أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

بلومبرج‮: ‬استمرار المظاهرات في مصر يرغم الحكومة علي اللجوء لقروض‮ »‬النقد الدولي‮«‬


المال - خاص
 
يبدو أن الحكومة المصرية قد تضطر إلي الاستعانة بقروض صندوق النقد الدولي التي سبق رفضها في يونيو الماضي، بعد أن أدت الاحتجاجات العنيفة التي قادها مسيحيون في مظاهرات يوم الأحد الماضي إلي إلقاء ظلال الذعر والرعب علي مستقبل الاستثمارات الأجنبية في مصر، لدرجة أن البورصة المصرية خسرت يوم الاثنين من الأسبوع  الماضي أكثر من 10 مليارات جنيه من القيمة السوقية للأسهم وإن كان اليوم انتهي بخفض هذه الخسائر إلي 5.15 مليار جنيه. وذكرت وكالة بلومبرج، أن العودة إلي الصندوق سوف يثير عداء النشطاء السياسيين الذين قادوا ثورة الشباب التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في 11 فبراير الماضي، والذين يعارضون قروض صندوق النقد والبنك الدوليين باعتبارهما كانا يؤيدان سياسة الرئيس مبارك ونظام حكمه الاستبدادي.

 
وفي الوقت الذي يحاول فيه مسئولو الحكومة المصرية امتصاص الاضرابات العامة في العديد من القطاعات الاقتصادية والخدمية، تأتي احتجاجات المسيحيين العنيفة لتعود بالثورة الشعبية خطوات إلي الوراء، كما يقول رئيس الوزراء د.عصام شرف الذي يري أن هذه المصادمات الأخيرة تشكل عنفاً ليس له أي مبرر وتثير الخوف والقلق علي مستقبل الوطن وتمنع الانتقال نحو حكم ديمقراطي سليم.
 
وتقول مني منصور، مدير البحوث في بنك CI كابيتال الاستثماري التابع للبنك التجاري الدولي، إنه يتعين علي الحكومة المصرية أن تلجأ إلي القروض الأجنبية من صندوق النقد والبنك الدوليين بعد أن قفزت العوائد علي أذون الخزانة سنة واحدة 328 نقطة أساس أو %3.28 لتصل إلي %13.86 منذ 25 يناير حتي الآن لتسجل أعلي مستوي منذ نوفمبر 2008.
 
كما أن العائد الإضافي الذي يطلبه المستثمرون لشراء الديون المصرية بدلاً من سندات الخزانة الأمريكية، ارتفع 160 نقطة أساس خلال الفترة نفسها ليصل إلي 421 نقطة أساس كما جاء في تقرير بنك JP مورجان تشيسي مؤخراً.
 
ويجب علي حكومة مصر أن تطالب الصندوق بالقروض التي عرضها منذ حوالي 4 أشهر والتي بلغت 3 مليارات دولار، كما يقول رضا أغا، خبير الاقتصاد ببنك رويال الاسكتلندي حتي تتمكن الحكومة من مواجهة ديونها الضخمة، وسد العجز الكبير في ميزانيتها، لا سيما أن دول الخليج لم تدفع من المليارات العديدة التي تعهدت بها لمساعدة الاقتصاد المصري سوي عدة ملايين فقط حتي الآن.
 
ورغم أن المسئولين في صندوق النقد الدولي أنكروا في يونيو الماضي، أن قروضه للحكومة المصرية لن تكون بشروط مجحفة، لكن وزير المالية السابق سمير رضوان رفضها وأكد أنه سيتمكن من خفض العجز من خلال تقليص الاستثمارات، غير أن رضا أغا يؤكد أن الحكومة المصرية ستضطر عاجلاً أو آجلاً إلي اللجوء إلي الصندوق ما لم تسرع جيرانها من دول الخليج بتقديم المعونة المالية اللازمة لتحقيق نموها الاقتصادي.
 
وأكد حازم الببلاوي وزير المالية نائب رئيس الوزراء أنه لم يطلب حتي الآن أي قرض من الصندوق وأنه يجري مباحثات مع السعودية والإمارات العربية المتحدة للحصول علي قروض قدرها 5 مليارات دولار لتمويل العجز في الميزانية والذي تستهدف الحكومة خفضه إلي حوالي %8.6 من الناتج المحلي الإجمالي خلال السنة المالية التي تنتهي في يونيو المقبل مقارنة بحوالي %9.5 خلال السنة المالية الماضية. ومع ذلك فإن الاقتراض من المؤسسات الدولية مثل صندوق النقد والبنك الدوليين من المحتمل جداً أن يحدث قريباً، كما يقول محمد أبوباشا لأنهما من أرخص مصادر التمويل في العالم، وأن الاقتصاد المصري في حاجة إلي مثل هذه القروض، لا سيما مع استمرار الاحتجاجات العنيفة التي تقلص الاستثمارات الأجنبية وتؤثر سلباً علي الاقتصاد المصري ككل.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة