أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

استبعاد منافسة الجمعيات الأهلية للبنوك في تمويل الـ‮»‬SMEs‮«‬


أحمد غنيم

تلعب الجمعيات الاهلية دورا تمهيديا للبنوك في مجال اتاحة التمويل للمشروعات الصغيرة والمتناهية بحيث تحاول هذه الجمعيات الارتقاء بالمشروعات والوصول بها للمستوي الذي يمكنها فيه التعامل مع البنوك.


اعربت قيادات مسئولة في عدد من البنوك عن رغبتها في تدشين ادارات مستقلة لتمويل القطاع بعد تحفيزات صاغها البنك المركزي قبل عامين تقريبا، ونصت علي اعفاء القروض المقدمة للقطاع من نسبة الاحتياطي الالزامي المقدرة بـ%14 علي الودائع.

ويري مصرفيون ان هذه الجمعيات لا يمكنها منافسة البنوك في تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة »SMEs « وان دورها يأتي مكملا لوحدات القطاع المصرفي خاصة انها متخصصة في اتاحة السيولة للمتناهية الصغر التي يصعب علي البنوك تمويلها.

واضافوا ان دخول الجمعيات في تمويل المجال الصغير وقد يضغط علي دور البنوك لانها تقدم التمويل بعائد اقل نظرا لعدم استهدافها تحقيق اي ارباح عكس وحدات القطاع المصرفي التي تقوم بادارة اموال المدخرين لتحقيق عائد عليها الي جانب تحقيق عائد لحملة حقوق الملكية وبالتالي فإن العائد قد يحسم المنافسة لصالح الجمعيات التي تقوم فكرتها علي اعادة اقراض مثل الصندوق الاجتماعي للتنمية، ويستحوذ الاخير بمفرده علي نسبة %99 من قيمة التمويلات المقدمة للقطاع.

من جانبه قال محمد البلتاجي، خبير الصيرفة الاسلامية، إن المنافسة ستكون في صالح الجمعيات الاهلية اذا ما تعلق الامر بتمويل المشروعات الصغيرة والمتناهية لان هذه الجمعيات قائمة علي مبدأ المساعدة وعدم استهداف الربح عكس البنوك التي تدير اموال العملاء الي جانب حقوق الملكية ومطالبة بتحقيق عائد علي الاثنين، لكنه اكد ان البنوك يمكنها ترجيح كفة المنافسة اذا ما تعلق التمويل بالمشروعات المتوسطة التي تحتاج لسيولة تفوق قدرة الجمعيات الاهلية فضلا عن حاجتها الي الدعم الفني المتعلق بوضع وصياغة خطط الاستثمار وكلها اشياء بعيدة عن اختصاص الجمعيات.

فيما تري شيرين حامد، رئيس قطاع الائتمان بالبنك التجاري الدولي، ان الجمعيات والبنوك يلعبان دورا تكامليا في تمويل القطاع وليس كما يعتقد البعض، لافتة الي ان الجمعيات تختص بتمويل المشروعات متناهية الصغر التي تحتاج لقروض بسيطة لا تتعدي ال20 الف جنيه علي اقصي تقدير، وهو المجال الذي لا يمكن للبنوك العمل فيه نظرا لضعف هامش الربحية، فضلا عن احتياجه لعدد كبير جدا من الموظفين بحيث يكون لدي البنك القدرة علي التمويل ومتابعة القروض وسداد الاقساط بعد ذلك.

ايضا تقوم الجمعيات بتأهيل المشروعات للتعامل مع البنوك من خلال مساعدة صاحب المشروع في التعرف علي اساليب الاقتراض وكيفية التعامل مع الجهات المقرضة.

واضافت ان البنوك تختص بالقطاع الصغير والمتوسط والذي تدور احتياجاته التمويلية بين 5 و50 مليون جنيه علي سبيل المثال، وهي قيم تمويلية لا يمكن للجمعيات توفيرها، وبالتالي فإن فكرة المنافسة غير قائمة وانما هناك تكامل بين الجهتين.

واكدت ان صاحب المشروع له ان يستفيد من الجمعيات والبنوك معا في توفير الاحتياجات اللازمة لمشروعه، بحيث يمكنه اللجوء للبنوك في تمويل الحصول علي احتياجاته من الخارج، والتي تتمثل في المواد الخام علي سبيل المثال الي جانب الماكينات وغيرهما، فيما تقوم الشركات بتمويل احتياجاته الداخلية.

وتتيح الجمعيات الاهلية قروضا بسيطة بفائدة تتراوح بين 5 و%16 وتتنوع فترات السداد والسماح بحسب كل جمعية.

وقال الدكتور نبيه العلقامي، عضو مجلس الشوري، رئيس الجمعية المصرية لتشجيع واقامة المشروعات الصغيرة، إن الجمعيات تلعب في نطاق مختلف عن ذلك المستهدف من جانب البنوك، لافتا الي ان المنافسة غير قائمة بالمرة لان قروض الجمعيات لا تتعدي 20 الفاً علي اقصي تقدير، مؤكدا ان جمعيته حققت قروضاً لـ9 مشروعات متناهية الصغر بقيمة اجمالية 50 الف جنيه خاصة لتمويل المشروعات متناهية الصغر تكلفت 50الف جنيه من الميزانية العامة للجمعية.

وشدد »العلقامي« علي عدم الخلط بين دور البنوك والجمعيات في مسألة تمويل المشروعات الصغيرة لان لكل منهما دوراً مختلفاً عن الاخر، فالجمعيات هدفها في المقام الاول تشجيع الشباب علي تأسيس مشروعات صغيرة والارتقاء بهم، وتأهيلهم للتعامل مع البنوك فيما بعد.

موضحا ان الجمعيات دورها استباقي وتمهيدي للبنوك في هذا القطاع المهم، لافتا الي ان %92 من المشروعات التي تقدمت للبنوك لم تحصل علي تمويل بسبب عدم دخولها مسبقا في مجال الاقتراض والتعرف علي طبيعته واشتراطات البنوك.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة