سيـــاســة

"جبهة الإنقاذ": دعوة "التأسيسية" مرفوضة لأنها "كيان غير شرعي"


محمد حنفى

رفضت جبهة الإنقاذ الوطني بقيادة الدكتور محمد البرادعي،  رئيس حزب الدستور، وعمرو موسي رئيس حزب المؤتمر، وحمدين صباحي رئيس التيار الشعبي،  دعوة الجمعية التأسيسية لوضع الدستور للحوار الوطني للتوافق وإزالة نقاط الحوار قبل المرحلة الثانية للاستفتاء علي الدستور المقرر إجراؤها يوم السبت المقبل بـ 17 محافظة.

وبررت الجبهة رفضها بأن التأسيسية ليست لها صفة الآن كي تدعو للحوار, فهي ليس لها وجود بعد أن قدمت مسودة الدستور إلي رئيس الجمهورية, مشيرين إلي أن تجاهل الانتهاكات الفاضحة التي حدثت في المرحلة الاولي من الاستفتاء، يهدم أي دعوة للحوار الوطني الجاد للخروج من المأزق الحالي الذي تمر به البلاد.

وأكدت الجبهة أن اي حوار جاد يتطلب تأجيل المرحلة الثانية من الاستفتاء لحين التوافق علي نقاط الخلاف, مشددة علي أنها مستمرة في نضالها السلمي بكل الوسائل لإسقاط هذا الدستور الباطل الذي يكرس للاستبداد والديكتاتورية.

قال الدكتور محمد أبوالغار، رئيس حزب المصري الديمقراطي، إنه مندهش من قيام  "تأسيسية" انتهي عملها بدعوة رموز وطنية لحوار وطني, مشيرا إلي انها  ليست لها صفة علي الاطلاق وانتهي عملها بمجرد تقديم مسودة الدستور للرئيس, وبالتالي فالحوار معها غير مجدٍ وليست له شرعية علي الاطلاق.

ودعا أبوالغار الشعب المصري للذهاب إلي صناديق الاقتراع  في المرحلة الثانية من الاستفتاء والتصويت بـ"لا" لإسقاط الدستور الذي  لا يعبر عن كل المصريين ويجعل الإخوان المسلمين يسيطرون علي كل شيء ويقصي كل القوي الوطنية الاخري, علي غرار الحزب الوطني المنحل.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة