أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%30‮ ‬تراجعًا في الإشغال الفندقي بالقاهرة الكبري والبحر الأحمر وجنوب سيناء والأقصر


حسام الزرقاني
 
كشفت تقارير صادرة مؤخراً عن وزارة السياحة، أن معدلات الاشغال الفندقي بمحافظات القاهرة الكبري والبحر الأحمر وجنوب سيناء، تراجعت حتي الأسبوع الماضي بنسبة %30.

 
l
سجلت فنادق القاهرة الكبري انخفاضاً ملحوظاًً يصل إلي نحو %46.6، مقارنة بـ%64.7 قبل الثورة، فيما انخفضت معدلات اشغال فنادق جنوب سيناء بنحو %55، مقارنة بـ%61.3 عن الفترة نفسها، وتراجع الاشغال بفنادق الأقصر إلي أدني معدلاتها، مسجلة %22.6، مقارنة بـ%64.2 بداية يناير، بينما انخفض معدل الاشغال بفنادق البحر الأحمر بنسبة تصل إلي %62.5، مقارنة بـ%80.7 قبل الثورة.
 
أرجع عادل الشربيني، عضو غرفة الفنادق بجنوب سيناء، نائب رئيس جمعية مستثمري جنوب سيناء، انخفاض نسبة الاشغال الفندقي في جميع محافظات مصر، إلي استمرار حالة من عدم الاستقرار الأمني داخل البلاد، التي كان آخرها أحداث ماسبيرو.
 
وأشار إلي أن عدم استقرار الأوضاع الأمنية أدي إلي انخفاض الطلب علي السياحة والسفر إلي مصر بشكل كبير، مما دفع الفنادق إلي خفض أسعار حجوزات الغرف، بالإضافة إلي جميع خدماتها إلي نسب تصل إلي %50، لافتاً إلي أن ذلك أدي إلي انخفاض الإيرادات المحصلة من القطاع السياحي المصري بالنسبة نفسها تقريباً.
 
وطالب الشربيني بضرورة تهدئة الأوضاع داخل البلاد بشكل عام، مشيراً إلي أن السياحة لن تعود إلي طبيعتها إلا إذا استقرت الحالة الأمنية.
 
وشدد علي أهمية تعامل وسائل الإعلام بشكل هادئ وحكيم في مثل هذه المواقف، وأن تكون لها طريقة تعامل مختلفة لا تضر بالسمعة المصرية في الخارج.
 
ولفت إلي أنه من أهم الأسواق التي يجب أن نسارع في ابتكار أساليب جديدة ترويجية للتعامل معها، هي السوق الروسية التي بلغت السياحة الوافدة منها إلي مصر نحو 8.1 مليون سائح العام الماضي، لتحتل المركز الأول في تصدير السياحة إلي مصر، وبفارق كبير عن أسواق ألمانيا وإنجلترا وإيطاليا وفرنسا.
 
وأشار إلي أن حركة الحجوزات الجديدة بالسوق الروسية في الموسم الجديد متباطئة جداً وتأثرت كثيراً بما يحدث في مصر حالياً، مشدداً علي ضرورة طرح العديد من الآليات والإجراءات اللازمة للحفاظ علي تدفق السياح الروس بشكل كبير خلال الموسم الشتوي المقبل.
 
وقال الشربيني إن تركيا تعتبر الدولة الأولي التي تنافس المنتج المصري بالسوق الروسية، نظراً لامتلاكها وسائل وخطط إعلامية رائعة تساعدها في تحقيق نجاحات باهرة، مطالباً بضرورة دراسة التجربة التركية في التسويق السياحي والإعلامي في روسيا، وكيفية تعاملها مع منظمي الرحلات.
 
وأكد عادل عبدالرازق، الأمين العام للغرفة العامة للفنادق، عضو اتحاد الشركات السياحية، أن أصحاب المشروعات السياحية يعانون أزمة حقيقية منذ قيام ثورة 25 يناير وحتي الآن، وذلك بسبب استمرار حالات الانفلات الأمني وعدم الاستقرار، الذي سيساهم في دفع عدد كبير من الفنادق والشركات السياحية إلي غلق أبوابها وتشريد آلاف من الموظفين والعمال.
 
واعتبر أحداث ماسبيرو ضربة قاضية جديدة للسياحة، حيث رسخت في أذهان العالم حالة الانفلات الأمني التي تعانيها مصر حالياً، مشيراً إلي أن هذه الأحداث دفعت عدداً كبيراً من الدول إلي تحذير رعاياها من الذهاب إلي مصر، خاصة القاهرة.
 
كانت »المال« قد نشرت مؤخراً، أن السفارة الصينية بالقاهرة قد حذرت رعاياها وسياحها الوافدين إلي مصر من الذهاب إلي القاهرة خلال الفترة الحالية، وذلك بسبب الأحداث المؤسفة التي شهدها »ماسبيرو«.
 
من جهته، أكد طارق حنفي، رئيس لجنة السياحة بالاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، أن المشكلة الحقيقية الآن باتت في الحجوزات الجديدة للموسم الشتوي، الذي يبدأ الشهر المقبل، مشيراً إلي أن هناك انهياراً في عدد الحجوزات، مما سيؤدي إلي تخفيض أسعار الخدمات إلي النصف تقريباً لتقليل الخسائر المتوقعة!
 
وللخروج من الأزمة الراهنة ـ كما يقول طارق حنفي ـ لابد أن يتم الترويج بشتي الطرق إلي زيادة حجم تدفق السياح العرب إلي القاهرة وباقي المحافظات من خلال دراسة إمكانيات التعاون العربي وتشجيع السياحة البينية وإزالة جميع العقبات التي تقف أمام تعافيها، خاصة السياحة الخليجية، إلي جانب العمل علي توفير حرية الانتقال للأفراد بين الدول العربية، وتسويق المنتج السياحي العربي بشكل مشترك.
 
وطالب طارق حنفي بضرورة العمل علي المشاركة في كل المعارض والمؤتمرات السياحية الدولية، وإعداد خطة إعلامية وإعلانية كبيرة لتسويق المنتج المصري، وكذلك إعداد فعاليات سياحية محلية مختلفة، علاوة علي السعي بجدية لفتح أسواق جديدة بديلة للأسواق المعتادة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة