أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

شبح الركود يدفع بريطانيا لرفع الفائدة


إعداد ـ عبدالغفور أحمد

حذر مصرفيون بريطانيون من ارتفاع أسعار الفائدة مبكراً وبشكل أكثر حدة، مما كان متوقعاً في الشهور الماضية من أجل إحكام السيطرة علي التضخم.


عارض جون جيف، نائب رئيس بنك إنجلترا السابق، وتشارلز جود هارت، العضو السابق في لجنة السياسات النقدية، الاتجاه السائد بأن أسعار الفائدة ستبقي منخفضة لفترة طويلة.

ودعم هذا الاتجاه أحلام العديد من المدخرين، لكنه كان بمثابة صدمة لملاك العقارات، لأن الانخفاض القياسي في أسعار الفائدة، والتي وصلت إلي %.5 هي الملاذ الأخير بالنسبة لهم حتي يتمكنوا من سداد الرهون العقارية علي منازلهم.

وتوقع »جون جيف« أن تعاود أسعار الفائدة الارتفاع بسرعة غير متوقعة بمجرد عودة الانتعاش للأسواق مرة أخري.

وأضاف أنه لن يفاجأ إذا وصلت أسعار الفائدة إلي %2.5 في خلال عام من الآن، غير أن توقعات المختصين بالأسواق أجمعت علي أن أسعار الفائدة حال ارتفاعها ستتراوح بين %1 و%1.5 في مثل هذا الوقت من العام المقبل.

وأضافت مؤسسة »إيرنست ويونج« »Ernst & Young «، المتخصصة في هذه الشئون أنها تتوقع أن تبقي أسعار الفائدة في هذه الحدود دون ارتفاع حتي عام 2014.

وبني »جون« توقعاته علي ما حدث في الولايات المتحدة إبان حدوث طفرة في التجارة الإلكترونية، وتباطؤ السلطات في رفع أسعار الفائدة، وإعادتها إلي مستوياتها الطبيعية، وهو ما أدي إلي عدة أزمات مالية هناك، مشدداً علي ضرورة اتخاذ البنك الإنجليزي قراراً سريعاً برفع أسعار الفائدة بمجرد استعادة السوق عافيتها.

وكان »جود هارت« أقل تفاؤلاً بشأن الحالة الاقتصادية لبريطانيا، قد استشهد بالتضخم الحالي في أسعار الغذاء. وأكد أن بنك إنجلترا سيضطر إلي رفع أسعار الفائدة لمواجهة التضخم.

وكانت أسعار الغذاء، قد بدأت في الارتفاع في يوليو الماضي، وفي مقدمتها أسعار الخبز التي تأثرت بأسعار القمح التي ارتفعت بشكل كبير لأول مرة منذ 51 عاماً.

وجاء هذا نتيجة الجفاف الذي أصاب روسيا، وأشارت جمعية التجزئة البريطانية، إلي أن التضخم في أسعار الطعام ارتفع إلي %2.5 في يوليو الماضي، مقارنة بـ%1.7 في يونيو من ذات العام، مما يؤكد مخاوف »جود هارت«.

وأضاف »جود هارت« أن هناك إشارات واضحة تؤكد ارتفاع أسعار الطعام، بسبب الظروف المناخية وأنه لن يكون مؤقتاً.

وقال إنه لن يفاجأ بارتفاع التضخم بنسبة %5 في نهاية الربع الأخير من العام الحالي مدفوعاً بارتفاع أسعار الطعام.

وكان صناع السياسات في بنك إنجلترا قد اتخذوا قراراً في الأسبوع الماضي بالإبقاء علي أسعار الفائدة المنخفضة ثابتة لـ17 شهراً علي التوالي، وقد بنوا توقعاتهم علي أنه حتي لو حدث تضخم فإنه سيكون مؤقتاً، لكنهم لم يفصحوا عن بدائلهم في حال استمرار التضخم فوق المستويات الصحية لفترة طويلة.

وقال »جود هارت« إن بنك إنجلترا استهدف، لأن يصل بالتضخم إلي نسبة %2، وأنه سيقدم تفسيراً حال ارتفاع التضخم لأعلي من %3 أو انخفض عن %1، لكن التضخم وصل إلي %3.1، لأن معدلات التضخم طلت فوق المستوي المنشود لـ41 شهراً في الـ50 شهراً الأخيرة.

حذر برلين كاولتون، رئيس القسم الأوروبي بمؤسسة »فيتش« للتقييم الائتماني، من أن المستثمرين قد يفقدون الثقة في سياسات بنك إنجلترا إذا ظل التضخم أعلي من المستوي المستهدف لفترة طويلة، وهو ما قد يتسبب في انهيار الجنيه الاسترليني، وستجبر أسعار الفائدة علي الارتفاع.

وأضاف »كاولتون« أن فقدان الثقة في السياسة النقدية، هي أكبر المخاطر التي قد تدفع الاقتصاد البريطاني نحو الركود المزدوج.

من جهة أخري، أشاد داني جابي، المحلل بشركة »فاثوم« للاستشارات المالية، بموازنة الحكومة البريطانية، والتي تستهدف تخفيض الانفاق، وسد العجز في الموازنة دون رفع الضرائب، وأكد أن هذه النقطة تحديداً ستزيد من ثقة المستثمرين في الاقتصاد البريطاني، كما تقود بريطانيا نحو النمو مرة أخري.

من الجدير بالذكر أن الحكومة البريطانية اعتمدت في خطتها بشكل كبير علي القطاع الخاص، لتوفير فرص العمل واستعادة الانتعاش والدفع بعجلة النمو.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة