أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

المنظمات الحقوقية‮: »‬العسگري‮« ‬ومجلس الوزراء يتحملان المسئولية


إيمان عوف

أصدرت مجموعة من منظمات المجتمع المدني بياناً اعربت فيه عن اسفها لما آلت اليه احداث ماسبيرو، ليلة أمس الأول الأحد، وطالبت المنظمات بضرورة فتح باب التحقيق الفوري في الاحداث التي راح ضحيتها 24 قتيلاً من المتظاهرين وجنود الشرطة العسكرية، كما طالبت بتسليم السلطة للمدنيين في اسرع وقت ممكن، ومن بين تلك المنظمات: الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان، ومركز هشام مبارك للقانون، والمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية.


ومن جانبها، شكلت جبهة الدفاع عن متظاهري مصر مجموعات عمل سريعة لدعم المعتقلين، ومتابعة سير التحقيقات معهم، بالاضافة إلي الوجود في المستشفيات لمتابعة تشريح جثامين الشهداء وانهاء جميع الاجراءات القانونية بصورة صحيحة.

وقد اطلق ائتلاف شباب الثورة مبادرة ضبط النفس، التي تهدف إلي ضرورة تحكيم العقل وتجنب الإثارة.

وحمل الائتلاف المسئولية الكاملة للسلطة الحاكمة في البلاد، ممثلة في المجلس العسكري ومجلس الوزراء، وهي السلطة المؤقتة التي ارتضي الشعب تفويضها لتعبر به المرحلة الانتقالية، فإذا بها تتسبب في كل هذه الخسائر.

وأدان الائتلاف، في بيان مشترك مع حزب »التيار الوسط«، التعاملات العنيفة وغير المحترفة التي قامت بها قوات الجيش والشرطة، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من عشرين مصريا وجرح ما يزيد علي ثلاثمائة آخرين، وذلك فيما لا يتجاوز 3 ساعات، في مشهد عبثي لا يراعي حرمة الدم ولا كرامة الإنسان، بل يعبر عن عدم الحكمة الأمنية في التعامل مع الملفات السياسية، علي حسب بيان الائتلاف وحزب التيار المصري.

وابدي الائتلاف علامات الذهول من أفعال وسائل الإعلام الحكومية التي لعبت أغرب الأدوار في التحريض الطائفي وبث الفرقة بين أبناء الشعب، غير مراعية الضمير ولا المهنية وغير مبالية بمصلحة الوطن، وما زاد الذهول هو عمليات »اقتحام« القنوات الفضائية علي الهواء مباشرة من قبل قوات مدججة بالسلاح ولا غرض لها فيما يبدو إلا حرمان المواطن من معرفة الحقيقة. وكأن هناك اعترافا بأن مأساة إنسانية حدثت وينبغي إخفاؤها، وتدل هيئات جثث كثير من الشهداء علي وجوب استدعاء الطب الشرعي لبيان أسباب الوفاة، والتحقيق في روايات بعض الشهود التي تحدثت عن »دهس متعمد« للمتظاهرين باستخدام المدرعات الثقيلة!

وأكد الائتلاف أنه إذا ما أثبتت التحقيقات أن المتظاهرين كانوا فعلاً هم البادئين، أو أنهم أخلوا بسلمية التظاهر ولجأوا للعنف، فإن القانون ينبغي أن يسري عليهم، ولكن شيئا لا يبيح للدولة أبداً قتل مواطنيها في الشوارع أو إسالة دمائهم لأي سبب كان، وهناك عشرات الأساليب لمكافحة الشغب و»احتوائه« لا يتضمن أحدها عمليات قتل منظم أو دهس لآدميين!

 من جانبه قال إسلام لطفي، وكيل مؤسسي حزب »التيار الوسط«، عضو المكتب التنفيذي لائتلاف شباب الثورة، ان الثورة المصرية قامت من اجل تحقيق وارساء قواعد القانون وارساء دولة المؤسسات، واتاحة كامل الحقوق للمصريين في التعبير والتظاهر السلمي، لذا فان ما حدث لا يمت بصلة للثورة ولا للاهداف التي قامت من اجلها، ودعا لطفي كل مواطن مصري لحماية الثورة التي راح من أجلها الشهداء.

وقال خالد عبدالحميد، عضو المكتب التنفيذي لائتلاف شباب الثورة، ان احداث ماسبيرو سببها مماطلة المجلس العسكري في تنفيذ مطالب الثورة، خاصة في المطلب الاساسي الذي طالما نادينا به طوال الفترة الماضية وهو تطهير المؤسسات، ويأتي في مقدمتها تطهير مؤسسات الاعلام الفاسدة، وفي القلب منها التلفزيون المصري، الذي كاد ان يشعل فتيل الفتنة الطائفية ويدمر الوطن بأكمله.

من جانبه، قال أحمد ماهر، مؤسس حركة 6 أبريل، المنسق العام، ان الاحداث المؤسفة التي وقعت امس في ماسبيرو هي نتاج سير المجلس العسكري علي نفس خطي مبارك واستمرار نفس نظام مبارك من حيث البحث عن مسكنات وليس حلول جذرية للمشكلات.

وتساءل ماهر عن سبب عدم تفعيل قانون دور العبادة الموحد، وعدم معاقبة من يثبت تورطه في الاحداث الطائفية أو هدم دور العبادة القبطية، خصوصا بعد أحداث الماريناب في أسوان.

وطالب ماهر بالاسراع بنقل السلطة للمدنيين، خصوصا بعدما فشل المجلس العسكري في حل العديد من المشكلات واعتماده نفس أساليب النظام القديم في إدارة الأزمات، خصوصا بعد مهاجمة مقار بعض الفضائيات التي أذاعت مشاهد دهس المدرعات للمتظاهرين، وحذر ماهر من استغلال اي احداث بهدف تأخير نقل السلطة من المجلس العسكري للمدنيين، وانه يجب علي جميع الاطراف الآن الهدوء والتفكير الجاد من أجل الخروج من المأزق.

ومن جانبها طالبت حركة شباب 6 أبريل عبر مكتبها الاعلامي أمس بضرورة معاقبة كل من تسبب في اشعال الفتنة، وكل من استخدم العنف في تظاهرات ماسبيرو، وكذلك التحقيق في وقائع دهس المتظاهرين الاقباط بالمركبات الحربية، والعزل الفوري لوزير الاعلام الذي تسبب في تضليل الرأي العام، وساهم في تأجيج المشاعر الطائفية عبر دعوة التليفزيون الرسمي المواطنين للنزول للشارع في تحريض طائفي واضح.

واستنكرت الحركة مهاجمة واقتحام مقار بعض الفضائيات التي اذاعت مشاهد دهس المتظاهرين بالمدرعات العسكرية، واعتبرتها عودة لمحاصرة الاعلام مرة أخري وردة للوراء.

وحذرت الحركة من أي محاولات لاستغلال الأحداث بهدف تأخير تسليم السلطة من المجلس العسكري للشعب، كما حذرت من أي محاولات لإطالة الفترة الانتقالية في مصر

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة