أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

أزمة الديون تجبر الأوروبيين على تخفيض إنفاقهم فى أعياد الميلاد


إعداد - رجب عز الدين

يتصف الأوروبيون بالبذخ الشديد فى الإنفاق على شراء الهدايا فى أعياد الميلاد، إلا أن الازمة المالية الحالية التى تتعرض لها منطقة اليورو وتكاد تعصف بأكثر من دولة، سيكون لها تأثير كبير على انخفاض انفاق الأوربيين وفقا لتوقعات المراقبين.

فبينما يستعد الأوروبيون للاحتفال بعيد ميلاد متواضع، يتحفظ المستهلكون، إذ إن بعضهم تضرروا بأزمة الدين بينما يتوقع آخرون أن يصلهم الضرر فى 2013.

وكشفت دراسة أجرتها شركة «نيلسين» للأبحاث على عينة من المواطنين فى أكثر من دولة أوروبية، أن %57 من المستهلكين اليونانيين قالوا إنهم يعتزمون خفض إنفاقهم على الهدايا فى أعياد الميلاد.

وجاء فى الدراسة أن حوالى %52 من اليونانيين سينفقون بدرجة أقل على الملابس والأجهزة الالكترونية والكتب ولعب الأطفال، مشيرة الى أن %3 من اليونانيين يعتزمون زيادة إنفاقهم على الهدايا.

وأوضحت الدراسة أن اليونان جاءت فى المرتبة الثانية داخل الاتحاد الأوروبى، بعد البرتغال التى يعتزم فيها %67 من المستهلكين خفض الإنفاق على الهدايا هذا العام، وفقا لما نشرته وكالة رويترز مؤخرا.

وفى إسبانيا من المتوقع تراجع إنفاق الأسر بنسبة %17 على الهدايا بمناسبة العيد ليصل إلى 560 يورو، وسيشكل ذلك العام الرابع على التوالى من الانخفاض.

وفى البرتغال يتوقع أن يتراجع الاستهلاك بين 500 و600 مليون يورو على ما يقوله رئيس جمعية تجار بورتو نونو كاميلو، متوقعا عيد ميلاد دون هدايا بسبب الاقتطاع الكبير فى مخصصات الميلاد.

أما فى إيطاليا فمحتمل أن تشهد احتفالات عيد الميلاد هذا العام انخفاضا فى الإنفاق من جانب %50 من الإيطاليين، مقارنة بعام 2009.

ورغم خروج إيطاليا من الانكماش الاقتصادى العالمى، فإن الأزمة ما زالت تلقى بظلالها على ثقة المستهلك الإيطالى، وسعادته الاجتماعية، ومن المتوقع أن تقوم الأسر، حرصا منها على زيادة مدخراتها، بتقليل هدايا الكريسماس وقضاء العطلات، فيما يستمر الإنفاق على الطعام والخمور.

وأرجعت الدراسة أسباب تراجع الإنفاق إلى وجود حالة تنتاب الايطاليين بعدم الاستقرار الاقتصادى، ويشعرون بعدم الامان تجاه مستقبلهم، ويخشون فقد وظائفهم، إلا أن الدراسة قد أبرزت اتجاها جديدا بين الايطاليين، وهو شعورهم بالتضامن، فقد صرح واحد من بين كل ثلاثة من عينة الاستطلاع بأنهم سيفكرون فى هذا الكريسماس فى اولئك الاقل حظا، ويعطون مالا للفقراء والجوعى.

وعلى الرغم من الأزمة المالية التى تشهدها أوروبا وتقليص الرواتب والأجور، فإن بعض الدول الأوروبية لايزال الإنفاق على أعياد الميلاد فيها كبيرا بشكل ملحوظ، وبالأخص ألمانيا التى تعد أكبر قوة اقتصادية فى منطقة اليورو.

وقالت رابطة التجارة فى ألمانيا إن الألمان أنفقوا هذا العام نحو 80 مليار يورو «ما يعادل 104 مليارات دولار» على هدايا أعياد الميلاد بزيادة %1.5 على عائدات العام الماضى أى بمعدل يتناسب تقريبا مع معدلات التضخم السنوى.

وأضافت الرابطة فى تقرير لها أن حركة تجارة أعياد الميلاد استعادت وتيرتها الجيدة بعد تباطؤ فى البداية، وأعربت عن توقعها بانطلاقة قوية، مشيرة إلى أن قائمة الهدايا طويلة وتمتد من أجهزة الكمبيوتر اللوحى مرورا بأجهزة التليفزيون الجديدة وصولا إلى الملابس الرياضية والكتب. وتوقعت الرابطة أن يشهد العام المقبل مناخا استهلاكيا قويا، مشيرة إلى أن التسوق عبر الإنترنت يعد إحدى قاطرات نمو قطاع التجارة فى ألمانيا، وأن التجارة عبر الإنترنت حققت هذا العام عائدات إجمالية بقيمة تزيد على 30 مليار يورو.

وفى دراسة أخرى تشير إلى أن الأيرلنديين مازالوا مستعدين لانفاق أموال أكبر من الأوروبيين الآخرين على عيد الميلاد.

ووفقا لنتائج دراسة أجرتها شركة «ديلويت» الدولية، فإن متوسط ما سينفقه المواطن الايرلندى خلال أيام عطلة عيد ميلاد السيد المسيح هو 943 يورو، معظمها «520 يورو» على شراء الهدايا لأقاربهم، كما ستنفق نحو 258 يورو على شراء المواد الغذائية اللازمة واعداد أطباق العيد، فيما ستصرف الـ165 يورو الباقية على التسلية والملذات.

وقدرت الدراسة أن الهولنديين سيكونون الأكثر تقشفا بين الاوروبيين، حيث ينوون انفاق ما لا يزيد على 260 يورو خلال ايام العيد المقبلة، أما البريطانيون فمحتمل أن يصل متوسط الإنفاق إلى حوالى 526 جنيها استرلينيا.

وأظهرت نتائج الدراسة أن نفقات الأوروبيين على الاستعداد لعيد الميلاد تقلصت بالمقارنة مع العام الماضى، إذ من المتوقع ان تكون نفقات سكان القارة العجوز على الهدايا هذا العام أقل من نفقات العام الماضى بنحو %9.5، والنفقات على المواد الغذائية %5.5، كما ستتقلص نفقات التسلية والترفيه بحوالى %4.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة