أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

أربع قوائم تتنافس علي انتخابات نقابة المهندسين


شيرين راغب

مع تصاعد استعدادات نقابة المهندسين لإجراء اتنخاباتها يوم 25 نوفمبر الحالي تبلورت 4 قوائم انتخابية رئيسية تتنافس علي هذه الانتخابات التي تعد الأولي بعد 17 عاماً خضعت خلالها النقابة للحراسة القضائية، وهذه القوائم هي: قائمة »مهندسون ضد الحراسة.. من أجل نقابة مستقلة« وعلي رأسها المهندس طارق النبراوي مرشحاً لمقعد النقيب، وقائمة »مهندسو مصر« المحسوبة علي الإخوان المسلمين وعلي رأسها المهندس ماجد خلوصي مرشحاً لمنصب النقيب، وقائمة »المهندسون المستقلون« وعلي رأسها المهندس عمرو عرجون مرشحاً كنقيب للمهندسين، وقائمة »مهندسي الري« التي يوجد بها أعضاء من لجنة الحراسة وعلي رأسها محمود أبوزيد وزير الري الأسبق والمرشح لمنصب النقيب.


أوضح المهندس طارق مقلدي، مرشح شعبة الكهرباء بمجلس النقابة العامة علي قائمة »مهندسون ضد الحراسة.. من أجل نقابة مستقلة«، أن القائمة تهدف إلي تأكيد استقلال إرادة المهندس عن السلطة التنفيذية أو أي جهة سياسية أو دينية، والدفاع عن مهنة الهندسة والارتقاء بها لتقوم بدورها الوطني في تقييم خطط التنمية وتقييم المشروعات القومية الكبري، مؤكداً أن القائمة مستقلة تماماً.

ولفت مقلدي إلي أن الدعوي القضائية التي اقيمت قبل عدة سنوات لإلغاء الحراسة كانت مقامة من قبل كل من المهندسين عمر عبدالله ومعتز الحفناوي وطارق النبراوي وعندما توج هذا النضال بإلغاء الحراسة، كانت هناك نية لخوض الانتخابات بقائمة واحدة تضم الإخوان المسلمين واليسار والناصريين والمستقلين، لكن قوبل هذا الأمر برفض الإخوان المسلمين الذين فضلوا تشكيل قائمة بمفردهم ليعطوا الأولوية لأنفسهم تليهم التيارات الدينية ثم يأتي في النهاية باقي التيارات التي تريد استقلال النقابة عن أي نشاط سياسي ورفض اقحامها في الصراعات السياسية، مما يهدد دورها النقابي.

ورفض مقلدي الاتهامات الموجهة إلي قائمة »مهندسون ضد الحراسة« بأنها مكونة من اليسار والناصريين، مؤكداً أن القائمة بها مرشحون من جميع الأحزاب والتيارات السياسية مثل حزب الجبهة وحزب المصريين الأحرار، لكنهم جميعا يخلعون رداءهم الحزبي عندما يدخلون النقابة، ولا يقحمون النقابة في الصراعات السياسية، مشدداً علي أن هدف القائمة هو أن تحكم نقابة المهندسين من 30 شارع رمسيس لا من مكتب الإرشاد ولا من مقر حزب آخر.

ولفت إلي أن قائمة »من أجل نقابة مستقلة« تضع علي رأسها المهندس طارق النبراوي المرشح علي مقعد النقيب، ولديها قوائم متماسكة ومتكاملة علي مستوي النقابة الرئيسية والنقابات الفرعية في المحافظات، وسوف يتم عقد مؤتمر صحفي قريباً للإعلان عن القوائم النهائية للقائمة.

وأشار إلي وجود ثلاث قوائم أخري هي: قائمة »المهندسون المستقلون« وعلي رأسها المهندس عمرو عرجون، المرشح لمنصب النقيب، مشدداً علي أن عرجون كان يريد الترشح علي منصب النقيب أو أن تترك القائمة دون أن يتم تحديد نقيب لها، لكن قائمة »مهندسون من أجل نقابة مستقلة« رفضت هذا الاقتراح، مما دفع عرجون إلي الانسحاب من القائمة وتشكيل قائمته الخاصة به وهي قائمة »المهندسون المستقلون« وانسحب معه عدد من المرشحين بالقائمة، إضافة إلي وجود قائمة خاصة »بمهندسي الري«، والقائمة الأخيرة هي قائمة »مهندسي مصر« المسحوبة علي الإخوان المسلمين.

أما المهندس عمر عبدالله، المرشح كعضو تكميلي بمجلس النقابة عن شعبة العمارة علي قائمة مهندسي مصر المحسوبة علي الإخوان المسلمين، فقد وصف انتخابات نقابة المهندسين بأنها انتخابات بطعم النضال والثورة، لافتاً إلي أن »تجمع مهندسون ضد الحراسة« الأصلي انقسم إلي فصيلين، الأول: يجمع بين الناصريين والشيوعيين، والثاني يجمع بين الإخوان المسلمين وبعض التيارات الأخري، لافتاً إلي أن المهندس ماجد خلوصي، مصمم حائط الصواريخ المصري إبان حرب الاستنزاف وحاصل علي نوط الامتياز العسكري من السادات- هو المرشح علي قائمة »مهندسي مصر« المحسوبة علي الإخوان المسلمين، مشدداً علي أن الانتخابات تتم من خلال تنافس حر وشريف بين المهندسين كل منهم يعرض نفسه علي أعضاء الجمعية العمومية، مشيراً إلي أن قائمة »مهندسي مصر«- قائمة الإخوان المسلمين- تتميز بأن مرشحيها من أصحاب التاريخ النقابي المتميز من عام 1984 و1995، مؤكداً أنه بالتعاون مع المهندس ماجد خلوصي، شاركا في هذا التاريخ النقابي وشاركا في تأسيس تجمع »مهندسون ضد الحراسة« وتهدف القائمة إلي إعادة انتماء المهندس إلي نقابته ثم إلي وطنه.

وأشار إلي أن قائمة »مهندسي مصر« لها قوائم في جميع النقابات الفرعية البالغ عددها 23 نقابة »لا يوجد نقابات فرعية في محافظات البحر الأحمر وجنوب سيناء ومطروح«، وتلك القوائم وضع تشكيلها النهائي بنسبة %80 وسوف تترك نسبة الـ%20 لباقي المرشحين مثل الشباب والشيوخ والنساء والأقباط، لافتاً إلي أن الحملة الانتخابية للقائمة تمول من المرشحين ولا يتم جمع أي تبرعات من أحد، مشيراً إلي قائمة »مهندسي الري« والتي يوجد بها أعضاء من الحراسة السابقة علي النقابة.

وقال المهندس عمرو عرجون، المرشح لمقعد النقيب علي قائمة »المهندسون المستقلون«، إن كل المهندسين منذ البداية التفوا حول »تجمع ضد الحراسة« وكان يعبر عن جميع الأفكار والرؤي لإسقاط الحراسة وإجراء الانتخابات، ولكن هذا التجمع تفكك إلي ثلاث قوائم رئيسية عقب إنهاء حالة الحراسة، الأولي تتكون من الإخوان المسلمين وحزب العمل، والثانية من المهندسن القوميين واليسار، والقائمة الثالثة من المهندسين المستقلين، لافتاً إلي أن القائمة الرابعة كانت بعيدة عن النضال ضد الحراسة وهي قائمة »مهندسي الري« وعلي رأسها المهندس محمود أبوزيد وزير الري الأسبق.

ولفت إلي أن المنافسة قوية في عدد من النقابات الفرعية مثل نقابات البحيرة والوادي الجديد وأسوان وقنا والشرقية وشعار القائمة هو حقوق المهندس ورفعة المهنة ونهضة الوطن، وتنادي القائمة بأن تكون النقابة دون صراعات سياسية وأن مسألة اختيار أحد من الإخوان أو المنتمين للأحزاب والتيارات السياسية تؤدي إلي صراعات، لهذا من الأفضل اختيار نقيب مستقل.

وشدد المهندس محمد مجدي الحسيني، مرشح شعبة مدني تحت السن بمجلس النقابة العامة علي قائمة من أجل نقابة مستقلة، علي أن المنافسة تنحصر بين قائمته وقائمة »مهندسي مصر« قائمة الإخوان المسلمين وأن القائمة قد شكلت بالكامل في النقابة العامة وفي النقابات الفرعية بنسبة 50- %60، لافتاً إلي أن القائمة ستخوض معركة كبيرة في نقابة الجيزة الفرعية لوجود منافسة قوية مع الإخوان المسلمين، إضافة إلي دمياط، بينما يتوقع أن تكتسح قائمة »مهندسون ضد الحراسة من أجل نقابة مستقلة« النقابة الفرعية بالقاهرة ونقابة المنوفية بالكامل.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة