أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

شرگات الأدوية العالمية تواجه تحديات گبيرة في أوروبا


إعداد ـ محمد الحسيني
 
ارغمت الازمة المالية التي تعرضت لها عدة دول اوروبية مؤخرا كبري شركات الادوية العالمية مثل جونسون اند جونسون، سانوفي انتيس، ميرك علي تخفيض توقعات نموها المستقبلية وتقليل الانفاق لتزداد الضغوط التي تواجهها تلك الشركات منذ فترة جراء اشتعال المنافسة بين شركات الادوية في السوق العالمية.

 
وكانت كل من ألمانيا واليونان واسبانيا قد وضعت بعض الخطط لتقليل انفاقها علي الرعاية الصحية في تلك الدول في وقت لاحق لاتفاق قادة الاتحاد الاوروبي علي تخصيص صندوق مساعدات بقيمة تريليون دولار لمنع الازمة المالية التي اندلعت شرارتها في اليونان من الانتشار والانتقال الي باقي دول منطقة اليورو.
 
وفي هذا الصدد اتخذت المانيا قرارا بمنع اي زيادة في اسعار الدواء حتي عام 2013 في حين اعلنت اسبانيا خفض اسعار معظم الادوية الشهيرة بنسبة %7.5 في الوقت الذي اصدرت فيه الحكومة اليونانية توجهاتها لشركات الادوية العاملة في البلاد بتخفيض اسعار الدواء بنسبة تصل الي %27.

 
وقال »فيل جونسون« نائب رئيس ادارة علاقات المستثمرين بشركة »ايلي ايلي« للادوية طبقا لما ذكره موقع بلومبرج الالكتروني إن عددا من الحكومات الاوروبية قرر خفض اسعار الدواء بنسبة سنوية تتراوح ما بين »1 و2«% موضحا ان ذلك لا يمثل مشكلة كبري بالنسبة للشركة.

 
لكن المشكلة الحقيقية تكمن في قيام مزيد من الدول الاوروبية بتطبيق سياسات تقضي باجراء تخفيضات اكبر علي سعر الادوية تشمل عددا كبيرا من الادوية والمنتجات.

 
ومن ناحيته قال »تيم اندرسون« احد المحللين في قطاع الادوية ان عام 2010 سيشهد اكبر عمليات خفض في اسعار الادوية في اوروبا علي الاطلاق.

 
وطبقا لمسئولين في شركة IMS Health للادوية فإن المنتجات الدوائية التي تحقق مبيعات بقيمة تزيد علي 142 مليار دولار ستواجه منافسة شرسة في الـ5 سنوات المقبلة مما سيزيد من اتجاه الحكومات الاوروبية نحو الضغط علي شركات الادوية لتقليل اسعار الادوية.

 
وفي هذا السياق اكد احد المحللين ان الحكومات الاوروبية ستواصل تكثيف ضغوطها علي شركات الادوية لتقليل الاسعار في حالة استمرار تدهور الاوضاع الاقتصادية في دول القارة.

 
ودعا المحلل شركات الادوية العالمية الي زيادة الانفاق علي البحث والتطوير وتشجيع الابتكار لانتاج ادوية جديدة تحل محل المنتجات الدوائية القديمة التي ضعفت قدرتها التنافسية مؤخرا.

 
وبدورها توقعت شركة سانوفي افينتس اكبر شركات الادوية الفرنسية تراجع الارباح التي تحققها عن طريق عقار بلافيكس الذي تنتجه فيما يعد ضربة قاسية للشركة بعد ان حقق نفس العقار مبيعات بقيمة 2.62 مليار يورو في 2009.

 
وفي اطار سعيها لتقليل النفقات وضمان عدم تراجع الارباح في 2013 عما كانت عليه في 2008، قامت الشركة مؤخرا باغلاق بعض خطوط الانتاج وبيع البعض الاخر والغاء مشروعات بحثية مختلفة لتوفير ما يقرب من 2 مليار يورو.

 
وكان »جيرومي كونتامين« المدير المالي لسانوفي افينتس قد اعلن في يونيو الماضي ان الشركة تخطط لتقليل الانفاق لمواجهة الضغوط الاوروبية بشأن خفض اسعار منتجاتها.

 
وعلي الجانب الاخر من الاطلنطي اعلن »بيتر كيلوج« الرئيس التنفيذي لشركة ميرك ـ ثاني اكبر شركة ادوية في الولايات المتحدة ـ ان الاجراءات الاوروبية الاخيرة الخاصة بتخفيض سعر منتجات الشركة في اوروبا ستقود الي تراجع الارباح بواقع 300 مليون دولار في النصف الثاني من عام 2010.

 
وضم »كينيث فرازير« رئيس شركة ميرك صوته لصوت المسئولين الاخرين في شركات الادوية العالمية عندما قال إن الاجراءات الاوروبية الاخيرة ستؤثر سلبا علي ايرادات شركته في الفترة  المقبلة.

 
ولم تكن ميرك الوحيدة بين شركات الادوية التي توقعت تراجع ارباحها المستقبلية جراء الزامها بتخفيض اسعار منتجاتها في اوروبا حيث توقعت شركة ايلي إيلي انخفاض ايراداتها بواقع 90 مليون دولار في 2010 و150 مليون دولار في 2011 بسبب تلك القرارات.

 
وانخفض ايضا حجم مبيعات الشركة من افضل منتجاتها مبيعا علي الاطلاق وهو منتج »زيبريكا« بنسبة %24 في 2009 في اوروبا او ما يعادل 5.23 مليار دولار.

 
قالت شركة جونسون اند جونسون للمنتجات الطبية ان الزامها بخفض اسعار منتجاتها في اوروبا سيؤدي الي تراجع قيمة مبيعاتها بواقع 200 مليون دولار في 2010.

 
ويري بعض المراقبين ان بعضا من شركات الادوية الكبري العاملة في اوروبا ستنجح في مواجهة القرارات الاخيرة من خلال تحقيقها ارباحا جيدة في اماكن اخري بينما ستعجز شركات اخري عن القيام بذلك مما سيسبب لها خسائر فادحة.

 
وتتجه بعض شركات الادوية العاملة في اوروبا حاليا الي ابتكار منتجات جديدة لتفادي قرارات الحكومات الاوروبية بخفض الاسعار علي منتجات الادوية بخاصة المنتجات القديمة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة