أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

استثمار قروض المانحين بالكامل في مشروعات تنموية وليس سد عجز الموازنة


كتب - محمد كمال الدين ومحمد ريحان وأحمد عاشور:
 
قالت فايزة أبوالنجا، وزيرة التخطيط والتعاون الدولي، إن حزم التمويل الخارجي المعروضة علي مصر من الدول المانحة، ومنها مجموعة شركاء »دوفيل« ستوجه بالكامل إلي تمويل مشروعات استثمارية تدر عائداً وليس لسد عجز الموازنة.

 
l
 
فايزة أبوالنجا 
وأضافت، علي هامش مؤتمر نظمه البنك الأوروبي لإعادة التعمير والتنمية، أمس، مع اتحاد الصناعات، أن الموافقة علي العرض المقدم من شركاء دوفيل باقتراض جانب من مخصصات تمويل دول الربيع العربي، والبالغة 70 مليار دولار، مرهونة بوجود سياسة اقتصادية واضحة ومعلنة تنظم عملية الاقتراض من الخارج، وأنه لم يتم حتي الآن الموافقة علي أي من هذه العروض، المخطط توفيرها علي مدار 3 سنوات.
 
وتصل الاحتياجات التمويلية الكلية للاقتصاد المصري علي الأجل المتوسط حتي العام المالي 2015/2014 إلي نحو 45.5 مليار دولار وفق ما كشفت عنه »المال« قبل أسبوعين، في سياق عرضها الورقة المصرية التي قدمها الدكتور حازم الببلاوي، وزير المالية لوزراء مالية شركاء »دوفيل« في مارسيليا سبتمبر الماضي.
 
وتابعت الوزيرة: إن الاقتراض ليس أداة في حد ذاتها، سواء كان بغرض تمويل عجز الموازنة كما هي الحال في قروض صندوق النقد الدولي، أو تمويل مشروعات استثمارية عبر البنك الدولي أو البنك الأوروبي لإعادة التعمير، وكشفت عن أن وزير المالية الدكتور حازم الببلاوي يعكف حالياً علي إعداد سياسة مالية شاملة تعتمد علي ترشيد النفقات وتعظيم الموارد.
 
وعلي الرغم من قولها بأن خفض التصنيف الائتماني لمصر مجدداً، سيؤثر علي معدلات نمو الاستثمارين المحلي والأجنبي، فإنها أكدت أن خفض التصنيف لن يؤثر بأي حال من الأحوال علي إمكانية مصر في الحصول علي حزم التمويل المعروضة علي الحكومة حالياً من الشركاء الدوليين.
 
وقال السفير جمال بيومي، رئيس اتحاد المستثمرين العرب، إنه لا مشكلة علي الإطلاق في شروط المانحين الأوروبيين لمصر أو حتي في شروط صندوق النقد الدولي لاقراض الحكومة المصرية، وقال إن الصندوق نجح فيما مضي في انتشال مصر من أزمات تصل إلي حد اشهار الإفلاس كما حدث في عام 1987، وقال: علينا أن نتعامل مع شروط المانحين بواقعية بعيداً عن شعارات التدخل في سيادة الدول.
 
علي صعيد متصل، بلغت المفاوضات الثنائية، التي تجريها الحكومة للحصول علي تمويل من بعض الدول العربية منحني جديداً، وكشفت فايزة أن المفاوضات مع السعودية حالياً تسير في اتجاه الحصول علي تمويل في حدود 4 مليارات دولار، ومثلها من دولة قطر، توجه لتمويل المشروعات الاستثمارية.
 
كانت المفاوضات الثنائية، التي تجريها الحكومة مع الدول العربية، للحصول علي التمويل تدور حول تمويل بواقع 3.9 مليار دولار من السعودية، و3 مليارات دولار من الإمارات، إلي جانب 2 مليار دولار من الولايات المتحدة الأمريكية.
 
وكثف البنك الأوروبي، لإعادة الإعمار والتنمية تحركاته لتنفيذ أولي عملياته في السوق المصرية، ووفق جوناثان تشارلز، مدير العلاقات العامة بالبنك الأوروبي، فإن البنك سيبدأ أولي عملياته بالسوق المصرية، عبر منح الدعم الفني والمالي للشركات الصغيرة والمتوسطة، عبر برنامج TAM ، وبالتنسيق مع عدد من بنوك القطاع المصرفي المحلي، وسيتراوح التمويل المبدئي للمنشآت الصغيرة والمتوسطة بين 15 و40 ألف يورو كمرحلة أولي، تصل إلي 100 مليون يورو في مرحلة لاحقة من تطور كل مشروع.
 
وأعاد تشارلز التأكيد علي أن البنك الأوروبي سيقوم باستثمار نحو 2.5 مليار يورو سنوياً في منطقة جنوب المتوسط، تستحوذ منها السوق المصرية وحدها علي نحو مليار يورو أو أكثر سنوياً ـ حسب قوله ـ وتابع: إن تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة سيكون مدخل البنك للسوق المصرية، تتبعه عمليات تمويل المشروعات التنموية، تستهدف الحكومة تنفيذها بالشراكة مع القطاع الخاص.
 
وقال جان فيشر، رئيس وزراء التشيك الأسبق، نائب رئيس البنك الأوروبي، إن التجربة التشيكية في التحول الديمقراطي والاقتصادي كانت بالغة التعقيد، وأبرز هذه التعقيدات مهمة تغيير عقول الناس ـ علي حد قوله ـ وكانت الحالة التشيكية شبيهة بالحالة المصرية، من حيث ارتفاع سقف التوقعات المتفائلة، بينما الحقيقة علي أرض الواقع تختلف تماماً، وركز علي الدور الذي لعبه قطاع تنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة، في إحداث نقلة بالاقتصاد التشيكي.
 
وتعليقاً علي تصدر الإسلاميين الساحة السياسية في مصر، ومدي تأثير ذلك علي المناخ الاقتصادي، قال فيشر إنه علي المصريين اتباع ما سماه منهج المصارحة، وأضاف أنه لا يمكن استبعاد الإسلاميين والسلفيين من المعادلة السياسية في مصر.
 
وتحدث جان كرزيستوف، رئيس وزراء بولندا الأسبق، عن التجربة البولندية، وقال إن الفترة الانتقالية التي مر بها بلده كانت مؤلمة، رغم أنها كانت مفعمة بالأمل، وقال إن الوضع في بولندا كان مختلفاً، حيث إن الهدف الرئيسي كان الانضمام إلي الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو، وقال إن علي المصريين عدم القطيعة نهائياً مع الماضي وإجراء »مصالحة علي أساس تقييم عادل للماضي«، حسب قوله.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة