اقتصاد وأسواق

بحث سبل تعزيز العلاقات بين مصر وإثيوبيا في مجالى التعليم والصحة


أ ش أ:

قال الدكتور السيد أحمد عبد الخالق رئيس جامعة المنصورة إن الوفد المصري الذي يزور إثيوبيا أجرى مباحثات مثمرة حتى الآن مع كل من الرئيس الإثيوبي جيرما ولد جيورجيوس ووزير الدولة للتعليم كابا أورجيسيا ووزير الدولة للصحة كيبدي ووركو، وكذلك مع نائب رئيس جامعة "بحر دار" الدكتور فيرو تيجيجل أموجنى، تركزت حول سبل تعزيز العلاقات بين البلدين، خاصة في مجال التعليم والصحة .

وقال عبد الخالق في تصريحات لمراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم إن الوفد المصري والذي يضم كذلك الدكتور أحمد شقير مدير مركز أمراض الكلى والمسالك البولية بجامعة المنصورة (والمعروف باسم مركز الدكتور محمد غنيم) والمستثمر المصري المهندس مصطفى عبد المعز أشار إلى أن جامعة المنصورة اقترحت على الجانب الإثيوبي خلال الزيارة بأن تقدم خدمات للجامعات الإثيوبية وللشعب الإثيوبي بصفة عامة، تتضمن منحًا تعليمية ودراسية وتدريبية .

وقال: "عرضنا على وزارة التعليم الغثيوبية 17 منحة بواقع منحة من كل كلية من كليات جامعة المنصورة، وطرحنا كذلك افكارًا طيبة لكي يتعارف كل من الطرفين عن قرب ولتبادل اعضاء هيئة التدريس بين البلدين وتبادل الابحاث المشتركة".

وأضاف: "طرحنا أيضًا إمكانية إجراء بحوث مشتركة بين مركز المياه بجامعة المنصورة والمراكز المناظرة بالجامعات الإثيوبية وهو موضوع يحظى باهتمام مشترك، وطرحنا فكرة إمكانية المساعدة في مجال التدريب، خاصة فيما يتعلق بالطب والتمريض وغيرهما".

وقال إن مركز الكلى بجامعة النصورة قدم عرضًا متميزًا وأن الجامعة سوف تقر هذا العرض وتدعمه .

وأشار إلى أن فكرة هذه الزيارة جاءت خلال زيارة السفير الإثيوبي لدى مصر محمود درير إلى جامعة المنصورة ومركز الكلى والمسالك البولية بالجامعة وبعض المراكز الطبية التي تتميز بها الجامعة حيث عرض زيارة وفد من الجامعة إلى إثيوبيا لتعزيز التعاون بين البلدين في هذا المجال .

وقال إن لقاء الوفد مع الرئيس الإثيوبي كان مثمرًا للغاية حيث رحب بالتعاون بين البلدين في مجال التعليم والصحة ووصفه بأنه مجال مهم وواعد، وأن الوفد المصري دعا الرئيس لزيارة جامعة المنصورة في أي وقت مع اتخاذ الإجراءات البروتوكولية المتبعة بين رئيسي الدولتين .

وأضاف أن الوفد طرح على وزير الدولة للتعليم بروتوكلا للتعاون لدراسته وسيجري توقيعه لاحقا، كما طرح الوفد خلال لقائه مع وزير الدولة للصحة المجالات التي يمكن لجامعة المنصورة ومركز الطب والمسالك البولية تقديمها، وأشار الى أن الوفد ناقش خلال لقائه مع الدكتور فيرو تيجيجل أموجنى نائب رئيس جامعة بحر دار، أوجه التعاون المختلفة التي يمكن أن تتم بين الجانبين وطرح مذكرتي التعاون لدراستهما من الجانب الاثيوبي والذي سيتولى إضافة بعض المجالات ذات الخصوصية وسيجري توقيعها في وقت لاحق .

ودعا الدكتور عبد الخالق كل الجامعات والمؤسسات المصرية ورجال الأعمال إلى الذهاب إلى إثيوبيا حيث توجد فرص واعدة للتعاون وتنشيط العلاقات بين البلدين على أساس المصالح المشتركة للشعبين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة