أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

أحمد عز‮.. ‬غطرسة القوة


شيرين راغب
 
في أسفل الشاشة ظهر لوجو قناة الـCNN ، والمذيع تبدو من لكنته أنه أمريكي صميم، أما المتحاوران والحوار ذاته فهم جميعاً مصريون %100، في المناظرة التي جرت قبل عدة أشهر بين الدكتور البرادعي، الشخصية الدولية المعروفة، الذي أعلن عن احتمال ترشحه لرئاسة الجمهورية، و أحمد عز، أمين التنظيم بالحزب الوطني وأحد أهم أقطاب »الفكر الجديد«، وصديق جمال مبارك، أمين لجنة السياسات بالحزب الوطني.

 
ورغم جديدة المشهد وغرابته علي المشاهدين المصريين الذين لم يشاهدوا من قبل أحد أقطاب النظام الحكام يناظر معارضاً بهذا المستوي، إذا إن أكثر ما لفت انتباههم يومها هو مدي قدرة عز ـ ذي الجسد النحيل والملامح الدقيقة ـ علي اثبات أنه بالفعل جدير بقلب »الرجل الحديدي« للنظام.
 
فقد وجه »عز« سلسلة متتالية من الهجمات الشرسة علي »البرادعي« دفعته إلي اتخاذ موقف الدفاع، غير المنظم في بعض الأحيان!
 
هذا المشهد الفضائي المثير كان بمثابة الذروة الدرامية التي رسخت صورة عز كـ»صقر الحزب الوطني الأول«.
 
ولكن هذا »المشهد الذروة« سبقته من قبل مشاهد ومشاهد نمت خلالها تدريجياً صورة »صقر الوطني« خلال مسيرة عز السياسية والحزبية، لعل آخرها تصديه العنيف للإخوان في المؤتمر السنوي السادس للحزب الوطني في نوفمبر 2009.
 
وقد بدأ »عز« حياته الحزبية كأمين وحدة حزبية بالدقي، ثم أمين قسم بمدينة السادات، وتدرج بعدها في مناصبه الحزبية ثم انتقل إلي مجلس الشعب بعد نجاحه في دورتي 2000، 2005 ليصبح رأس حربة الحزب الوطني بالمجلس ـ لكن بالطبع بعد أن نجح في أن يزيح من طريقه رموز الحرس القديم.
 
ورويداً رويداً بدأت مخالب »صقر الوطني« تشتد، واستطاع أن يجمع بين يديه أهم منصبين في الحزب الحاكم ومجلس الشعب، فهو أمين التنظيم الأول، ويتولي الاتصال السياسي تجمع كوادر الحزب منذ 2005 حتي الأن ما مكنه من فرض سيطرته علي جميع كوادره، كما استطاع أن يحكم قبضته الحديدية، علي المجمعات الانتخابية للحزب لتصبح كلمته الفيصل بين من يرشح نفسه باسم الحزب في الانتخابات البرلمانية والمحليات، ومن يبقي مكانه لا يستطيع أن يتقدم خطوة للأمام.
 
وقد اعتاد »عز« لعب دور محرك الخيوط للدفاع عن حكومة الحزب الوطني ضد أي استجوابات ضدها في البرلمان، مجيشاً ـ وبسهولة ـ أغلبية الحزب الوطني بمجلس الشعب لوأد هذه الاستجوابات في مهدها، كما أنه ـ وبصفته رئيس لجنة الخطة والموازنة بمجلس الشعب ـ يسيطر إلي حد كبير علي تحديد المخصصات المختلفة لموازنة الدولة، لكن هذه السطوة علي الحزب والبرلمان لم تكن أبداً بمعزل عن سطوته الاقتصادية، فبعد أن تخرج في هندسة القاهرة عام 82 استطاع المهندس الشاب، أحمد عز، أن ينمي سريعاً تجارة والده في مجال المعادن، ليؤسس بسرعة فائقة امبراطورية اقتصادية هائلة في مجال السيراميك والتجارة والحديد والصلب، وكان هذا المجال الأخير السبب في اتهام الملياردير »الحديدي« بالاحتكار.
 
ولكن ميل »عز« للسيطرة لم يقف علي حدود الحياة العامة، فبرغم دفاعه عن تخصيص كوتة للمرأة في البرلمان، فإنه اشترط علي زوجته النائبة السابقة شاهيناز النجار أن تقدم استقالتها من عضوية المجلس لإتمام هذه الزيجة، وهو ما حدث بالفعل، ويبدو أن رجلنا الحديدي يؤمن أن عش الزوجية لا يتحمل وجود سوي.. صقر واحد.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة