أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

شكوك حول إمكانية الاعتماد علي الدورات الزمنية للأسهم في اتخاذ القرارات‮


إيمان القاضي
 
جرت العادة في سوق المال علي سيطرة الحالة النفسية للمتعاملين علي اداء الاسهم في كثير من الاحيان دون اشتراط ان يستند تفاؤل المتعاملين او تشاؤمهم علي اسباب منطقية، واكدت مجموعة من المحللين الفنيين مرور بعض الاسهم بالسوق المحلية بدورات زمنية معينة تم تحديدها نتيجة الربط النفسي من قبل المتعاملين بين فترات معينة من العام وبين نشاط تلك الاسهم.

 
l
 
وجاء ضمن الاسهم التي تم ترشيحها من قبل فريق من المحللين الفنيين للمرور بدورات زمنية، سهم المصرية للمنتجعات السياحية الذي عادة ما يبدأ دورة نشاطه خلال شهر يوليو من كل عام، وينهيها في شهر فبراير، نظرا لربط المتعاملين رواج انشطة الشركة بموسم الصيف والاجازات، وايضا ربط ركود انشطة الشركة بشهر فبراير بسبب انتهاء موسم اجازات نصف العام والكريسماس.
 
في الوقت نفسه استبعد فريق اخر من المحللين خضوع سهم المصرية للمنتجعات السياحية لاية دورات زمنية، مؤكدين ان السهم يتحرك طبقا لاتجاهات السوق.
 
فيما ذهبت بعض الاراء الي ان تحديد الدورات الزمنية للاسهم هو امر نسبي ويختلف طبقا لادوات و فترات قياس اداء الاسهم، وهو الامر الذي يفسر اختلاف المحللين حول الدورة الزمنية لسهم المنتجعات السياحية.
 
واتفق المحللين علي مرور سهمي بسكو مصر ومدينة الانتاج الاعلامي بدورات زمنية، فعادة ما ينشط الأول خلال الفترات السابقة للاعياد نتيجة ارتفاع الطلب علي منتجات الشركة خلال تلك الفترات، كما يرتفع الاقبال علي سهم مدينة الانتاج الاعلامي قبل شهر رمضان لارتباط نشاط الشركة بالاعمال الفنية التي يتم تقديمها في الشهر الكريم.
 
واشار بعض المحللين الي احتمالية استناد الدورات الزمنية للاسهم علي اسس غير صحيحة، الا ان الاسهم تخضع لها طالما انها ترسخت في اذهان المتعاملين، مؤكدين عدم منطقية الاعتماد علي الدورات الزمنية في اتخاذ القرارات الاستثمارية بالبيع والشراء نظرا لتضاؤل فرص تحققها.
 
وكان سهم »المصرية للمنتجعات السياحية« قد سجل ارتفاعات قوية خلال الاسبوع الماضي، ليغلق عند مستوي 2.02  جنيه يوم الاربعاء قبل الماضي مقارنة بنحو 1.79 جنيه لسعر اغلاق الاربعاء السابق له محققا نسبة ارتفاع تصل الي %12.8.
 
كما ارتفعت احجام التداول علي السهم الاسبوع قبل الماضي ليتصدر قائمة الأسهم الأكثر نشاطاً من حيث أحجام التداولات يوم 27 يوليو الماضي، حيث سجل 17.611 مليون سهم بقيمة تداولات بلغت 34.8  مليون جنيه من خلال تنفيذ  1478 صفقة منفذة،وبلغ إجمالي كمية العروض الكلية علي السهم نحو  7.6 مليون سهم في حين بلغ إجمالي كمية الطلبات الكلية 10.393 مليون سهم .
 
وكانت دعاء علوي رئيس شركة »فورترس للتدريب والاستشارات« اوضحت خلال مؤتمر اتجاهات سوق المال الذي عقدته شركتها بالتعاون مع بعض الخبراء العالميين خلال يناير الماضي، ان سهم المصرية للمنتجعات السياحية يمر بدورة وقتية حيث ان وقت شرائه  يبدأ في شهر يوليو، ووقت بيعه عادة ما يكون في شهر فبراير.
 
واكد حسام حلمي المستشار الفني لشركة بايونيرز القابضة للاستثمارات المالية مرور معظم الاسهم في السوق بدورات وقتية، موضحا ان تكوين اتجاهات تحركات الاسهم يتم بناء علي قياس الدورات الزمنية التي تمر بها، واشار حلمي الي مرور سهم شركة المصرية للمنتجعات السياحية بدورة زمنية تبدأ خلال فترة الصيف وتنتهي بحلول شهر فبراير، مفسرا خضوع حركة السهم لتلك الدورة الزمنية بطبيعة نشاط الشركة الذي يرتبط بقطاع الاستثمار العقاري والسياحي الذي يتأثر رواجه بفترة الصيف، كما يتزامن ركوده او انخفاض الطلب عليه بفترة الشتاء،الا انه اكد ان هذا الامر لا ينطبق علي كل اسهم شركات السياحة والعقارات، وانما يخضع سهم المنتجعات السياحية لتلك الدورة الزمنية بسبب ارتباط اداء الشركة بمسألة الموسمية في اذهان المتعاملين.
 
واشار حلمي الي رواج سهم المنتجعات السياحية خلال شهر يناير الماضي نتيجة تزامن هذا الشهر مع موسم اجازات نصف العام والكريسماس.
 
ورأي المستشار الفني لبايونيرز عدم امكانية الاعتماد علي الدورات الزمنية فقط في اتخاذ القرارات الاستثمارية للمتعاملين،مؤكدا ان البديل الامثل هو وضعها في الحسبان ضمن مجموعة العوامل التي يتم اختيار الاسهم علي اساسها، مثل معدل العائد المنتظر من الاستثمار، فضلا عن حجم المخاطرة المتوقعة، بالاضافة الي قياس درجة تذبذب السهم وحجم سيولته في السوق وكمية تداوله الحر.
 
من جانبه، استبعد ايهاب السعيد رئيس قسم التحليل الفني بشركة اصول لتداول الاوراق المالية خضوع سهم المصرية للمنتجعات السياحية الي دورة زمنية، مؤكدا ان السهم يتحرك طبقا لتحركات السوق.
 
واشار السعيد في الوقت نفسه الي مرور مجموعة كبيرة من الاسهم بدورات زمنية، مثل بسكو مصر الذي غالبا ما ينشط قبل الاعياد نظرا لارتفاع الطلب علي منتجات البسكويت خلال فترات الاعياد، وايضا سهم المصرية لمدينة الانتاج الاعلامي الذي عادة ما ينشط قبل رمضان، بسبب انتعاش الاعمال الفنية مما سينعكس ايجابا علي ارباح الشركة _ طبقا لتفسيرات بعض المتعاملين-.
 
واشار السعيد الي وجود دورة لانتقال الاموال بين القطاعات تبدأ بدخولها في قطاعات البنوك، والاسكان ثم تنتقل الي باقي القطاعات الاخري، مؤكدا ان السوق المحلية تمر حالياً بمنتصف دورة قصيرة الاجل خلال الفترة الراهنة،وذلك بعد الارتفاعات التي سجلتها قطاعات البنوك والاسكان في بداية العام، واكد ان صعود اسهم قطاعات الحديد والكيماويات والاسمدة سياتي في نهاية الدورة التي يمر بها السوق.
 
من جانبه، اوضح مهاب عجينة محلل فني بشركة بلتون القابضة للاستثمارات المالية ان فرص تحقق الدورات الزمنية للاسهم لا تتعدي%10 ، ومن ثم اكد عدم منطقية اتخاذ القرارات الاستثمارية بناء علي تلك الدورات فقط، نظرا لأنها تظهر وتختفي باستمرار، ولا يمكن التنبؤ بحدوثها في ظل ارتباطها بنفسيات المتعاملين التي تتقلب تبعا لتذبذبات السوق.
 
وحدد عجينة السعر المستهدف لسهم المصرية للمنتجعات السياحية عند مستوي 2.25 جنيه الي 2.30 جنيه في الاجل القصير،خاصة بعد نجاح السهم في اختراق نقطة مقاومته عند مستوي 1.85 جنيه مؤخرا، لافتا الي احتمالية استناد الدورات الزمنية التي تمر بها حركات الاسهم إلي مفاهيم خاطئة ترسخت في اذهان المتعاملين، وضرب مثلا علي ذلك بارتباط حركة سهم بسكو مصر باقتراب الاعياد، وأكد انه حتي لو زاد الطلب علي منتجات الشركة خلال تلك الفترة فان هذا الامر سيظهر عند اعلان نتائج اعمال الشركة، ومن ثم فان المنطقي انتعاش سعر السهم عند اقتراب اول نتائج اعمال تالية لفترات الاعياد.
 
واضاف عجينة ان الدورات الزمنية للاسهم تعتبر اموراً نسبية يتم تحديدها طبقا لوجهة نظر كل محلل كما انها تختلف طبقا لادوات وفترات قياس اداء الاسهم.
 
واستبعد كريم عبد الهادي رئيس قسم التحليل الفني بشركة جولدن واي لتداول الاوراق المالية ان يتزامن نشاط سهم المصرية للمنتجعات مع شهر يوليو من كل عام، مستشهدا علي وجهة نظره السابقة بشهر يوليو من العام الماضي الذي شهد اداء عادياً للسهم حيث كان السهم يتداول عند مستويات سعرية تتراوح بين 2.9 نقطة، و2.88 نقطة، كما لم يشهد شهر يوليو من عام 2008  اي موجات صعودية لسهم المصرية للمنتجعات السياحية.
 
ورأي عبد الهادي ان الاداء الايجابي للسهم الاسبوع قبل الماضي جاء نتيجة التحرك الصعودي لعدد كبير من الاسهم في السوق.
 
 واشار محمد عاشور محلل مالي بشركة النعيم القابضة للاستثمارات المالية الي عدم وجود اية احداث جوهرية في شركة المنتجعات خلال شهر يوليو لتؤدي لنشاط السهم خلال تلك الفترة من كل عام، فيما فسر خضوع السهم الي دورة زمنية تبدأ في يوليو وتنتهي ببيع السهم في فبراير بارتباط انتعاش نشاط الشركة بفترات الاجازات الصيفية.
 
متوقعا ان تتحول خسائر » المصرية للمنتجعات السياحية« الي ارباح بدءا من العام المقبل، خاصة بعد تنفيذ عملية التطوير المقرر ان تتولاها »اوراسكوم القابضة للتنمية« بعد استحواذها علي %4.5 من هيكل ملكيتها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة