أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

‮»‬البرگة‮ - ‬مصر‮« ‬يطلق صندوق الاستثمار العقاري أگتوبر المقبل


حسام الزرقاني
 
كشف أشرف الغمراوي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لبنك البركة-مصر، عن ان مصرفه ينوي إطلاق صندوق الاستثمار العقاري الجديد نهاية شهر أكتوبر المقبل علي أقصي تقدير وفق دراسات انتهي منها فعليا قبل أيام قليلة.
 
l
 
أشرف الغمراوى 
وقال الغمراوي في تصريحات »المال«، انه سيبدأ في مخاطبة الجهات الرقابية للحصول علي تراخيص الصندوق العقاري فور الانتهاء من تغطية الاكتتاب في الصندوق المتوازن الذي تم إطلاقه قبل أسابيع قليلة، ومقرر إغلاقه الأسبوع المقبل، لافتا الي ان دراسات البنك تشير الي إمكانية اطلاق الصندوق الجديد برأسمال 100 مليون جنيه يرتفع الي 500 مليون وستديره شركة التوفيق التابعة للبنك.
 
وأشار الي توصل مصرفه لصيغة وآلية مع بنوك: الأهلي ومصر والتجاري الدولي والعربي الأفريقي الدولي، تضمن الدخول بحصص تمويلية، وفق احكام الشريعة الاسلامية، في القروض المشتركة التي تديرها هذه البنوك للشركات الكبيرة.
 
وساهم البنك في تمويلات أبرزها، قرض شركة بن لادن بقيمة 1.068 مليار جنيه والذي تعتمد عليه في تطوير مطار الغردقة وبلغت مساهمة البنك فيه نحو 89 مليون جنيه، وايضا المشاركة في قروض للهيئة العامة للبترول وغرب الدلتا لانتاج الكهرباء والنهضة للصناعات والقابضة للغازات »ايجاس« الي جانب الشركة المصرية للحفر.
 
وأوضح ان الآلية تقوم علي تمويل البنك لشراء الأصول مثل الآلات والمواد الخام التي يحتاجها المصنع الجديد عبر أنظمة المرابحة والايجارة الموافقة للشريعة الاسلامية، مشيرا الي ان البنوك الاسلامية تعاني عادة، ضعفا في تمويل الشركات الكبيرة التي تفضل اللجوء الي البنوك التجارية التقليدية نظرا لقدرتها علي توفير السيولة وتغطية التمويل المطلوب.
 
وقال ان مصرفه الي جانب بنكي فيصل الاسلامي وابوظبي الاسلامي "الوطني للتنمية" لديها رغبة في تشكيل كونسورتيوم مصرفي لاقتناص القروض المشتركة والعمل علي إدارتها وترتيبها وفقا لأنظمة التمويل الاسلامية، موضحا أن محفظة القروض لدي البنك قفزت الي 6.4 مليار جنيه نهاية يونيو الماضي بدعم من هذه الآلية.

 
وأضاف ان إدارة الائتمان تهدف الي ضخ قروض قيمتها 1.5 مليار جنيه في النصف الثاني من العام الحالي مقابل نحو مليار جنيه حققها في النصف الأول.
 
وسجل »البركة-مصر« معدل توظيف قروض للودائع بنسبة %64 تقريبا مع نهاية النصف الأول من العام وذلك بعد فترة من الاستقرار لودائعه عند 10 مليارات جنيه خلال الربع المالي الثاني.
 
وتوقع الغمراوي أن تحقيق نمو بنسبة تتراوح ما بين 20 و%25 علي جميع مؤشرات الربحية وبنود الموازنة بنهاية العام الحالي، مشيرا إلي أن البنك، الذي أطلق العمل تحت هوية جديدة قبل شهور قليلة، صافي ارباح بقيمة 45.9 مليون جنيه نهاية 2009 مقابل (صفر) ارباح عن عام 2008، فيما نمت هذه الارباح بنسبة %365.5 بنهاية الربع الأول من العام الحالي لتسجل 44 مليون جنيه مقابل 9.4 مليون فقط في مارس 2009.
 
وقال انه يجري الآن بالتعاون مع البنك الأهلي، الترويج للصادرات المصرية في أسواق الخليج، عبر الشركة المصرية لادارة المراكز التجارية التي يملكها البنكان، ويتم ذلك عبر جذب الشركات المصرية لعرض منتجاتها والترويج لها، مشيرا الي ان الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين وقع مؤخرا، بروتوكول تعاون مع كلا البنكين الي جانب المركز التجاري المصري بالامارات بهدف تأسيس مقر دائم للاتحاد هناك لمساعدة الشركات المصرية في الترويج لمنتجاتها.
 
وكشف الغمراوي عن استهداف مصرفه التواجد في السوق الافريقية من اجل تنشيط حركة التجارة مع دول حوض النيل، لافتا الي ان ذلك سيتم عبر شركة المراكز التجارية التي أسسها البنك بالتعاون مع البنك الأهلي وبنوك أخري.
 
وقال إن مشروع التواجد في دول حوض النيل يأتي ضمن أجندة استثمارية تخضع لدراسات »البركة-مصر« في الفترة الحالية، ومنها، الانضمام لتمويل مشروع التاكسي الذي أطلقته وزارة المالية في فترة ماضية، موضحا ان هذه المشروعات لا يمكن البت بشأنها الآن لحين انتهاء دارسات الجدوي الخاصة بها.
 
وأوضح ان البنك لا يتعامل في السندات سواء مستقرة او متغيرة العائد، لافتا الي ان الرقابه الشرعية بالبنك تمنع التعامل وفق هذه الأداة، وتبيح التعامل بالاسهم ولذا يساهم البنك  في تأسيس الشركات وصناديق الاستثمار مع البنوك الأخري العاملة في السوق.
ويذكر أن القوائم المالية للبنك في مارس الماضي تشير الي تسجيل استثماراته في الأذون والأوراق الحكومية الأخري لـ 912 مليون جنيه مقابل 727 مليونا نهاية العام الماضي.
 
وأشار أشرف الغمراوي الي ان التواجد في القروض المشتركة والضخمة أحد الأهداف المهمة التي بدأ البنك تنفيذها خلال الفترة الماضية، لافتا الي انه يجري دائما توزيع محفظة المرابحات البالغ قيمتها 4.6 مليارات جنيه علي قطاعات مختلفه لخفض مخاطرها الي الحد الادني، كما أنه يهتم بتدشين الاستثمارات الجديدة في القطاعات المالية المختلفة مثل التأجير التمويلي والتمويل العقاري، دون خطط لتأسيس اي شركات جديدة نظرا لتداعيات الأزمة المالية.
 
ويعتبر »الغمراوي« المرابحات من الاصول المالية المعرضة لمخاطر الائتمان المتمثلة في عدم قدرة بعض المتعاملين بها علي سداد جزء من المستحق عليهم في تواريخ الاستحقاق، وبالتالي فان البنك يقوم بالمتابعة الدائمة للعميل وتقييم مركزه المالي الي جانب الحصول علي الضمانات الكافية قبل عملية التمويل
 
واكد ان بنك البركة مصر يحرص علي التوسع في عمليات تمويل التجزئة ببرامج جديدة مشيرا الي ان البنك رصد بالفعل لعام 2010 مليار جنيه لقطاع التجزئة المصرفية ويسعي بجدية الآن للترويج لعدد من منتجات التجزئة الجديدة منها منتج العمرة الذي نتوسع في تقديمه خلال شهر رمضان.. كما يحرص البنك  علي الدخول في التمويلات المشتركة مع كبريات البنوك المحلية لمشروعات ضخمة واستراتيجية ذات جدوي اقتصادية مرتفعة.
 
واشار الي ان البنك بالفعل يمول حاليا بالتعاون مع بعض البنوك العاملة في السوق بعض القطاعات الانتاجية والخدمية ومنها قطاعات الغاز والبتروكيماويات والكهرباء.
 
وكشف العضو المنتدب لبنك البركة مصر عن ان البنك قد نجح في الارتفاع بودائع العملاء من 9.4 مليار جنيه في عام 2008 الي ما يفوق 10 مليارات جنيه حتي الآن، واشار الي ان الاستثمارات المالية بلغت في نهاية ديسمبر 2009 مليارا و43 مليون جنيه مقابل 838 مليون جنيه في نهاية ديسمبر 2008 وهو ما يعكس التطور الايجابي في حجم اعمال البنك ونموه ونشاطه.
 
ونبه إلي أن البنك يدرس اصدار صكوك اسلامية تتوافق مع النظم التي اقرتها الشريعة الاسلامية، وقد طرح البنك بالفعل هذا الامر علي الحكومة المصرية وتحديدا علي البنك المركزي ووزارة المالية ومازال الامر كله محل دراسة حتي الآن.
 
ولفت الي ان استثمارات البنوك الاسلامية تحكمها ضوابط معينة من اهمها الالتزام بقواعد هيئة الرقابة الشرعية وبنظم الاستثمار الاسلامية التي تختلف عن النظم التقليدية، مؤكدا ان البنوك الاسلامية لا يمكنها ان تتعامل بأدوات مالية محدد عليها العائد مقدما، وانها تحرص علي تقديم التمويل او التسهيل الائتماني للعميل في صور مرابحة او مضاربة او مشاركة او مساهمات دائمة او استثمار مباشر.
 
ايضا الضمانات التي يأخذها البنك علي عميله هدفها الاساسي الزام العميل بشروط المرابحة او المشاركة.
 
وحول مدي امكانية تمويل مشروع التاكسي الذي تتبناه وزارة المالية حاليا قال اشرف الغمراوي إن المشروع مازال محل الدراسة لان تمويل مثل هذه المشروعات يجب ان يتفق مع الشريعة الاسلامية وعموما نحن اطلقنا برنامجًا آخر منذ فترة لتمويل السيارات المسعملة وبالفعل تم منح اكثر من 100 مليون جنيه للعملاء المهتمين بالتعامل بهذا النظام.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة