أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

شركات الأسمنت المحلية تتحدي الركود بالتصدير إلي ليبيا وجنوب السودان


سعادة عبدالقادر
 
اتجهت شركات الأسمنت المحلية للبحث عن منافذ بيع خارجية لتصريف منتجاتها من الأسمنت بعد تراجع الطلب علي الأسمنت في السوق المحلية بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، فمنها من تلقي عروضاً من المجلس الانتقالي الليبي لتصدير الأسمنت إلي ليبيا بأسعار بلغت 40 دولاراً للطن بما يوازي 240 جنيهاً للطن، وتعكف الشركات علي دراسة العروض المقدمة لها والمطالبة برفع أسعار التصدير إلي حد يحقق لهم هامشاً من الأرباح.

 
وأوضح متعاملون في قطاع الأسمنت أن المعروض في السوق المحلية يزيد علي الاستهلاك بسبب تراجع الطلب علي الأسمنت والذي أدي إلي خفض الشركات لإنتاجها بنسبة تصل إلي %30، فضلا عن تراجع ملحوظ في الأسعار حتي بلغ سعر الطن من الأسمنت430  جنيهاً، مما يتيح للشركات المحلية الفرصة لإعادة فتح الأسواق المغلقة لديها في الخارج، مؤكدين أن تصدير الأسمنت المصري إلي السوق الليبية في الوقت الحالي يعيد خطوط الإنتاج للعمل بطاقتها القصوي لتغطية الطلب علي الأسمنت في السوقين المحلية والخارجية.

 
وطالب تجار ووكلاء الحكومة بإلزام الشركات المحلية ببيع الأسمنت في السوق المحلية بنفس الأسعار المصدر بها إلي الخارج حتي لا تتجه الشركات بعد نشاط السوق المحلية إلي ترك أسواق التصدير والبيع محلياً لتحقيق هامش ربح خرافي قد يصل إلي %60.

 
من جانبه، قال أحمد الزيني، رئيس غرفة مواد البناء بالغرف التجارية، إن العروض التصديرية التي تتلقاها شركات الأسمنت المحلية من المجلس الانتقالي الليبي لتصدير الأسمنت إلي ليبيا توافق عليها الشركات في الوقت الحالي، للهروب من الدخول في نفق مظلم بعد أن بلغ ركود السوق المحلية ذروته.

 
وأشار إلي أن أسعار الأسمنت عالميا تدور حول 50 دولاراً للطن تسليم أرض المصنع للوكلاء بما يعادل 297 جنيهاً مصرياً، بينما تبلغ أسعار طن الأسمنت في السوق المحلية المدونة 500 جنيه، وهو السعر المدون علي العبوة بما يعادل 83 دولاراً، بينما يبيع الوكلاء الأسمنت للمستهلك بسعر 430 جنيهاً بخسارة قدرها 70 جنيهاً في الطن تعطيها له الشركة في صورة حافز حتي تحافظ علي الأسعار المعلنة.

 
وألمح إلي أن هناك شركات أسمنت بدأت التصدير إلي ليبيا منذ 20 يوماً بشكل فعلي، عن طريق تحميل شاحنات الأسمنت وإرسالها بالطريق البري لمعبر السلوم ومنه إلي ليبيا.

 
وقال الزيني إن أسعار التصدير التي عرضها المجلس الانتقالي علي الشركات المحلية لتصدير الأسمنت إلي ليبيا بلغت 240 جنيهاً للطن بما يعادل 40 دولاراً، موضحا أنه من الممكن أن تكون مربحة لشركات الأسمنت العاملة في السوق المصرية منذ فترة طويلة لتدني تكلفة إنتاج طن الأسمنت لديها وعدم تعرضها لضغوط مالية، فيما قد ترفض بعض الشركات خاصة الحديثة هذه الأسعار وتطالب المتقدمين بعرض التصدير بزيادتها، لارتفاع تكلفة إنتاج طن الأسمنت بها.

 
وتوقع الزيني أن تترك شركات الأسمنت المحلية أسواقها في الخارج التي تسعي لفتحها لفروعها في الدول الأخري، لتقوم بالتصدير لها في حال نشاط السوق المحلية وزيادة الطلب علي الأسمنت لتحقيق هامش ربح يصل إلي %60 والذي لا تقوي علي تحقيقه في أي أسواق أخري، موضحا أن الغالبية العظمي من المستثمرين الأجانب في قطاع الأسمنت المصري يمتلكون فروعاً لشركات الأسمنت المحلية في الجزائر وتركيا واليونان وإيطاليا.

 
وطالب الزيني الحكومة بالتدخل وإلزام شركات الأسمنت المحلية بالبيع في السوق المحلية بنفس الأسعار التي تصدر بها الأسمنت إلي الخارج، فضلا عن سرعة دراسة المذكرة التي تقدمت بها غرفة مواد البناء لجهاز حماية المنافسة والتي تثبت فيها أن شركات الأسمنت تحتكر منتجاتها وتبيع الأسمنت بأسعار مبالغ فيها.

 
من جانبه، قال مصدر مسئول في شركة أسمنت أسيوط، إن شركات الأسمنت تدرس العروض المقدمة إليها من السوق الليبية وتحاول فتح أسواق خارجية أخري لمواجهة حالة ركود سوق الأسمنت المحلية حتي لا يتراكم المخزون وتعمل خطوطها الإنتاجية بالطاقة القصوي بدلا من توقف بعض الخطوط عن العمل، وحتي لا يزيد حجم المعروض من الأسمنت علي الطلب، نظرا لتراجع حركة التشييد والبناء في المشروعات، ووقف عمليات البناء الفردي والمخالف والذي انعش سوق الأسمنت في الفترة من شهر مارس وحتي مايو من العام الحالي، والذي تزامن مع الانفلات الأمني في مصر وغياب الرقابة.

 
ولفت المصدر إلي أن شركة أسمنت أسيوط بدأت في التصدير الفعلي لمنتجاتها من الأسمنت إلي ليبيا منذ شهر للتغلب علي تراجع الطلب علي الأسمنت في السوق المحلية والذي عانت منه الشركات لفترة طويلة بسبب تذبذب الطلب عليه وبعدها انخفض الطلب حتي بلغ الركود ذروته منذ شهر رمضان الماضي وحتي الآن، مما غير اتجاه شركات الأسمنت للبيع بالأسواق الخارجية بجانب السوق المحلية.

 
وأوضح أحمد الميقاتي، عضو مجلس إدارة جنوب الوادي للأسمنت، أن شركات الأسمنت تعكف في الوقت الراهن علي دراسة العروض التصديرية للسوق الليبية لمواجهة الركود الذي أصاب قطاع الأسمنت في مصر نظرا لعدم استقرار البلاد سياسيا واقتصاديا.

 
وأضاف أن شركة جنوب الوادي للأسمنت تلقت بالفعل عروضاً للتصدير من بعض البلدان في الخارج وعلي رأسها السوق الليبية ولكن تعكف الشركة علي دراستها حالياً، خاصة من ناحية الأسعار ومقارنتها بالأسعار العالمية التي تدور حول 50 و60 دولاراً للطن تسليم أرض المصنع للوكلاء في الخارج ، حتي تتأكد الشركة من تحقيق هامش ربح مجزٍ، وقال إن شركته تسعي إلي فتح أسواق لتصدير منتجاتها إلي جنوب السودان وأفريقيا.

 
وأشار إلي أن شركات الأسمنت المحلية ليس لديها ما يمنعها من تصدير الأسمنت إلي الخارج خاصة بعد الركود الشديد الذي أصاب السوق منذ نهاية العام الماضي، فضلا عن أن أسعار الأسمنت في انخفاض مستمر حتي وصلت إلي 430 جنيهاً للطن مبيعاً للمستهلك النهائي، نظرا لتراجع الطلب وزيادة المعروض من الأسمنت داخل السوق مع توقعات بوصول أسعاره إلي 350 جنيهاً في حال استمرار الركود وعدم القدرة علي التصدير، وفي حالة استقرار أوضاع ليبيا سياسيا واقتصاديا وتولي حكومة تدير البلاد يزداد الطلب علي الأسمنت مما يجعل مصانع الأسمنت تعمل بطاقتها القصوي بدلاً من تخزين »الكلنكر«، المادة الخام للأسمنت، واستخدامه حسب طلب السوق.
 
وقال إن سوق الأسمنت المحلية لا تتأثر بعملية التصدير لأن إنتاج المصانع من الأسمنت يكفي السوق في الوقت الحالي ويزيد، مشيرا إلي أنه في حال تحرك السوق المصرية وارتفاع الطلب علي الأسمنت تتجه الشركات إلي البيع في السوق المحلية أو تركيب خطوط إنتاج جديدة بجانب القديمة تكفي الطلبين الداخلي والخارجي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة