أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الاهتمام بكتب المنشقين عن الجماعة.. «موضة وتعدى» أم تستمر فى المستقبل؟


كتبت - نانى محمد:

«الإخوان المسلمون: فتاوى فى الأقباط والديمقراطية والمرأة والفن»، «الإخوان المسلمون من حسن البنا إلى مهدى عاكف»، «المقامرة الكبرى» و«سر المعبد»، «إخوان إصلاحيون» و«رسائل حسن البنا» و«مذكرات الدعوى والداعية».. مؤلفات كتبها أعضاء الإخوان المسلمين وأخرى كتبها من انشق عنهم وقرروا أن يفضحوا أسرار تنظيمهم، حيث أكدت بعض المكتبات ومنافذ بيع الكتب أن الاقبال كان فى البداية على كتب الإخوان أنفسهم أو كتبت تأييداً لهم، إلا أنه قد حدث تحول مؤخراً لينصب اهتمام غالبية القراء على كتب المنشقين عن الجماعة.

 
أكد محمد عبدالعظيم، مدير مكتبة «عمر بوك ستور»، أن الفترة الأخيرة تشهد اقبالاً شديداً على كتب المنشقين عن الإخوان أو من يناوئون الجماعة مثل ثروت الخرباوى وعبدالرحيم على وخالد البرى.. بينما فى الوقت نفسه هناك اقبال على كتب الإمام حسن البنا، وهذا الاقبال مستمر ولا يتغير منذ سنوات.

وأشار عبدالعظيم إلى أن الاقبال على كتب مثل «سر المعبد» أو «قلب الإخوان» لثروت الخرباوى هى كتب موسمية لها علاقة بالفترة التى نعيشها الآن، فالشارع المصرى مشغول حالياً فى البحث عن حقيقة ذلك التنظيم، لكنها مرحلة وستنتهى.

وأوضح عماد العادلى، المستشار الثقافى لمكتبات ألف أن الاقبال واضح فى الفترة الأخيرة على كل ما كتب ضد الإخوان، والملاحظ أن الناس العادية أكثر سعياً لتلك الكتب، رغبة منهم فى معرفة أسرار الإخوان الخفية، والتى يفضحها المنشقون عنهم.

وأوضح العادلى أن خلال فترة صعود نجم الإخوان ما بعد الثورة كان الاقبال أكثر على كتابات البنا والهضيبى لاعتقاد الناس أن الإخوان أفضل الفصائل فى الساحة، لذلك كانوا يحاولون فهم أصل هذا الفصيل السياسى، لأنهم كانوا يريدون معرفة الحقائق، لذا قرروا الاطلاع على الكتب التى كتبها البنا.

وأشار العادلى إلى أن الكتب الأخرى التى تفضح الإخوان سيهجرها الناس لأن وضع الإخوان الآن على المحك، أما كتب مؤسس الجماعة حسن البنا فسيظل الاقبال عليها لأن الناس تعتبرها من كتب التراث.

وأوضح عيد كمال عبدالله، من مكتبة مدبولى، أن الاقبال شديد على جميع أنواع الكتب التى تتناول فكر الإخوان، سواء لحسن البنا أو غيره، وهناك أيضاً اقبال على كتاب «معالم على الطريق» لسيد قطب، كما أن الاقبال يتزايد على الكتب المعارضة للإخوان منذ بداية معركة الدستور والاستفتاء.

وأشار كمال إلى أن هذا الاقبال يؤكد رغبة الناس فى معرفة وفضح الإخوان، ويدل على أن عهد الإخوان سينتهى قريباً لأن الناس بدأت تعرفهم على حقيقتهم.

وأكدت فاطمة عبدالرازق، مدير مكتبة «البلد»، أن الاقبال شديد على الكتب الإخوانية، سواء كانت معهم أو ضدهم، فبرغم أن الفترة الماضية كان الاقبال يتجه للكتب المؤيدة لهم لأن القراء كانوا مخدوعين فى دولة إسلامية قادمة، أما حينما ظهرت نوايا الإخوان المسلمين وفقدت الناس الثقة فيهم، أصبح الناس يبحثون عن الكتب التى تتحدث عن تاريخ الإخوان حتى يعرفوهم على حقيقتهم أكثر.

أما محمد على، مسئول مبيعات «الكتب خان» فأكد أنه بالفعل فى الفترة الأخيرة تمحورت المبيعات العالية فى المكتبة حول الكتب التى تناهض الفكر الإخوانى، وعلى الرغم من أن كتب حسن البنا موجودة فى المكتبة طوال الوقت، فإن الاقبال عليها ليس كبيراً فى الأيام العادية، وحينما بدأت الناس تفهم حقيقة الإخوان جيداً اقبلوا بشكل كبير على الكتب ضدهم حتى يكون فكرهم ناتجاً عن قراءات كثيرة ومعلومات حقيقية من أناس انشقوا عنهم.

وتوقع على ألا يستمر الاقبال على تلك الكتب مستقبلاً لكنه مرهون بفترة حكم الإخوان لمصر.

وأكد محمد عبدالرحيم، مسئول مبيعات بمكتبات «الشروق»، أن الاقبال منذ شهور على الكتب المعارضة للإخوان سواء التى كتبها المنشقون عنهم أو المهاجمون لهم، أما الكتب الإخوانية لحسن البنا أو الهضيبى أو حتى سيد قطب فليس عليها اقبال لأنها تتناول محاسن الإخوان والناس لا تبحث عن كتب تجعلهم يتمسكون بالإخوان.

وأشار عبدالرحيم إلى أن الاقبال سيظل كما هو وربما يزداد إذا تم منع تلك الكتب، مثلما حدث على سبيل المثال مع كتب عبدالحليم قنديل التى كانت تهاجم نظام مبارك، أما لو انتهى عصر الإخوان - كما انتهى مبارك - فسيتم اهمال تلك الكتب، ولن يقبل عليها أحد مرة أخرى، وسيبحثون وقتها عن الكتب التى تهاجم النظام الجديد.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة