اقتصاد وأسواق

«الكهرباء» تواصل تخفيف الأحمال عن المصانع 600 ميجاوات يوميًا


عمر سالم

كشف مصدر مسئول بمركز التحكم القومى للطاقة، أن المركز يقوم حالياً بمخاطبة العديد من مصانع الحديد والأسمنت للمطالبة بتخفيف الأحمال الكهربائية أثناء فترة الذروة نتيجة انخفاض ضخ كميات الغاز الموردة لمحطات الكهرباء، وأن الوزارة لا تزال مستمرة بتخفيف الأحمال المنزلية والصناعية نتيجة ارتفاع الأحمال مقارنة بانخفاض قدرات التوليد المنتجة من المحطات.

وأوضح المصدر فى تصريحات لـ«المال»، أنه يتم تخفيف الأحمال بشكل شبه يومى عن العديد من المصانع، منها مصانع «الدخيلة» للحديد والصلب، وكيما وأسمنت المصرية ومصنع قوطة للحديد والصلب، وأنه يتم تخفيف الأحمال بنحو 600 ميجاوات يومياً لمدة تتراوح ما بين ساعة وساعتين، وأنه تم الأسبوع الماضى تخفيف نحو 1450 ميجاوات نتيجة ضعف كميات الغاز.

وأضاف أن المحطات التى تشهد عجزاً فى كميات الغاز هى شمال القاهرة وجنوب القاهرة، بالإضافة إلى محطات الشباب بالإسماعيلية و6 أكتوبر والسيوف بالإسكندرية وسيدى كرير، ويتم تخفيف الأحمال عن المنازل بنحو 900 ميجاوات خلال ساعات الذروة، والتى تبدأ مع غروب الشمس حتى التاسعة مساء.

وأوضح أن كميات الغاز الموردة لمحطات الكهرباء تبلغ نحو 85 مليون متر مكعب غاز يومياً بخلاف المازوت والسولار، وأن العجز فى كميات الغاز يبلغ نحو 20 مليون متر مكعب، وأن إجمالى الاستهلاك من الوقود يتراوح ما بين 110 و120 متراً من الوقود المكافئ حتى تستطيع محطات الكهرباء توليد كامل القدرات المتاحة، التى تبلغ نحو 23500 ميجاوات.

وحذر المصدر من زيادة العجز خلال صيف 2013 بقدرات تتراوح ما بين 4 و6 آلاف ميجاوات فى ظل توقعات بزيادة الأحمال إلى 29 ألف ميجاوات، مما يعنى حدوث كارثة وإظلام لأغلب محافظات مصر وبشكل أكبر من صيف 2012.

وقال الدكتور أكثم أبوالعلا، المتحدث باسم وزارة الكهرباء والطاقة، إن اللجنة الوزارية المشكلة لبحث توفير الوقود لمحطات الكهرباء، ستعقد اجتماعاً الأسبوع الحالى، لبحث أزمة نقص الغاز الطبيعى الذى يعانى منه عدد من المحطات مؤخراً، ومنها محطة كهرباء أكتوبر ومحطة كهرباء الشباب، والذى أدى إلى خروج العديد من محطات توليد الكهرباء نتيجة نقص كميات الوقود.

كما ستناقش اللجنة رفع أسعار الوقود المضخ للمحطات وتأثيره على الأزمة التى تعانى منها الكهرباء فى ظل مديونيات وزارة الكهرباء والطاقة لوزارة البترول، والتى تتحمل وزارة المالية سداد جزء كبير منها للبترول لضمان ضخ الغاز والمازوت للمحطات، موضحاً أن تلك الزيادات الجديدة ستتحملها وزارة المالية، وذلك ضمن الدعم الذى تقدمه الحكومة للكهرباء.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة