أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء يرحبون بإعلان تركيا التنقيب المشترك واستيراد الغاز من مصر


عمر سالم
 
أكد عدد من خبراء الطاقة والبترول أهمية التعاون مع تركيا في مجال التنقيب عن الغاز والبترول، مرحبين بأي استثمارات أجنبية في مصر، خاصة بعد قيام ثورة 25 يناير، وحالة الركود التي يشهدها الاقتصاد المصري، وكان وزير الطاقة التركي تانر يلدز، قد أعلن مؤخرًا أن بلاده قد تنقب عن الغاز الطبيعي في البحر المتوسط بالتعاون مع القاهرة وأن تركيا تدرس استيراد الغاز من مصر.

 
l
وأشاروا إلي أهمية أن يكون التنقيب والاستيراد في صالح مصر، وأن يكون مضمون العوائد الاقتصادية مع ضمان حصة مصر من الشريك الأجنبي ووجوب أن تكون هناك اتفاقية مع تركيا قبل القيام بالتنقيب علي الغاز في البحر المتوسط، وأن التصدير لتركيا خطوة جيدة، حيث إنه سيزيد من العملة الصعبة وزيادة الاحتياطي الأجنبي، بالإضافة إلي أن تركيا بمثابة بوابة العبور لأوروبا.
 
وأشار البعض إلي أن تلك الخطوة تأتي حاليا بسبب توتر العلاقات التركية الإسرائيلية، والتلويح لإسرائيل بورقة مصر وإمكانية استبدال التعاون معها من خلال مصر، بالإضافة إلي توتر علاقات تركيا مع قبرص بسبب ترسيم الحدود في المياه الإقليمية لكل منهما وهو ما جعل تركيا تلجأ للبحث عن حليف استراتيجي بقدر مصر.
 
وأوضح البعض أن الاهتمام بالبنية التحتية يعد أفضل الطرق لجذب استثمارات أجنبية جديدة للبحث والتنقيب عن الخام خلال الفترة المقبلة، مشيرين إلي أن أكثر المناطق التي تتطلب ذلك هي المناطق الملاصقة للحدود السودانية والليبية، والتي لم تشهد اهتمامًا من الحكومة، وطالبوا بضرورة الاهتمام بالبنية التحتية لجنوب مصر، نظرًا لثرائها بكميات وافرة من المواد الخام قادرة علي جذب الاستثمارات.
 
بداية أكد المهندس خالد الوجيه، رئيس لجنة البترول بجمعية رجال الأعمال، أن التعاون للتنقيب عن الغاز الطبيعي في البحر المتوسط خطوة جيدة، ولكن يجب أن يكون بموجب اتفاقية مع تركيا، مضيفًا أن المستثمر بقطاع البترول يبحث عن البنية الأساسية المتوافرة وكمية الاحتياطي المتاحة ومدي الاستقرار السياسي والاقتصادي حتي يقوم بضخ استثمارات جديدة في أي دولة.
 
وطالب بضرورة إعداد دراسات جدوي لتلك المشروعات، ومراعاة المصلحة الاقتصادية للدولة في حال توقيع الاتفاقية، وأن تكون هناك عوائد اقتصادية وأن يكون نصيب مصر أكبر من الشريك الأجنبي، حيث سيتم التنقيب في حصة مصر من المياه الإقليمية.
 
وعن رأيه في إعلان تركيا عن استيراد الغاز من مصر قال الوجيه، إن مصر في الفترة المقبلة قد لا تستطيع أن تكفي احتياجاتها من الطاقة، لا سيما الغاز الطبيعي ومصر مرتبطة أيضًا بالعديد من عقود التصدير لعدة دول مثل الأردن وسوريا وإسرائيل وفي  حالة التصدير يجب إعداد دراسات بالاحتياطي المتوافر لمراعاة احتياجات السوق المحلية، مشيراً إلي أن تركيا ليست متقدمة في التنقيب أو إنتاج المنتجات البترولية، حيث تقوم الشركات الأجنبية بالتنقيب لها عن الغاز الطبيعي، ولا يوجد ما يمنع توقيع  اتفاقية التنقيب المشترك مع تركيا.
 
وأكد الدكتور فخري الفقي أستاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، أن تطوير البنية التحتية بأي منطقة لاستغلالها وتنميتها يتطلب توافر التمويل اللازم وهذا التمويل يتم جمعه من خلال تسويق تلك المناطق وطرحها للاستثمار وتوفير جميع البيانات عن المنطقة بأكملها لجذب أكبر عدد ممكن من الشركات العالمية للانفاق علي عمليات البحث والتنقيب والمشروعات الجديدة بجنوب مصر.
 
وأشار إلي أن جذب المزيد من الاستثمارات البترولية لإحياء مناطق بكر لم تكتشف حتي الآن، لن يحدث إلا في ظل منظومة متكاملة تتبناها جميع القطاعات لتحقيق التنمية الشاملة والمتكاملة.
 
وأوضح الفقي أن الصعيد وغيره من محافظات الجمهورية يتميز بتراكيب جيولوجية طبيعتها تخزين المياه  والمعادن والمواد البترولية، مطالباً بتطبيق أحدث النظم التكنولوجية في الصعيد وتقديم حوافز للمستثمرين الأجانب والعرب ترفع من عدد الاتفاقيات وتزيد من معدل الإقبال علي تلك المناطق.
 
وأبدي المحاسب يسري الشماع، خبير بجمعبة البترول المصرية، ترحيبه بإعلان تركيا التنقيب المشترك مع مصر، وبأي مجالات تفتح استثمارات أجنبية مهمة في تلك الفترة بعد ثورة 25 يناير، وحالة الركود التي يشهدها الاقتصاد المصري، بالإضافة إلي أن تركيا تعد شريكاً قوياً ومن الدول المتقدمة حالياً.
 
وأضاف: إنه في حال التنقيب مع تركيا عن الغاز، يجب أن تمر بعدة مراحل منها طرح منطقة الامتياز والتنقيب ثم البدء في التنقيب والاتفاق علي الأسعار وحصة كل شريك، مضيفاً أن فكرة تصدير الغاز الطبيعي لتركيا ليست ممكنة حالياً بسبب التفجيرات المتلاحقة لخط الغاز المصدر للأردن وإسرائيل وأن مجالات التنقيب والتصدير والاستثمارات الأجنبية، تحتاج إلي مزيد من الأمن والاستقرار، وأن ذلك ليس متوافرًا حالياً مما يعوق تنفيذ مثل تلك الاستثمارات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة