أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

«الملابس الجاهزة» تتوقع استمرار الركود بعد الاستفتاء


الصاوى أحمد

توقع الصُناع والعاملون فى قطاع الملابس والمنسوجات استمرار حالة الركود فى السوق، سواء كانت نتيجة الاستفتاء على مشروع الدستور بـ«بنعم» أو بـ «لا»، وأن ذلك مرهون بحالة الاستقرار فى المجتمع وتقبل جميع فئات الشعب، وأكدوا أن القطاع يشهد حالة من الترقب لعملية استكمال المؤسسات التشريعية فى المجتمع.

وأضاف الصناع: إن توقعات باستمرار المرحلة الانتقالية ستمتد عاماً آخر فى حال التصويت بـ«لا» وأيضاً فى حال استمرار معارضة الفئات الرافضة للدستور فى حال الموافقة عليه، موضحين أن المصانع خفضت الطاقة الإنتاجية إلى %50 على مستوى الجمهورية وأن أى زيادة فى الأسعار بنسبة %10 ستؤدى إلى ارتفاع التكلفة بنسبة %30 حاليا.

وأكد مجدى طلبة، رئيس مجلس ادارة شركة كاير وقطن سنتر، عضو المجلس التصديرى للملابس الجاهزة، أن استمرار الركود فى السوق حتى بعد الانتهاء من الدستور بغض النظر عن نتيجتها بسبب المناخ العام السيئ الذى يسود الاقتصاد المصرى، وأن الحكومة يجب أن تتخذ عدة إجراءات لاعادة الحياة إلى السوق المصرية من خلال تهيئة المناخ ليكون جاذباً للاستثمارات وليس طاردا لها وتشجيع المستثمرين على ضخ أموال جديدة لانتشال السوق من حالة الثبات التى تعانى منها.

وأضاف طلبة أن استمرار حالة التظاهر والاعتصامات فى غالبية الميادين والمناطق الحيوية فى السوق من خلال المليونيات فى مصر الجديدة ومدينة نصر وغيرهما من المناطق وتعطل مصالح المواطنين واغلاق الشوارع الرئيسية فى السوق، وأن المصدرين يعانون أيضا بسبب غياب الأمن والاستقرار فى المجتمع المصرى، وأيضا التخوف من جانب المستوردين من عدم قدرة المصدرين من توصيل البضائع فى ميعادها المحدد.

وأكد يحيى زنانيرى، رئيس جمعية منتجى ومصنعى الملابس الجاهزة «ايتاج»، أن نتيجة الاستفتاء سواء كانت بـ«نعم» أو بـ«لا» يعنى عودة الامن والاستقرار إلى النشاط الاقتصادى، موضحاً أن الموافقة على الدستور تعنى استمرار معارضة الفئات فى المجتمع لهذا الدستور، وأن رفض الدستور يعنى استمرار المرحلة الانتقالية لعام آخر، ويجب التوافق على جميع الاجراءات السياسية واتخاذ خطوات لتقريب الاختلاف فى وجهات النظر.

وأضاف زنانيرى أن الطاقة الانتاجية تم تخفيضها فى غالبية مصانع الملابس إلى %50 وأن العديد من الصعوبات أصبحت تواجه الصناعة المصرية من غياب التمويل وارتفاع الأسعار وبالتالى فإنها مهددة بالاغلاق والانهيار، وبالتالى يجب تبنى استراتيجية لانقاذ الصناعة المصرية من الاخطار التى تتعرض لها.

وأشار زنانيرى إلى حاجة البلاد إلى مصالحة ترعاها الدولة مع جميع فئات وطوائف الشعب المصرى المؤيد والمعارض، وأن الدولة تعانى صعوبات مالية وتمويلية فإنها تعجز عن تدبير العجز فى الموازنة العامة للدولة وتتجه إلى الاقتراض من الداخل والخارج.

وأكد محمد على القليوبى، رئيس جمعية منتجى ومصدرى المحلة الكبرى، استمرار حالة الغموض السياسى والاقتصادى منذ قيام الثورة حتى الان واستمرار اعمال العنف فى جميع المحافظات مثل الإسكندرية وكفر الشيخ، والمناوشات بين المؤيدين والمعارضين لمشروع الدستور، وأن استمرار التظاهر فى بعض الميادين الحيوية فى القاهرة مثل رابعة العدوية مما يعطل خطوط السير والمواصلات فى هذه المناطق وغيرها فى غالبية المحافظات.

وأضاف القليوبى أن الأمن والاستقرار من أهم الأساسيات التى تحتاج إليها السوق فبدونها لا تستطيع أى استثمارات جديدة أن تدخل السوق وأن هناك العديد من الصعوبات التى تواجه القطاع التصديرى من خلال عدم وصول الشحنات فى موعدها أو تساؤلات المستوردين من مدى قدرة الوكلاء المصدرين على إبرام الصفقات فى توقيتاتها المحددة.

ووافقه الرأى محمد الصياد، وكيل المجلس التصديرى، صاحب مصنع الصياد للملابس الجاهزة، فى مدينة المحلة الكبرى استمرار حالة الركود والتخبط الاقتصادى سواء كانت نتيجة الاستفتاء بـ«نعم» أو بـ«لا» لأن الاستقرار من المتوقع أن يستمر فى التدهور لفترات قادمة وأن الحكومة تواجه من العديد من الأزمات المتلاحقة التى لا تجد حلولا لها فى الفترة المقبلة.

وأضاف الصياد أن هناك العديد من المشكلات التى تواجه الحكومة ومنها: مطالبة العمالة بزيادة الاجور بسبب ارتفاع الأسعار وأيضا الصعوبات الاقتصادية التى تواجه المستهلكين المصريين وارتفاع موجات الغلاء ومن ثم فإن الحكومة مطالبة بايجاد حلول جذرية لهذه المشكلات المتفاقمة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة