سيـــاســة

الكنيست الإسرائيلي يقر قانونًا لسحب الجنسية من المدانين بالإرهاب والتجسس


القدس المحتلة - وكالات:

 

 
أقر الكنيست الإسرائيلي قانوناً يجيز سحب الجنسية من المواطنين في حال إدانتهم بالإرهاب أو التجسس ضد إسرائيل أو الإساءة إلي سيادتها، علي حد تعبير القانون الجديد، يأتي هذا في الوقت الذي وجهت فيه انتقادات عديدة للقانون، نظراً لأنه يمثل تهديداً للأقلية العربية في إسرائيل أو عرب 48 بشكل أساسي.

 
وذكر موقع صوت إسرائيل أن القانون، الذي اقترحه حزب »إسرائيل بيتنا« اليميني المتشدد بزعامة وزير الخارجية افيجدور ليبرمان، أجيز بعد نقاش عاصف، وحصل علي تأييد 37 نائباً مقابل 11 من أصل 120 نائباً يتألف منهم الكنيست.

 
ورحب »ليبرمان« بالقانون مؤكداً أن الذين لا يدينون بالولاء للدولة لا يمكنهم التمتع بالمكاسب التي تمنحها الجنسية الإسرائيلية.

 

 

 
وذكر موقع شبكة فلسطين الإخبارية أن القانون الجديد أعطي صلاحيات واسعة للجهاز القضائي وللداخلية الإسرائيلية بسحب الجنسية، وأضاف أن نواب الأحزاب العربية في البرلمان الإسرائيلي انتقدوا القانون ووصفوه بالفاشية، وأكدوا أنه يستهدف 1.3 مليون عربي إسرائيلي يمثلون %20 من عدد السكان الإجمالي، نظراً لأن 160 ألف فلسطيني لم يغادروا أراضيهم بعد إعلان قيام إسرائيل في 1948.

 
وقالت النائبة هنا سويد، من الحركة القومية من أجل التغيير، إن القانون يأتي ضمن سلسلة من القوانين التي تهدف إلي شن حرب ديموجرافية ضد العرب الإسرائيليين، مشيرة إلي أن القوميين الإسرائيليين المتطرفين أعربوا عن مخاوفهم من أن يفوق العرب اليهود عددا في المستقبل.

 
من جانبها أصدرت جمعية الحقوق المدنية الإسرائيلية بياناً احتجاجياً أكدت فيه أنه لا توجد ديمقراطية في العالم تحرم شخصا من الجنسية، وأضافت أن هذا الإجراء يبعث برسالة مهينة وتمييزية بأن الجنسية للعرب الإسرائيليين ليست أمراً تلقائياً.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة