أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

شئون صغيرة علم‮ ‬


الأعلام تملأ شوارع الإسكندرية، مثلما تملأ شوارع القاهرة، لكن العلم في الإسكندرية مختلف، متموج مثل بحرها، أبيضه تنزل عليه انقلابات الموج الأحمر راسمة ألسنة لهب.. أو ربما دماً مسكوب، وتصعد من سواده مخالب شياطين تشق البياض وتحاوط النسر.

داعبت العلم المتموج المرسوم علي جدار مبني بعيني خيالي محاولة تهدئة عصف أمواجه والسيارة تشق طريقها وسط كتلة غير واضحة الملامح من البشر والسيارات مبتعدة عن الجدار. كانت خالتي تتحدث مع سائق التاكسي شاكية من الزحام، قال »هي دي زحمة؟ لسه الزحمة بعد نتيجة الثانوية العامة«.

عنده حق. لم يكن هذا زحاما كان فوضي. شارع جمال عبد الناصرتحول إلي سيرك تسير فيها السيارات والبشر معا في كل الاتجاهات،  نصف أسفلته مكسر ورصيفه لم يعد موجودا أو لايمكنك رؤيته من سيارات مصطفة في أي مكان وكل مكان.. لماذا يتركونه هكذا قبل أيام من بدء موسم زحام المصطافين؟

لم أسأل، لكن السائق أجاب »الناس هي هي محدش اتغير ومحدش بيعمل حاجة« فهمت انه يتحدث عن مجلس المدينة، كنت أريد أن أرد، أطمئنه بأن الطريق مازال في أوله والتغيير قادم لكني لم أفتح فمي. فلم يكن قرار مجلس الدولة قد صدر بعد ولم أكن واثقة من صدوره. شقت جملته قلبي وعاد منظر العلم الذي تشق بياضه حمرة دماء الشهداء التي سالت في الشوارع والفساد الجاثم عليها يطاردني.

انتهت أول عطلة نهاية أسبوع أقضيها في الإسكندرية منذ الثورة بغصة في قلبي وصورة علم مائج لا تتبدد من ذهني. ولكني هذا الصباح ندمت لأنني لم آخذ رقم موبايل سائق التاكسي هذا لأقول له »شفت بقي.. مش قلتلك.. أهم حلوا المجالس المحلية«، تذكرت أنني لم أقل لأني لم أكن أثق. مسحت بيدي تمويجات العلم وأعدته إلي صورته الشامخة في ألبوم صور عقلي وابتسمت قائلة »كان ايه بس اللي ربط لساني..مش كنت قلتله؟«.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة