بورصة وشركات

عمال «الشرقية للدخان» يشترطون إقالة رئيس الشركة لفض الإضراب


كتب - محمد فضل وشريف عمر وأحمد سعيد:

واصل عمال الشركة الشرقية للدخان، إضرابهم عن العمل أمس، لليوم الثانى على التوالى، مشددين على استمرار إضرابهم لحين الاستجابة لجميع مطالبهم، وفى مقدمتها إقالة المهندس نبيل عبدالعزيز، رئيس الشركة.

 
 جانب من وقفة عمال الشركة
كانت مطالب العمال قد تصاعدت فى اليوم الثانى للإضراب إلى المطالبة بإقالة رئيس مجلس إدارة الشركة وسكرتيرته وعدد من رؤوساء الأقسام والقطاعات، ومن أهمها القطاعات العامة للمصانع والشئون الفنية والرعاية الطبية والأمن والمشتريات ورئيس اللجنة النقابية للعمال، وعدد من المستشارين بالشركة ممن يتقاضون مبالغ طائلة دون وجه حق، ورئيس النادى الرياضى.

ودعا العمال المضربون جميع زملائهم بالشركة فى فروع الإسكندرية، ومنوف، وأكتوبر، وأبوتيج، إلى المشاركة فى الإضراب بقوة وتنظيم مظاهرات يومية للتعريف بمطالبهم، فى محاولة للضغط على الشركة والحكومة للإسراع فى الاستجابة لمطالبهم.

وتوجه وفد مكون من 5 عمال من الشركة عصر أمس لمقابلة وزير الاستثمار، لبحث كيفية الخروج من الأزمة الحالية وإقناع العمال بفض إضرابهم والعودة من جديد للعمل بالمصانع المختلفة، وهو اجتماع استمر حتى مثول الصحيفة للطبع، وفى ضوء نتيجة الاجتماع سيتخذ العمال الإجراءات التصعيدية القادمة.

وقامت «المال» بجولة ميدانية داخل المقر الرئيسى للشركة بالجيزة، والذى سيطرت على العاملين فيه حالة من الغضب الشديد، إذ رددوا العديد من الهتافات التى توضح مطالبهم، وقاموا بدعوة عدد من العمال المفصولين فى السابق للتوقيع على أوراق لتقديمها لإدارة الشركة، لبحث إمكانية عودتهم للعمل مرة أخري، ورصدت «المال» توقفا كاملا للعمل فى المصانع والجهات الإدارية للشركة.

وتتلخص مطالب العمال الأخرى فى سرعة تعيين جميع العمالة المؤقتة، والتى يبلغ عددها 800 عامل، خصوصا مع منح الشركة العمال وعداً بتثبيت عدد من العمال كل شهر، وهو ما لم يتحقق حتى الآن، بالاضافة إلى تعيين كل العمالة اليومية بالشركة، وزيادة بدل الانتقال للمجمع الجديد بأكتوبر، والحصول على بدل نقدى للوجبة يصل إلى 25 جنيهاً فى اليوم.

من جانبه قال المهندس أحمد إسماعيل، رئيس قطاع المصانع بالشركة، إن المهندس نبيل عبدالعزيز، رئيس الشركة دخل المستشفى اثر احتجازه من جانب العمال فى مكتبه أمس الأول حتى الواحدة صباحاً، وذلك بعد اعتماده قرار رفع الحوافز إلى 42 شهراً بدلاً من 36.5 شهر، وهو ما يعرقل اتمام المفاوضات نظراً لصعوبة حسم اى قرار دون الرجوع لرئيس الشركة.

وقدر متوسط خسائر توقف العمل على مدار اليومين الماضيين بما يتراوح بين 202 و211 مليون جنيه، تتوزع بواقع 100.5 إلى 105.5 مليون جنيه يومياً، إذ تساهم السجائر المحلية بنحو 65 مليون جنيه يومياً من خلال إنتاج 10 ملايين علبة بمتوسط سعر 6.5 جنيه للعلبة الواحدة، وتصل قيمة إنتاج السجائر الأجنبية لما يتراوح بين 36 و40.5 مليون جنيه، موزعة على 4 إلى 4.5 مليون علبة، بمتوسط سعر 9 جنيهات للعلبة الواحدة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة