أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

عرض‮ »‬EMD‮« ‬الأمريكية لاعادة التأهيل‮ ‬60‮ ‬جرارًا للسكك الحديدية


يوسف مجدي
 
تعكف الهيئة القومية لسكك حديد مصر علي دراسة العرض الذي تقدمت به شركة »EMD « الأمريكية الأسبوع الماضي، لإعادة تأهيل ما يقرب من 60 جراراً كانت الهيئة تخطط للتخلص منها نتيجة عدم القدرة علي توفير قطع الغيار.

 
يتضمن العرض إمكانية أن تعمل تلك الجرارات لفترة إضافية قد تصل إلي 25 عاماً وبتكلفة أقل من شراء جرارات جديدة بنسبة تصل إلي %33.3.
 
وأكدت الدراسات التي تقدمت بها الشركة الأمريكية أن من شأن إعادة تشغيل الجرارات توفير ما يقرب %25 من استهلاك الوقود، إلي جانب الالتزام بتوفير قطع الغيار بشكل مستمر وتدريب العاملين بالهيئة علي كيفية استخدامها.
 
وأكدت مصادر مطلعة بـ»السكك الحديدية« أن من شأن هذا التعاقد التغلب علي المشاكل الخاصة بالأعطال المتكررة في أسطول الهيئة في ظل وجود عدد كبير من الجرارات يعاني في الوقت الراهن تدهوراً في مستوياته الفنية كنتيجة مباشرة لتقادمها نظراً لعدم إجراء الصيانة الدورية الخاصة بها، إلي جانب تورط بعض رموز في الهيئة في التعاقد علي ما يقرب من 120 جراراً منخفض الكفاءة.
 
قال المهندس أحمد الطويل، رئيس مجلس إدارة شركة »أمان« الوكيل المحلي لشركة »EMD « الأمريكية لصناعة الجرارات، إن الشركة تقدمت بعرض لــ" السكك الحديدية " يشمل إعادة تجديد الجرارات القديمة التي تعتزم الهيئة التخلص منها وبيعها خردة نتيجة تقادمها وعدم توفير قطع الغيار لها.
 
وأكد أن هيئة السكك الحديدية لديها ما يقرب من 60 جراراً قديمة تعدت مدة تشغليها نحو 30 عاماً ولا توجد لها قطع غيار لكونها موديلات قديمة مما دفع الهيئة للاستغناء عنها من خلال بيعها في شكل خردة.
 
واستعرض الطويل ملامح الدراسة التي تقدمت بها الشركة الأمريكية مشيراً الي أنها تتضمن حصول الشركة علي جرار عينة من الجرارات القديمة لفحصه قبل الشروع في إعادة التأهيل، إضافة إلي أن الكشف المبدئي علي الأجزاء الرئيسية في الجرارات خاصة غرفة التحكم وهيكل الجرار من الداخل والخارج علاوة علي الموتور لتحديد احتياجات الجرارات وموضع الخلل فيها لتحديد العلاج الخاص بها علي حالتها، مشيراً إلي أن الشركة ستتحمل كامل التكاليف الخاصة بإعادة التأهيل للجرار الأول بشرط موافقة الهيئة.
 
وتطرق الطويل إلي أن الجدوي الاقتصادية من العرض الذي تقدمت بها الشركة الامريكية تشمل أن تكلفة التأهيل تقل بنحو %33.3 مقارنة بشراء الجرارات الجديدة التي يصل سعرها في المتوسط إلي 3 ملايين دولار، بإلاضافة إلي تقليل استهلاك الوقود بنسبة تتراوح بين 21 و%25 الي جانب تقليل استهلاك المازوت بنحو %50.
 
وأضاف الطويل أن مكاسب الهيئة الأخري تتضمن زيادة قدرة عمل الموتور من 1650 حصاناً لتصل إلي 2200 حصان في الساعة فضلا عن رفع قوة سحب الجرارات بنحو %30 مما يزيد من كفاءة عمله.
 
وأضاف أن الشركة ستستغرق نحو عامين في إعادة تأهيل الجرارات، مؤكداً أن الشركة ستقدم ضماناً لمدة شهر بعد بدء تشغيل الجرار الأول علاوة علي تقديم ضمان لمدة عامين علي قطع الغيار التي يتم توريدها للجرارات بعد تسليمها للهيئة.
 
في السياق نفسه قال وليم جريف، المدير الإقليمي لشركة »EMD « لصناعة الجرارات »قطاع أفريقيا«، إن العرض الذي تقدمت به الشركة لصالح هيئة السكك الحديدية يتضمن أيضا تقديم دعم فني لورش الصيانة التابعة لها عن طريق تدريب العمال علي عمليات الصيانة الخاصة بالجرارات بعد إجراء عمليات التأهيل لها، مما يوفر دعماً لوجيستياً لعمال الورش، فضلاً علي تدعيمه بالتكنولوجيا الحديثة.
 
ولفت إلي تنفيذ المشروع في مصر بالتعاون مع ورشة »أيرماس للصيانة«، حتي يتسني للهيئة متابعة عملية التأهيل والوقوف علي مراحلها من خلال تنظيم زيارات للمشروع.
 
وشدد جريف علي أن الشركة تتمتع بخبرات متعددة في مجال إعادة تأهيل الجرارات حيث نجحت في إحياء ما يقرب 500 جرار قديمة في أمريكا إنتاج 1955 مما ساهم في تحقيق عوائد اقتصادية أبرزها عدم الحاجة لشراء جرارات جديدة علاة علي تقليل تصاعد العوادم من الجرارات مما قلل من تلوث البيئة.
 
وقال إن الشركة تستحوذ علي ما يقرب من %50 من الجرارات الحديثة التي تم توريدها للسوق الأفريقية، مشيراً إلي أن الشركة تسعي للتوسع في بعض الدول مثل زامبيا، كاشفاً عن تحقيق الشركة نحو مليار دولار مبيعات للجرارات سنويا حيث تعد الشركة واحدة من أكبر 5 شركات علي مستوي العالم في مجال تصنيع الجرارات.
 
من جانبه انتقد مصدر مسئول في الهيئة القومية للسكك الحديدية، الغرض الذي تقدمت به الشركة الأمريكية للهيئة، نتيجة ارتفاع تكاليف أعمال التأهيل للجرارات حيث تمثل نحو %60 من قيمة الجرار الجديد وهذا مبالغ فيه حسب قوله مما دفع الهيئة إلي رفض العرض في وقت سابق بسبب ارتفاع أسعار التأهيل.
 
وأضاف أن الجرارات المتوقفة في الهيئة تصل لنحو 60 جراراً منها 30 جراراً في ورش طنطا بسبب عدم وجود قطع غيار تسمح بإجراء عمليات صيانة مما دفع الهيئة للاستغناء عن هذه الجرارات.
 
ولفت إلي أن الهيئة استقدمت نحو 120 جراراً خلال العام الماضي لتجديد أسطول الجرارات ولكن شابت عمليات التوريد أعمال فساد تسببت في سوء الحالة الفنية لنحو 80 جراراً، مما ساهم في تكرار الأعطال.
 
في السياق نفسه شرح المهندس محمد كمال، نائب رئيس الهيئة لقطاع المسافات الطويلة، التعديلات التي ستقوم بها الشركة الأمريكية، حيث تتضمن تغيير الموتور القديم بآخر حديث طراز 645 الذي تتوافر له قطع الغيار بخلاف الطراز الموجود حاليا لدي الهيئة الذي يرجع لعام 1975، موكداً أن العرض الذي تقدمت به الشركة يوفر علي الهيئة شراء جرارات جديدة نظرا لعدم توافر التمويل في الهيئة.
 
وأضاف أن القطاع لديه نحو 298 جراراً منها 20 جراراً تقادمت أعمارها وتحتاج إلي تخريد، نتيجة عدم وجود قطع غيار، مما دفع إلي تخزينها في الورش.
 
من جانب آخر قال عبد الحميد عيد، رئيس مجلس إدارة شركة إيرماس للصيانة التابعة للهيئة، إن موافقة الهيئة علي تمرير المشروع سيحقق للشركة عدداً من العوائد الاقتصادية أبرزها نقل الخبرات من الشركة الأمريكية في مجال إعادة التأهيل، علاوة علي رفع كفاءة العمالة الموجودة في الهيئة.
 
وشدد علي ضرورة توقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة والشركة الأمريكية في مجال الصيانة يتضمن تدريب العاملين بشركة إيرماس لتحسين كفاءة العمالة في مجال الصيانة إلي جانب التكنولوجيا العالية التي تتمتع بها الشركة في مجال الصيانة وإعادة التأهيل.
 
ولفت إلي قيام الشركة بإجراء عمرة لنحو 16 جراراً شهريا في المتوسط بواقع 196 جراراً سنويا موزعة بين عمرة خفيفة ومتوسطة وجسمية.
 
 وحدد عيد مواعيد العمرات التي تقوم بها الشركة، تتضمن عمرة خفيفة تقوم بها الشركة خلال 3 سنوات من عمل الجرار ليتم إعادة تأهليله ليعمل بالكافاءة نفسها، فضلا عن إجراء عمرة متوسطة خلال 5 سنوات، بينما العمرة الأخيرة تتضمن عمرة جسيمة خلال 12 عاماً.
 
وقد دخلت الشركة في وقت سابق في مشروع مشترك مع شركة كندية لإعادة تأهيل نحو 60 جراراً بتمويل من بنك الإنماء العربي بقيمة 16 مليون دينار كويتي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة