أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

موقع الإخوان يتهم البرادعى بالعمالة لأمريكا وإسقاط مصر


أحمد الدروى

ترجم موقع إخوان أون لاين، مقالة للعالم الباكستانى الشهير عبدالقدير خان، المعروف باسم أبو القنبلة النووية الباكستانية، يتهم فيها د.محمد البرادعى، رئيس حزب الدستور، الرئيس السابق لهيئة الطاقة الذرية، بأنه عميل للمخابرات الأمريكية "CIA " ويتخابر على مصر، وقد زرعته أمريكا فى مصر بعدما انتهت خدمات العميل السابق بطرس بطرس غالى.

وقال خان فى مقالته،  إن سياسة الغرب بتأهيل الخونة ليصلوا إلى السلطة بعد سنوات وفي الوقت المناسب، سياسة متبعة مع الدول التي لا جدوى من العدوان المباشر عليها.

وأضاف أن الدكتور محمد البرادعي هو آخر وأحدث ألعوبة تلعبها القوى الغربية في مصر لحماية وتعزيز المصالح الغربية – الإسرائيلية، قائلا: إن اندلاع الثورة المصرية وحماس المصريين وقوتهم في تحطيم النظام البائد، حث الدول الغربية على إرسال أبرز مجنديها المصريين، فبعثت البرادعي محاولا اختطاف الثورة وترشيح نفسه للرئاسة، لكنه فشل فشلاً ذريعا، لكنه لم يتخلَّ عن دوره، فعاد على الفور لتشكيل حزب سياسي جديد في محاولة لخطف الانتخابات البرلمانية، ولحسن حظ المصريين، فشل في هذه الخطوة أيضا.

وأكد خان فى مقالته أن واشنطن تثق بـ"رجل الغرب" البرادعى، وإلا ما كان ليتولى منصب رئيس الوكالة الذرية، فقد كان خلفا للسويدى وزير الخارجية سابقا الدكتور هانز بليكس الذي كان أيضا جاسوسا نشطا لواشنطن، وكان له دور أساسي في كتابة تقارير غامضة ومؤذية لحرب غير مشروعة في العراق، فذُبح أكثر من 100 ألف من المدنيين الأبرياء، ولا يزال القتل هناك مستمرًا، وفي أفغانستان، ومع ذلك توج أوباما مشوار البرادعي بجائزة نوبل للسلام.

محذرا المصريين من خطورة هذا الرجل حيث يتلاعب بالشعب على أيدى أعوان الغرب، ونصحهم باليقظة، لأن الغرب لن يتخل عن دوره، ولا تزال الألاعيب متوفرة لدى أعوانه المقربين.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة