أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

سحب ملبدة بالغيوم تخيم علي قطاع السياحة اليوناني


إعداد ـ نهال صلاح
 
تعرض قطاع السياحة في اليونان الي ضربة موجعة بسبب اندلاع المظاهرات المناهضة لاجراءات التقشف التي فرضتها الحكومة والدعاية الصحفية السيئة حول اليونان في الخارج.

 
فلاتزال سفوح التلال التي تغطيها اشجار الزيتون والاضاءة والزرقاء المنعكسة علي البحر في اليونان تشع جاذبية كعادتها تحت شمس اغسطس الحارة.. لكن صورة البلاد كوجهة للاسترخاء في منطقة الشرق الاوسط تلقت عدة ضربات، فآلاف السياح تم احتجازهم في فنادقهم الاسبوع الماضي بسبب اضراب سائقي الشاحنات الذي اغلق محطات الوقود في انحاء البلاد. كما ادت الاضرابات الي موجة من الالغاءات في اللحظة الاخيرة من قبل اليونانيين لاجازاتهم في شهر اغسطس، وهو ما يعد اكثر الفترات زحاما خلال موسم السياحة.
 
ويقول احد مالكي الفنادق بجزيرة كريت إن الإضرابات توقفت.. لكن الالغاءات مازالت قائمة. واضاف ان هذا الموسم تحول الي موسم صعب للغاية.

 
وذكرت صحيفة »فاينانشيال تايمز« البريطانية ان الاضرابات المتكررة ومن بينها اضراب المهندسين العاملين علي السفن البحرية والذي امتد الي العبارات السياحية في شهر يونيو الماضي.. فضلا عن الاضرابات المناهضة للاجراءات التقشفية والصحافة السلبية المنشورة في ألمانيا ـ اكبر سوق مغذية للسياحة اليونانية الي جانب بريطانيا ـ وجه ضربة الي اكبر صناعة في اليونان في الوقت الذي تعد مساهمتها في الاقتصاد اليوناني اكثر اهمية عن ذي قبل.

 
وتجتذب اليونان عادة نحو 14 مليون سائح سنويا ثلثهم من ألمانيا وبريطانيا.. لكن اعداد الزائرين خلال العام الحالي من المتوقع ان ينخفض بنسبة %3.5 والايرادات بنسبة %10 وفقا لشركات السياحة ومالكي الفنادق.

 
ففي الوقت الذي تزداد فيه الازمة المالية لليونان عمقا تسخر الصحف الالمانية الصفراء من اليونانيين وتصفهم بالكسالي الذين يسعون للحصول علي مساعدات مالية من شركائهم الذين يعملون بجد في دول شمال اوروبا بهدف تجنب خطر الافلاس.

 
واشارت صحيفة »فاينانشيال تايمز« الي ان الانخفاض في الحجوزات القادمة من بريطانيا يلقي فيه باللوم علي المشكلات الاقتصادية المحلية ومن المتوقع زيادة عدد الزائرين من آسيا وروسيا.. لكن ليس بالاعداد التي من شأنها ان تعوض الهبوط في اعداد الزائرين من شمال اوروبا.

 
وذكرت الصحيفة ان اسعار الفنادق فئة 4 نجوم انخفضت بنسبة تتراوح بين 15 و%25 خلال موسم الصيف.. لكن الزيادة في ضريبة القيمة المضافة كجزء من حزمة الدعم المالي الحكومية دفعت اسعار وجبات الطعام والمشروبات ورسوم سيارات الاجرة وايجار السيارات الي الارتفاع.

 
وقال احد السائحين الامريكيين إنه تجاهل الدعاية السلبية عن اليونان وحضر كعادته مع عائلته في هذا الوقت من العام. واضاف انهم حصلوا علي سعر جيد للاقامة وتمتعوا بالشواطئ الخالية من المصطافين.. لكن تكلفة الاسعار الاضافية تقلل كثيرا من جاذبية اليونان كمقصد سياحي. كما ذكر سائح اخر من دبلن عاصمة ايرلندا ان الوضع جيد اذا بقي السائح داخل منشآت الفندق لكن في حالة ما اذا اراد الذهاب في جولة لزيادة المدينة فإن التكاليف سوف تتزايد بشكل سريع للغاية.

 
واشارت الصحيفة الي انه حتي قبل الازمة كانت صناعة السياحة في اليونان تتجه لخسارة قدرتها علي المنافسة امام كرواتيا وتركيا ومصر.. فجميعها تعرض لسوق السياحة الواسعة حزما للرحلات السياحية ارخص ثمنا.

 
ويظهر هذا التراجع في السياحة اليونانية بشكل اكثر وضوحا في جزيرة »كورف« اول جزيرة يونانية تقوم بتطوير حزم سياحية في السبعينيات. ويرجع الفضل في ذلك الي قصر مدة الطيران نسبيا من شمال اوروبا الي اليونان.. والي السمعة طويلة الامد للجزيرة كملاذ للاثرياء من الايطاليين واليونانيين.

 
لكن اعداد الزائرين تقلصت بنسبة %13 خلال الاعوام الاربعة الماضية، وفقا لاتحاد وكالات السفر المحلية.

 
ويقول جورج دوكاس احد العاملين بوكالة سياحة في كورفو إن تراجع السياحة في الجزيرة يرجع بشكل اساسي الي عدم قدرتها علي المنافسة مع المناطق الاخري ذات الاسعار الاكثر انخفاضا.

 
واضاف ان هناك تناقصا منتظما في الانفاق لكل سائح فمتوسط الاقامة اصبح الآن اقل مما كان عليه في مطلع الالفية الثالثة.

 
فخلال العام الحالي فشل اكبر منتجع سياحي في جزيرة كورفو الذي يمتلك 2500 سرير في افتتاح بداية الموسم بشكل جيد بعد عدة سنوات من تعرضه للخسائر.. وهو معروض حاليا للبيع.

 
ولكن الوجهات السياحية للاثرياء اليونانيين قد عانت ايضا فجزيرة باكسوس الاصغر حجما والتي تقع جنوب جزيرة كورفو والتي تجتذب بشكل اساسي الاثرياء من الزائرين البريطانيين كانت تعتبر اكثر قدرة علي التغلب علي الازمات التي قد تواجه البلاد في حالة الهبوط الاقتصادي.

 
فالجزيرة تستضيف ما يتراوح بين 150 الفا و200 الف سائح كل عام من بينهم المسافرون لمدة يوم واحد في شهري يوليو واغسطس من جزيرة كورفو البر الرئيسي، كما كان لديها معدل مرتفع من الزائرين العائدين مرة اخري لزيارتها يصل متوسطه الي حوالي %30. ومع وجود فندقين صغيرين بالجزيرة يقيم معظم الزائرين في فيلات كاملة التجهيز وسط حقول اشجار الزيتون.

 
وذكر باناجيوتيس ارونيس المختص في تأجير الفيلات ان الحجوزات خلال العام الحالي انخفضت بنسبة تتراوح بين 7 و%8، ويفترض ان السبب في ذلك يرجع الي المشكلات التي يواجهها الاقتصاد البريطاني.

 
ويقول احد السائحين البريطانيين إنه اعتاد مع عائلته تأجير فيلا لمدة شهر.. لكن حاليا لا يستطيع سوي تأجيرها لمدة اسبوعين خلال العام الحالي.

 
واوضح ان الامر لا يرجع فقط الي اوضاع الاقتصادي البريطاني.. فالاسعار في باكسوس خلال الاعوام الثلاثة الماضية ارتفعت ايضا بشدة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة