أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الاستقلالية وتعظيم الموارد‮.. ‬فرسا رهان المرشحين


محمد ماهر
 
لعلها تكون المرة الأولي منذ زمن بعيد التي لا يحظي فيها موضوع زيادة البدل بالأولوية القصوي علي برامج المرشحين لانتخابات نقابة الصحفيين، المقرر لها اليوم، سواء علي مقاعد مجلس النقابة أو علي مقعد النقيب، لكن في الوقت نفسه حظي ملف رفع المستوي المادي للصحفيين باهتمام كبير من جانب المرشحين، كما حظيت بعض الملفات الأخري باهتمام مماثل في البرامج الانتخابية.

 
l
 
حاتم زكريا
ومن هذه الملفات، تغيير قانون النقابة بحيث يتضمن تعديلات هيكلية، بالإضافة إلي ملف تمويل النقابة، حيث برزت رؤي عديدة في هذا الملف ركزت أساسًا علي كيفية استغلال مقر النقابة بشكل يعظم من مواردها المالية للصرف علي أنشطتها.
 
ويري البعض أن تحليل محتوي برامج المرشحين في انتخابات نقابة الصحفيين هذه المرة أمر بالغ الأهمية ، لأنه ولأول مرة يتم إجراء الانتخابات بعيدًا عن توجه حكومي لدعم أحد المرشحين علي حساب آخر، فضلاً عن غياب الرشاوي الانتخابية الحكومية.
 
حاتم زكريا، سكرتير عام نقابة الصحفيين السابق، يري أن الانتخابات التي تشهدها النقابة اليوم الأربعاء هي في حقيقة الأمر انتخابات تاريخية، لا سيما أنها تأتي في وقت حساس بعد ثورة 25 يناير، مشيرًا إلي أن محتوي برامج المرشحين اختلف كثيرًا عن القضايا المعتاد طرحها أو محل الاهتمام التقليدي خلال انتخابات النقابة في السابق، وفي الوقت نفسه ما زال موضوع رفع المستوي المادي للصحفيين محل اهتمام للمرشحين رغم ظهوره بشكل مختلف عن زيادة البدل كما كان يطرح في السابق.
 
ولفت زكريا إلي أن أبرز ما هو مطروح في برامج المرشحين هذه الدورة هو كيفية علاج مشكلة تدني رواتب الصحفيين، لا سيما في الصحف الإقليمية، مشددًا علي ضرورة تعديل لائحة الأجور بقانون النقابة، بحيث يتم ضمان حد أدني لراتب الصحفي يراعي كيفية توفير سبل حياة كريمة له.
 
وأضاف زكريا أن ملف تمويل النقابة حظي هو الآخر باهتمام كبير من جانب المرشحين، حيث برزت رؤي عديدة لكيفية تعظيم موارد النقابة مثل استغلال مقر النقابة.
 
قال مدبولي عتمان، نائب رئيس تحرير جريدة الجمهورية، المرشح لعضوية مجلس النقابة، إن تقوية دور نقابة الصحفيين وزيادة فعاليتها تعد القاسم المشترك فيما لا يقل عن %90 من برامج المرشحين، موضحًا أنه ليس خافيا علي أحد أن النقابة عانت علي مدار العقود الماضية من سيطرة الأمن والتدخل الحكومي في شئونها لضمان عدم معارضتها لنظام مبارك، لكن هذا العهد قد ولي، وتوجد رغبة عارمة في الوسط الصحفي حاليا في استعادة استقلالية النقابة.
 
وأشار عتمان إلي أن الحكومة كانت تلعب دورًا حاسمًا في ترجيح كفة أحد المرشحين علي حساب غيره خلال الانتخابات السابقة، وكانت تقدم رشاوي انتخابية حكومية علي مرأي ومسمع من الجميع، لكن هذه الصور اختفت الآن وحان الوقت لممارسة النقابة أدوارها المنوطة بها في حماية مصالح الصحفيين.
 
ولفت نائب رئيس تحرير الجمهورية، إلي أن التمويل الذاتي يعد هو الآخر أحد الأمور التي تضمنتها أغلب برامج المرشحين، حيث يعتبر قطاع عريض من الصحفيين، أن النقابة لن تمارس دورها بالاستقلالية الكافية، إلا إذا حققت استقلالاً لمواردها المالية، مشيرًا إلي أن بعض الرؤي المطروحة لدعم الموارد الذاتية للنقابة تتلخص في رفع نسبة الإعلانات التي تحصل عليها النقابة من المؤسسات الصحفية من %1 إلي %5، وأضاف: رغم أن نسبة الـ %1 لا يتم تحصيلها، فإنه ينتظر أن يكون للنقابة مجلس قوي مدعوم من جمعية عمومية قوية ليمارس كل حقوقه.
 
ومن جانبه قال أحمد رشاد، الصحفي بمجلة أكتوبر، المرشح لعضوية مجلس النقابة، إن أهم ما توافقت عليه أغلب برامج المرشحين خلال انتخابات نقابة الصحفيين، هو تحسين البنية التشريعية المنظمة لعمل الصحفيين، لا سيما إلغاء الحبس في قضايا النشر، وحرية تداول المعلومات، والأخير يحظي بأولوية قصوي بالنسبة لتحسين بيئة عمل الصحفيين الذين يعملون بلا قوانين تتيح الحصول علي المعلومة، بالإضافة إلي بقاء القانون كمقصلة تهدد رقبة الصحفي في حال نشر معلومات خاطئة.
 
ولفت رشاد إلي أن هناك اتجاهًا بين بعض المرشحين في الانتخابات لعمل بدل مواز عن طريق استقطاع جزء من ضريبة الموارد الصحفية لصالح النقابة، ومن ثم تمويل صرف راتب شهري لكل أعضاء النقابة لا يقل عن 1500 جنيه، وهو أمر سيكون له عظيم الأثر في تحسين الوضع المادي للصحفيين، كما أنه لا يبقيهم رهينة للبدل الحكومي، والذي يتم صرفه من أموال الخزانة العامة.
 
يذكر أن برامج المرشحين لمقعد نقيب الصحفيين، أكدت ضرورة إقرار مشروعات قوانين جديدة لإطلاق الحريات الصحفية وتغيير أوضاع الصحفيين، وقانون يضمن حق الحصول علي المعلومات، بالإضافة إلي وضع خطط عملية لبناء مدينة للصحفيين في 6 أكتوبر.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة