أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

جائزة نوبل للسلام تغير دفتها نحو النساء


إعداد ـ رجب عز الدين
 
يبدو أن جائزة نوبل للسلام ستغير دفتها نحو النساء خلال السنوات المقبلة، لا سيما بعدما فازت الناشطة اليمنية المدافعة عن حقوق المرأة والداعية للديمقراطية توكل كرمان، والليبراليتان إلين جونسون سيرليف، وليما جبووي بجائزة نوبل للسلام مؤخرًا لتصبح الأخيرة المرأة الخامسة عشرة التي تفوز بهذه الجائزة منذ تدشينها في عام 1901.

 
وبلغ عدد النساء الحاصلات علي جائزة نوبل في كل فروعها حوالي 43 امرأة، منهن 15 امرأة فازت بجائزة نوبل للسلام. l
 
 توكل كيرمان

 
وكانت ماري كوري، أولي الحاصلات علي جائزة نوبل لمرتين، الأولي في عام 1903 في مجال الفيزياء، والثانية في عام 1911 في مجال الكيمياء.
 
بينما تعد بيرثا صوفي فيلسيتا سوتنر »البارونة النمساوية« مؤلفة كتاب »ضعوا أسلحتكم« المناهض للحرب والرئيسة الشرفية للمكتب الدائم للسلام الدولي، السيدة الأولي التي تحصل علي جائزة نوبل للسلام في عام 1905.
 
بينما حصلت جين أدامز الأمريكية علي الجائزة نفسها في عام 1930 في مجال العمل الاجتماعي بين الفقراء في شيكاغو، وكانت الرئيسة الدولية للاتحاد النسائي الدولي للسلام والحرية، كما حصلت عليه أميلي جرين بالخ، الناشطة الأمريكية الناهضة للعنف والرئيسة الشرفية الدولية للاتحاد النسائي الدولي للسلام والحرية وذلك عام 1964.
 
كما حصلت بيتي وليامز، ومايريد كوريجان في عام 1976 زعيمتا »تجمع مناصري السلام« وهي حركة لإنهاء العنف الطائفي في أيرلندا الشمالية، ثم الأم تريزا في عام 1979، ثم وزيرة نزع السلاح السويدية ألفا ميردال في عام 1982، ثم زعيمة المعارضة في ميانمار أونج سان سو كي، وهي قيد الإقامة الجبرية في عام 1991، ثم ريجوبرتا مينشو، زعيمة الدفاع عن حقوق الإنسان في جواتيمالا عام 1992، ثم جودي وليامز منسقة الحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية عام 1997، ثم المحامية الإيرانية المهتمة بالدفاع عن حقوق الإنسان شيرين عبادي عام 2003، وكان آخرهن الناشطة الكينية في مجال الدفاع عن البيئة وانجاري ماثاي عام 2004، وفقًا لتقرير نشرته وكالة رويترز مؤخرًا.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة