أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

تراجع الطلب المحلى على واردات قطع الغيار خلال 2012


أحمد شوقى

تأثرت عمليات الاستيراد فى قطاع السيارات خلال عام 2012 بمجموعة من العوامل أبرزها تراجع الطلب المحلى وارتفاع أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه المصرى على خلفية ارتفاع قيمة الدولار، إضافة إلى حالة عدم الاستقرار السياسى والأمنى.

وأكد بعض العاملين فى مجال بيع قطع غيار السيارات، إحجام عدد من الشركات عن التوسع فى الاستيراد خشية تحمل خسائر كبيرة فى حال عدم القدرة على تصريف الشحنات وفتح منافذ بيع لها داخل السوق المحلية.

ورأى البعض أنه فى حال استمرار حالة عدم الاستقرار السياسى سيستمر الانكماش فى السوق خلال الفترة المقبلة، أما فى حال ضبط الوضع الأمنى واستقرار الأوضاع السياسية فإن الشركات ستلجأ إلى البحث عن فرص للتوسع خلال العام المقبل.

يقول المهندس شلبى غالب، رئيس شعبة قطع الغيار، إن التوقعات تشير إلى أن نسبة التراجع فى واردات قطع الغيار قد تصل خلال عام 2012 إلى %50، مبرراً ذلك بالتراجع الكبير فى الطلب.

وأوضح غالب أنه لا يمكن فصل هذا التراجع عن الأوضاع السياسية المحيطة بسوق قطع الغيار، وسوق السيارات، بالإضافة إلى التردى فى الأوضاع الأمنية، متوقعاً أن تستمر هذه الحالة خلال 2013 بسبب الانقسام الذى يسود الشارع المصرى على خلفية الإعلان الدستورى الذى أصدره الدكتور محمد مرسى مؤخراً، وأدى إلى اندلاع احتجاجات شعبية، بالإضافة إلى الاعتراضات الحالية على الاستفتاء على الدستور.

وتوقع أن تنعكس هذه الحالة على حركة سوق قطع الغيار والسيارات واستعادة الشركات نشاطها خلال الفترة المقبلة، موضحاً أن هناك مشكلات أخرى تواجه المستثمرين فى قطاع تجارة قطع الغيار، حيث يتكبدون خسائر كبيرة نتيجة عدم تفريغ الشحنات المستوردة من جانب الجمارك فى الموانئ، حيث تضطر الشركات إلى دفع غرامات كبيرة لصالح شركات النقل العالمية نتيجة التأخر حتى تفريغ الشحنات. وأرجع عفت عبدالعاطى، الرئيس السابق لشعبة وكلاء وموزعى ومستوردى السيارات، التراجع على الطلب سواء فى جانب قطع الغيار أو جانب السيارات، إلى الوضع السياسى والأمنى الذى لم يستقر منذ أحداث ثورة 25 يناير، مشيراً إلى أن ما يحدث يومياً وجرائم قتل أفراد الشرطة والأمن المنوط بهم حفظ الأمن والاستقرار يعطى انطباعاً سيئاً عن التوقعات المستقبلية بالنسبة للسوق.

ولفت إلى أن العام الثانى للثورة شهد خسائر كبيرة لأصحاب المصانع وشركات التجارة حيث تسود بينهم نظرة تشاؤمية بسبب عدم حسم قضايا تهمهم، خاصة ما يتعلق منها برفع دعم البنزين والسولار والتخبط غير العادى فى بعض القضايا، وفق قوله.

وفى المقابل توقع مصدر مسئول بشركة النصر للسيارات تحركاً نسبياً فى مبيعات السوق المصرية من السيارات وقطع الغيار، الأمر الذى سينعكس إيجاباً على عمليات الاستيراد، مشيراً إلى تحرك نسبى فى مبيعات السوق المصرية من السيارات خلال الفترة الماضية إلا أن نسبة النمو ليست كبيرة حيث لم يصل حجم المبيعات إلى ما كان عليه قبل الثورة.

وأشار إلى ركود حاد فى مبيعات الشركات التى تعمل فى مجال بيع قطع الغيار الأصلى، مطالباً بضرورة التكيف مع توجهات المستهلك لتنشيط السوق خلال الفترة المقبلة، حيث إن التوجه الآن أصبح للعربات المكيفة والأوتوماتيك أكثر من نظيرتها وأصبحت متقاربة بين السيارات ذات الكفاءة المرتفعة وغيرها ومن ثم يفضل المستهلك السيارات ذات الإمكانيات الحديثة.

وقلل المصدر من شأن التوقعات السلبية الخاصة بالأوضاع السياسية والأمنية فى مصر وانعكاساتها على أداء سوق السيارات أو قطع الغيار، حيث أكد أن كل ما يشاع عن حالة عدم الاستقرار السياسى والأمنى خلال الفترة المقبلة تقصد به إشاعة حالة من عدم الطمأنينة لدى المستثمرين فى ظل التحسن النسبى فى الأمن وتراجع البلطجة بنسبة قليلة لكنها أفضل من الماضى، متوقعاً أن ينعكس ذلك على مبيعات قطع الغيار خلال 2013.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة