أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

‮»‬ميديكسا العالمية‮« ‬تخطط للتوسع في‮ ‬13‮ ‬دولة عربية قبل نهاية‮ ‬2013


حوار ـ ماهر أبوالفضل  والشاذلي جمعة
 
تخطط مجموعة »ميديكسا« العالمية لإدارة محافظ التأمين الطبي لإنشاء فرعين جديدين بدولتي »فلسطين« و»تونس« خلال العام المقبل بالاضافة إلي شبكة فروعها المنتشرة في كل من »مصر« و»سوريا« و»الاردن« و»ليبيا« و»السودان«.
 
l
 
 نذير الباتع
وقال نذير الباتع رئيس مجلس إدارة المجموعة إن »ميديكسا« تخطط للتوسع في شبكة الفروع لتصل إلي 13 فرعاً علي مستوي الدول العربية، خاصة دول الخليج العربي حتي نهاية عام 2013 مثل الكويت والسعودية وقطر والبحرين والإمارات.
 
وكشف الباتع في حوار خاص لـ»المال«، عن خطة المجموعة لزيادة رأسمالها المدفوع من 4 ملايين إلي 8 ملايين دولار خلال العام المقبل، لافتا إلي أن الهدف من زيادة رأس المال يتمثل في تأسيس شركة جديدة للسياحة العلاجية تتولي اعمال السياحة العلاجية وفقا للمتطلبات العالمية وبأسلوب احترافي يرفع من نوعية الخدمات المقدمة وانتشارها علي مستوي جميع دول العالم.

 
وأشار إلي أن نشاط شركة السياحة العلاجية يقوم علي اساس التوسط بين العملاء في الدول المختلفة ومراكز الخدمة الطبية التي يتم العلاج فيها مثل المستشفيات في مقابل الحصول علي عمولة يتم تحديدها بالتنسيق مع الجهة مقدمة الخدمة، مؤكداً الدور المحوري الذي ستلعبه »ميديكسا« العالمية بعد تدشين الشركة الجديدة بحيث تقدم خدماتها للمرضي ولجميع الاطراف ذات العلاقة، مما يؤدي إلي تحسين نوعية الخدمة المقدمة اضافة إلي الشفافية في التعامل بين اطراف الخدمة التأمينية المقدمة فيما يتعلق ببرامج التأمين الصحي.

 
وأضاف أن تأسيس الشركة الجديدة سيكون مقدمة لتوسعات استثمارية جديدة خلال المرحلة المقبلة فيما يتعلق بإدارة برامج التأمين الصحي، كاشفا النقاب عن تدشين شركة جديدة تابعة للمجموعة خلال الفترة الماضية تعمل في قطاع التكنولوجيا وتصميم البرامج الالكترونية التي يتم الاعتماد عليها في إدارة محافظ التأمين الطبي باسلوب تقني وصفه بالاحترافي، لافتا إلي أن شركة البرمجيات التي تم تدشينها والتي تحمل اسم »كور تك Core Tech « يصل رأسمالها المدفوع إلي مليون دولار.

 
واشار الباتع إلي أن متوسط استثمارات المجموعة في الدول التي تعمل فيها يصل إلي مليون دولار للدولة الواحدة، موضحاً أن هيكل مساهمي المجموعة يضم مجموعة من الشخصيات الاعتبارية كالمؤسسات والتي تختلف من فرع لاخر، كما أن نقابة الصيادلة بالاردن تعد ابرز المساهمين بفرع المجموعة بذات الدولة.

 
ولفت رئيس مجلس إدارة مجموعة »ميديكسا« العالمية إلي أن السبب في اقتحام السوق المصرية ياتي نتيجة قناعات المساهمين بان سوق التأمين الصحي علي مستوي الدول العربية بما فيها مصر سوقا واعدة وتشهد اقبالا ملحوظا علي المستوي الشعبي والذي يتزايد بشكل طردي خاصة مع زيادة الوعي لدي اغلب الافراد في الدول العربية.

 
واشار إلي أن زيادة الوعي يصاحبه زيادة في تكلفة الرعاية الصحية بشكل يفوق القدرة المالية للعميل مما يدفعه للتوجه لشركات التأمين لابرام عقود او استصدار وثائق تأمين صحي مما يزيد من ضخامة محافظ التأمين، وهو ما يتطلب وجود طرف ثالث يقوم بإدارة هذه المحافظ نيابة عن شركات التأمين بهدف وصول الخدمة بجودة عالية وهو الدور الذي تراهن شركات الرعاية الصحية علي القيام به.

 
وكشف الباتع عن الدراسة التي اجريت مؤخرا فيما يتعلق بمستقبل التأمين الطبي علي مستوي الدول العربية والتي كشفت عن توقع وصول اقساط ذلك النشاط إلي 20 مليار دولار خلال السنوات القليلة المقبلة، لافتا إلي أن نتائج الدراسة كانت احد الاسباب الرئيسية التي دفعت مجموعة ميديكسا للتوسع علي مستوي الوطن العربي مستهدفة الحصول علي اكبر جزء من تلك الكعكة مراهنة علي جودة الخدمة واستحداث برامجها التكنولوجية التي تسمح بوصول الخدمة بأعلي كفاءة للعملاء الذين يتم التعامل معهم.

 
واشار إلي نمو اعمال التأمين الصحي في بعض الدول العربية ومن بينها المملكة العربية السعودية والامارات حيث تجاوز متوسطات اقساط ذلك النشاط مليارات الدولارات، لافتا إلي أن الكثافة السكانية في السوق المصرية اضافة إلي مشروعات القوانين التي تجري مناقشتها بالبرلمان فيما يتعلق بذلك النشاط كان احد اسباب اقتحام السوق المصرية، خاصة ان مشروعات القوانين تستهدف توفير برامج التأمين الصحي بشكل الزامي علي جميع الشرائح.

 
اضاف انه نظرا للأعداد الضخمة المنتظر ضمها تحت مظلة التأمين الصحي فقد عكفت »ميديكسا العالمية« علي تطوير برامج البطاقات الذكية بالتعاون مع شركة »Core Tech « والتي ستسمح بتطبيق جميع شروط التأمين الصحي من تغطيات او استثناءات او حدود بشكل مباشر للعميل لدي حصوله علي الخدمة الطبية.

 
واشار إلي أن الكثافة السكانية تؤثر ايجابيا للقيام بأي اعمال من خلال تشجيع شركات الرعاية الصحية علي اقتحام الدول ذات الكثافة السكانية والمنافسة فيما بينها علي الرغم من أن حجم اعمال التأمين الصحي في مصر يعتبر دون المستوي مقارنة بالدول العربية سواء دول الخليج العربي او الدول الاخري، كاشفا النقاب عن أن مصر مازالت تحتل مركزاً متأخراً في مجال التأمين الصحي الخاص رغم وجود حاجة ماسة له في ظل عدم كفاءة خدمات التأمين الصحي الحكومي نتيجة ضخامة اعبائها المرتبطة بزيادة الشرائح التي يتم توفير الخدمة لها وهو ما يشجع علي دخول مؤسسات القطاع الخاص وهو ما يعطي مؤشرا ايجابيا عن مستقبل التأمين الصحي وانتشاره مستقبلا في مصر.

 
وتابع: إن تأخر اقتحام شركات القطاع الخاص للسوق المصرية جاء نتيجة تحمل القطاع الحكومي العبء الاكبر في ذلك النشاط، اضافة إلي عدم وجود تشريعات ملزمة لاصحاب الاعمال بتوفير خدمات التأمين الصحي للعاملين لديهم كان احد اسباب تأخر دخول القطاع الخاص، وكذلك ضآلة الاجور التي لاتسمح للافراد بتحمل تكلفة التأمين الصحي الخاص، لافتا إلي أن عدم رضا العملاء عن الخدمات الحكومية المقدمة لهم وزيادة وعي اصحاب الاعمال بتوفير هذه البرامج للعاملين لديهم واهتمامهم بذلك بنفس درجة الاهتمام بتطوير معدات وآلات العمل، علاوة علي زيادة الاجور بشكل نسبي، شجع الشركات الخاصة علي دخول السوق المصرية والتي وصل عددها حتي الان إلي 35 شركة تعمل وفق آلية الطرف الثالث في العملية التأمينية.

 
واشار رئيس مجلس إدارة »ميديكسا« العالمية إلي سعي الدولة إلي اصدار تشريعات منظمة لشركات إدارة النفقات الصحية اضافة إلي اتجاه المؤسسات في قطاعات البنوك والاتصالات والبترول إلي توفير البرامج الصحية للعاملين بها دون الزام وكذلك سعي الحكومة لاتاحة الفرصة للقطاع الخاص للقيام بالدور المنوط به في ذلك المجال ادي إلي خلق نوع من المنافسة بين شركات القطاع الخاص علي اقتحام تلك السوق، مراهنا علي الخدمات الجديدة التي ستقدمها شركته بمصر بالتعاون مع شركات التأمين والتي ستتاح باسعار تتلاءم مع مستويات الدخول من جهة، فضلاً عن درجة كفاءتها التي ستتوافق مع طموحات الشرائح المستهدفة.

 
وراهن نذير الباتع علي عدم منافسة الشركات الخاصة العاملة في مجال إدارة النفقات الصحية لشركته والتي ستتميز بتطبيقاتها الالكترونية فيما يتعلق بالبطاقة الذكية لتوفير برامج التأمين الصحي والتي اكد عدم وجود تطبيقات مماثلة لها في كافة شركات الرعاية علي مستوي الدول العربية وتتوافر فقط في دولتي فرنسا والمانيا.

 
واشار رئيس مجلس إدارة مجموعة ميديكسا العالمية إلي أن سوق التأمين العربية بشكل عام تنمو بشكل سريع وهو ما تبرهن عليه النتائج التي تحققت مؤخرا حيث وصلت اقساط ذلك القطاع علي مستوي الدول العربية إلي 10 مليارات دولار سنويا يمثل فيها التأمين الصحي %35 علي الاقل من اجمالي هذه الاقساط مما يبرهن علي تسارع وتيرة هذا النشاط والذي توقع زيادته خلال الفترة المقبلة ليسيطر علي %50 من حجم اعمال التأمين بشكل عام علي مستوي الوطن العربي.

 
اضاف أن حجم اعمال التأمين الصحي في مصر لم تصل إلي %5 الا انه توقع زيادتها بشكل ملموس خلال السنوات المقبلة علي خلفية الاصلاحات التشريعية المرتقبة اضافة إلي المنافسة الشرسة بين لاعبي ذلك النشاط والتي ستراهن ميديكسا كاحد ابرز اللاعبين المرتقبين علي برامجها الالكترونية للسيطرة علي حصة ضخمة من ذلك القطاع.

 
واشار إلي أن وجود تشريعات ملزمة بتوفير خدمات التأمين الصحي الخاص يشكل عاملا رئيسيا في نمو ذلك النشاط، حيث إن بعض الدول العربية ومنها السعودية يصل عدد المستفيدين من برامج التأمين الصحي الخاص فيها إلي 7 ملايين فرد نتيجة وجود هذه التشريعات، ويصل ذلك العدد إلي 1.5 مليون مستفيد من خدمات التأمين الصحي بإمارة أبوظبي لنفس السبب، متوقعا توفير الخدمات الصحية التي يقدمها القطاع الخاص إلي اكثر من عدة ملايين فرد بالسوق المصرية فور اصدار التشريعات الجديدة والتي ستستفيد منها بشكل مباشر شركات التأمين ومراكز الخدمة الصحية اضافة إلي شركات الرعاية الصحية.

 
وكشف »الباتع« عن عدم سعي مجموعة »ميديكسا« لإنشاء شركة متخصصة في التأمين الصحي، لافتا إلي أن مجموعة »ميديكسا« تعمل في نشاط الإدارة وليس توفير التأمين بشكل مباشر، مشيرا إلي أن ذلك سيضمن لها إدارة المحافظ الطبية لشركات التأمين وفي ذات الوقت سيضمن الحيادية في تقديم الخدمة وعدم الانحياز لصالح شركة التأمين علي حساب العميل.

 
واشار إلي اهمية وجود جهة رقابية علي شركات الرعاية الصحية نظرا لارتباط نشاط هذه الشركات بمجال التأمين بشكل عام ولضمان جودة الخدمة المقدمة، لافتا إلي أن هناك جهات رقابية علي شركات الرعاية الصحية بكل من السعودية والاردن وسوريا، مقابل عدم وجود رقابة علي هذه الشركات في الدول العربية الاخري ومنها مصر والتي بدأت في استيعاب اهمية خضوع تلك الشركات لرقابة الجهة المختصة وتسعي لاصدار تشريعات متعلقة بهذا الأمر.

 
ونفي وجود اتحادات تضم شركات الرعاية الصحية باستثناء الاردن والتي توجد بها الجمعية الاردنية للتأمين الصحي الا انها جمعية اهلية وعضويتها اختيارية وتضم تحت مظلتها 30 شركة متخصصة في الرعاية الصحية تمثل 80% من اجمالي عدد الشركات في تلك السوق، لافتا إلي أن الجمعية تقوم بدور محوري من خلال ضمان عدم استغلال مراكز الخدمة الصحية مثل المستشفيات وزيادة اسعار الخدمات التي تقدمها للافراد.

 
وكشف رئيس مجلس إدارة مجموعة »ميديكسا« عن حرب المضاربات السعرية بين شركات الرعاية الصحية في جميع دول الوطن العربي الا انه اكد اهمية دور الرقيب في ضبط ايقاع المضاربات من خلال مراقبة النتائج مستهدفا حماية العملاء ولضمان استمرارية تقديم الخدمات بكفاءة عالية.

 
واشار إلي أن السوق المصرية تعد السوق الوحيدة علي مستوي الدول العربية التي تقوم فيها بعض شركات الرعاية الصحية بتحمل الخطر مثل شركات التأمين علي الرغم من أن الدور الرئيسي لهذه الشركات هو إدارة محافظ الطبي وليس تحمل الخطر، وهو ما يحتاج إلي تصويب قانوني علي حد وصفه لضمان الحيادية التي تستهدف ضمان الخدمة المقدمة للعملاء، لافتا في ذات الوقت إلي اهمية اسناد المحافظ الطبية لشركات التأمين إلي شركات إدارة برامج التأمين الصحي خاصة ان ذلك سيضمن الحيادية في تقديم الخدمة، كاشفا النقاب عن رفض بعض شركات الاعادة في الخارج ابرام اتفاقات اعادة مع شركات التأمين التي تقوم بإدارة محافظها دون الاعتماد علي شركات الإدارة حيث إن الثانية لديها الامكانات التي تؤهلها لذلك الدور مثل الكوادر البشرية وعلاقاتها الضخمة مع مراكز الخدمة الصحية.

 
وأوضح »الباتع« أن مجموعة ميديكسا العالمية تقوم بإدارة محافظ التأمين الطبي لاكثر من 14 شركة تأمين علي مستوي الوطن العربي وابرزها »الثقة« إحدي الشركات متعددة الجنسيات اضافة إلي »المتحدة« السورية و»الوطنية« السورية، »المؤسسة العامة السورية للتأمين« احدي الشركات الحكومية، فضلاً عن »العربية للتأمين« بالاردن و»الضامنون العرب« الاردنية و»المنارة« الاردنية، أيضاً علاوة علي »المتحدة« و»الافريقية« بالسوق الليبية و»العمانية المتحدة« بسلطنة عمان.

 
وكشف »الباتع« عن استهداف فرع المجموعة بمصر إدارة عمليات 100 الي 200 الف عميل خلال العامين الاولين من بدء مزاولة النشاط، لافتا إلي انه من المقرر الوصول إلي مليون عميل شريطة اصدار التشريعات اللازمة المنظمة لعمل هذه الشركات.

 
وانتهي نذير الباتع إلي أن »ميديكسا« لايقتصر نشاطها علي إدارة محافظ التأمين الطبي لصالح شركات التأمين، وإنما تقوم أيضا بإدارة المحافظ التابعة بصناديق التأمين الخاصة في الخارج مثل الصناديق التي تنشئها النقابات والمؤسسات المالية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة