطنة عمان وتسعى إلى تنفيذها فى مصر وغيرها من الدول.

وقال إن عدد العاملين بشركة شل يتعدى 2000 عامل مشيرًا إلى أن الشركة تهتم ببرامج مصممة للتدريبات الجماعية والفردية الخاصة بالعاملين بالشركة خاصة الخريجين حديثا حيث إن تنمية وتطوير مهارات الفريق العامل بشركة «شل» ينعكس على حجم إنتاجها وتطور أعمالها فى مصر.

وأكد رختين وجود ثلاثة عوامل رئيسية تشهدها مصر خلال الفترة الراهنة، وتلك العوامل تؤثر على ثقة المستثمر وتنعكس على مناخ الاستثمار وهى الظروف الاقتصادية الراهنة التى تشمل قضية المستحقات المتأخرة، لافتا الى ان الاحداث السياسية التى تشهدها مصر حاليا تمنع التدارك والتخطيط الجيد للاقتصاد والاستثمار بالشكل المفترض، وأضاف أن معدلات الامن والامان رغم تحسنها بشكل ملحوظ، فإن الامر لا يزال يشوبه بعض الاضطراب ومن الواجب الاسراع فى تفعيل أنظمة الامن بشكل أكبر لطمأنة المستثمر وتشجيعه على توسيع عمله فى مصر، والعامل الثالث طبقا لـ«رختين» هو بطء اتخاذ القرارات، مؤكدًا ضرورة النظر بجدية الى تلك العوامل الثلاثة ومحاولة تحسين الاوضاع القائمة لرفع معدلات الاستثمار ليس بقطاع البترول فقط بل بجميع القطاعات الاقتصادية فى مصر.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة