أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%3.6‮ ‬تراجعًا في الطلب علي السلع المعمرة بالولايات المتحدة أبريل الماضي


إعداد - أيمن عزام

 

 
تراجع الطلب علي السلع المعمرة الأمريكية في شهر أبريل لأقل من التوقعات، وذكرت وزارة التجارة الأمريكية أن تسجيل تراجع في حجم الطلب علي السلع بنسبة %3.6 في أبريل، كان هو الأكبر منذ شهر أكتوبر الماضي، خصوصاً أنه يجيء بعد تسجيل صعود بنسبة %4.4 في شهر مارس، وهو الصعود الأكبر مقارنة بالتوقعات، وكان الاقتصاديون قد توقعوا تسجيل انكماش في أبريل بنسبة %2.5 وفقا لمتوسط التوقعات التي أوردتها وكالة بلومبرج الإخبارية.

 
وانكمش الطلب علي الطائرات التي تنتجها شركة بوينج الشهر الماضي، كما تباطأت وتيرة إنتاج شركات تصنيع السيارات بسبب النقص  الحاد في المكونات، كما تدلل زيادة مبيعات شركات صناعية مثل »DEERE « جنرال إلكتريك، علي أن القطاع سيواصل دعم التوسع في الولايات المتحدة.

 
ويتوقع ستيفن ستانلي، الخبير الاقتصادي لدي شركة بيربونت للأوراق المالية، اعتدال وتيرة نمو التصنيع نزولاً عن الوتيرة المتسارعة للنمو خلال الأشهر القليلة الماضية، كما كشف »ستانلي« في الوقت نفسه، عن تحسن طلب المستهلك والطلب علي الاستثمارات.

 
وقد تم تسجيل تراجع بنسبة %1.5 في الطلب علي المنتجات الصناعية من جميع الفئات باستثناء فئة معدات المواصلات المتسمة بالتقلب بنسبة %1.5 في شهر أبريل، نزولاً عن نسبة %2.5 المسجلة في مارس، وصعود متوسط التوقعات الواردة في مسح وكالة بلومبرج بنسبة %0.5، بينما تراوحت التقديرات من انكماش بنسبة %1.2 إلي زيادة بنسبة %1.8.

 
وتراوحت تقديرات إجمالي الطلب علي السلع  المعمرة الواردة في المسح، الذي شمل 81 اقتصادياً، من انكماش بنسبة %5.7 إلي صعود بنسبة %2.

 
وبينما شهد التصنيع انتعاشاً ملحوظاً، واجهت المساكن مصاعب متزايدة، حيث تراجعت أسعار المنازل بنسبة %2.5 في الربع الأول من العام الحالي، مقارنة بالربع الأخير من 2010، وفقا لما ذكرته وكالة التمويل الفيدرالية للمساكن التي تتخذ من واشنطن مقراً لها.

 
وتراجع المؤشر المستند إلي العقارات الممولة بقروض مدعومة بالشركات المقدمة لقروض الرهن العقاري مثل فاني ماي، أو فريدي ماك لنحو 16 ربعاً سنوياً بفضل قيام جهات الإقراض بمصادرة المنازل وبيعها بأسعار مخفضة تؤدي لتقليص إجمالي الأسعار.

 
وذكرت شركة بوينج التي تتخذ من مدينة شيكاغو مقراً لها وهي أكبر شركة طيران في العالم، أنها تلقت طلبين في شهر أبريل مقارنة بنحو 98 طلباً في مارس، وقد لا تتماشي بيانات القطاع تماما مع الإحصائيات الحكومية استناداً إلي التقديرات  الشهرية.

 
ويكشف التقرير الحالي عن حدوث تراجع بنسبة %30 في حجم الطلب علي الطائرات المدنية وبنسبة %8.9 في الطلب علي الطائرات العسكرية، كما تراجع حجم الإقبال علي حجز جميع المعدات باستثناء العسكري منها بنسبة %3.6 في شهر أبريل.

 
وذكر اقتصاديون أن تكرار تراجع الطلب علي المعدات في بداية الربع الأول ساهم في إحباط بيانات شهر أبريل.

 
وكشف التقرير كذلك عن تراجع الطلب علي المعدات والمعادن والمعدات الكهربية وأجهزة الكمبيوتر والمنتجات ذات الصلة.

 
وقد تسببت حوادث مثل الزلازل والتسونامي في اليابان في شهر مارس في تراجع إنتاجية السيارات، وهو ما أدي إلي تراجع الإنتاج الصناعي في أبريل، وفقاً لتقديرات الاحتياطي الفيدرالي.

 
كما يكشف التقرير عن أن حجم الطلب علي حجز المركبات وقطع الغيار تراجع بنسبة %4.5 في أبريل، وهي نسبة التراجع الأعلي منذ أغسطس 2010، بعد تسجيل صعود بنسبة %6.6 في مارس.

 
وقرر اقتصاديون لدي شركة »جي بي مورجان تشيس« في نيويورك تقليص تقديرات النمو في الولايات المتحدة خلال الربع الثاني لتصل إلي نسبة %2.5 مقارنة بتقديرات سابقة استقرت عند نسبة %3.

 
وقال مايكل فيرولي، الخبير الاقتصادي الأمريكي، إن العامل الرئيسي وراء تعديل التقريرات هو انكماش إنتاجية قطاع المركبات، مشيراً إلي أن التراجع في الإنتاجية يرجع جزئياً إلي الانخفاض الذي أصاب الإمدادات بسبب الكارثة التي وقعت في اليابان.

 
ويري مراقبون أن التصدير إلي الخارج واستثمارات الشركات سيتم اعتبارها داعماً سياسياً للشركات الصناعية خلال الشهور المقبلة، وأقبلت شركة »DEERE « أكبر شركة لتصنيع معدات المزارع في العالم، علي رفع تقديراتها للإيرادات في عام 2011 في ظل تزايد الطلب العالمي علي معدات الزراعة والإنشاءات.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة