أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

محللون‮: »‬Almal-Nilex‮« ‬تفادي عيوب المؤشرات السعرية


السعرية -التي يتم علي أساسها احتساب المؤشر- فإن »Almal-Nilex «، تمكن من تفادي أهم عيوب تلك النوعية من المؤشرات، والتي تكمن في تأثرها بالفروق السعرية بين الشركات المدرجة به، من خلال احتساب قاسم خاص بكل سهم علي حدة، بخلاف القاسم الخاص بالمؤشر.

وأيد المحللون اتجاه »المال« لتحديد نقطة أساس مؤشر »Almal-Nilex « وفقاً لإغلاق ثاني أيام التداول ببورصة النيل، وهو ما ساعد بقوة علي تفادي التأثر بالطفرات السعرية المبالغ فيها التي حققتها الأسهم خلال أول يومين من فتح التداول ببورصة النيل، فضلاً عن عدم اقحام القيمة الاسمية للأسهم في المعادلة الحسابية الخاصة بالمؤشر في نقطة الأساس، مما ضاعف من مصداقية المؤشر في التعبير عن التداول ببورصة النيل.
 
كما أشادوا بمعيار »الأسهم النشطة« الذي تعتمد عليه »المال« في اختيار الأسهم الخمسة المكونة للمؤشر، وأشاروا إلي أن ذلك المعيار يضمن جودة تعبير المؤشر عن حركة التداول بالبورصة الجديدة، كما أنه لا يلزم للمؤشر أن يضم جميع الأسهم المقيدة بالسوق لكي يعبر عنها بمصداقية. وعلي الرغم من اتفاق المحللين حول منهجية مؤشر Almal-Nilex ، فإنهم اختلفوا حول جدوي تعديلها بعد رواج بورصة النيل -أي بعد ارتفاع أحجام التداول وانتهاء الشركات من الطروحات العامة المرتقبة- فالبعض رأي ضرورة تعديل المنهجية إلي الطريقة المرجحة بنسبة التداول الحر، كما هو معمول به في مؤشر EGX 30 ، في حين رأي فريق آخر أن المنهجية الحالية للمؤشر ليست بحاجة إلي التغيير، خاصة في ظل انخفاض رؤوس أموال الشركات المقيدة ببورصة النيل، وهو ما قد يتنافي مع الغرض من المؤشرات المرجحة بنسبة التداول الحر،التي تعتبر أداة جيدة لقياس أداء أسهم الشركات ذات الحجم الكبير التي تعبر عن الاقتصاد، في الوقت الذي تتخصص فيه المؤشرات السعرية في قياس تحركات الأسهم وليس الأداء الاقتصادي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة